احدث الأخبار

أسعار النفط ترتفع.. وبرنت يسجل 36.14 دولارًا للبرميل اليابان تترقب تفجر موجة ثانية لجائحة كورونا “بر الأحساء” تعايد منسوبيها افتراضيًا عبر أحد البرامج التي تمتلكها الجمعية “منشآت”: قرار تحويل الشركات المتوسطة للتجارة الإلكترونية يخلق الفرص ويوسع الأنشطة بأمر الملك سلمان.. رفع تعليق الرحلات الداخلية و ‏تغيير أوقات السماح بالتجول في هذه الأيام السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة في مساجد المملكة إعتباراً من ٨ شوال دبي تستأنف حركة الاقتصاد في هذا الموعد .. وأكثر من 2 مليون فحص كورونا في الإمارات رغم “المنع”.. مواطن يُعايد أسرته بمدن الشرقية على طريقته الخاصة!! ظاهرة فلكية تتكرر مرتين سنويًا.. الشمس تُحدد القبلة الأربعاء المُقبل الكويت تعلن عدم تمديد الحظر الشامل.. خطة لعودة الحياة الطبيعية خلال أيام شاهد: وزير الصحة يكشف آخر مستجدات كورونا في المملكة.. خطة جديدة للمرحلة المقبلة “فوربس” تعلن قائمة أقوى شركات العالم.. و”المملكة” تتصدر المنطقة بـ14 شركة أبرزها “أرامكو”

الإلحاد وضيق الأفق

الزيارات: 1314
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6387081
الإلحاد وضيق الأفق
عباس المعيوف

ربما ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في فتح قنوات لظاهرة الإلحاد بين فئة الشباب والفتيات في حين تغفل الأسرة هذا الجانب الخطير، الإلحاد أصبح منتشراً وقد يرتفع في المستقبل القريب إذا لم نُعِدّ العدة للحوار والمناقشة الهادئة مع الفئة المستهدفة، من الخطأ معالجة هذه الظاهرة بالنبذ و“التبري” والتخويف والترهيب والعزلة الاجتماعية، بل دعونا نعطف عليهم ونرى ما عندهم وبعد ذلك يبدأ الحوار مع أهل الاختصاص، فالبعض وإن كان من ضمن المؤسسة الدينية إلا أنه لا يعرف الأبعاد الاجتماعية التي يخلِّفها الإلحاد، فبمجرد السؤال عن ذات الله والنقد للمقدسات يبدأ التشكيك في شخصية السائل.
ويرى السيّد فضل الله أنَّ الإنسان لا يصل إلى الإيمان إلا من خلال العقل «حوار العقل»، حيث يقول: «لا إيمان في عمق الفكر وامتداده دون حوار.. يبدأ في حديث الإنسان مع ذاته في حركة الفكر الداخليّ»، ويرى أن القناعات هي نتاجات الحوار وتجاذباته بين منطق العقل ومنطق العاطفة، لأنّ «الإيمان حركة في العقل وليس فوقه، حتى القضايا الغيبيّة يتمّ رصدها من خلال العقل، ومن ثم تنطلق رحلته نحو المجهول، لأنّ الوجود لابدّ من أن يكون عقلانياً.. فنحن ندرك الله بالعقل، ولكنَّنا لا نملك الوسيلة للبحث في ذات الله»، إذاً «الإنسان مؤمن بما يعقل، وعلى هذا الأساس كان لابدّ من خوض تجربة الشّكّ من أجل الوصول إلى اليقين، وذلك يتطلّب رحلة في عالم الصّراع الفكريّ الداخليّ».
عوامل كثيرة دفعت بعضهم للإلحاد، منها الظروف السياسية القاهرة والابتعاث، وغياب القيم الدينية ردة الفعل على بعض الجماعات الدينية المتشددة، المقارنة بين الحضارة الغربية والانصهار فيها وبين الوضع العربي البائس. أنا أعتقد -وإن كانت النسبة ضئيلة- أن هذا لا يعني تبسيط القراءة، ففي ظل الانفتاح العالمي وتقارب الحضارات -إن صح التعبير- أصبح من السهل الغزو الفكري للمجتمعات، وبطبيعة الحال الغلبة لمن يملك المال والإعلام العالمي، الآن بإمكاننا التحاور من الملحدين وكذلك العلمانيين عبر ضغطة زر للسوشيال ميديا.
وبالتالي من المهم أن نطرح السؤال التالي: هل الإلحاد تساؤل أم اعتقاد أم شبهة؟ يمكن الإجابة على هذا التساؤل من خلال القراءة التي استند إليها الملحد، ولكن يمكن أن نقول بوجه عام الإلحاد، جوهرياً، هو موقف سلبي. إنه الاعتقاد بعدم وجود إله، أو الاعتقاد بأنه لا يوجد إله، وأي نكهة تُعطى لتعريف الإلحاد، فهو وضع سلبي، إذن بالنتيجة الإلحاد قصور في التفكير وتقصير في البحث يأتي نتيجة شبهة عالقة تتضخم فتكبر دون جواب مقنع، والسبب يعود إلى ضعف البنية الإيمانية للفرد المسلم.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    العمير

    شكرآ لك أستاذ عباس
    يعجبني أن اللي يكتب في موضوع أن يكون الكاتب ملم بالموضوع وليس الموضوع مجرد حشو كلام
    بالنسبة للمسلم إذا ألحد يعتبر ملحد عارف بحقيقة وجود الله ومع ذلك كفر على علم
    أما من ولد في مجتمع ملحد فيعتبر ألحاد مع جهل
    كثير من ألحد من أبناء المسلمين ألحدوا مع علمهم بحقيقة وجود الله
    ولكن كثير منهم ينظر أن الألحاد نوع من الثقافة لايتبناها إلا العباقرة والمفكرين
    وكثير ما تكون لهم أجتماعات شبه سرية ويكتنفها شيء من الغموض ويعجبه هذا الجو من الغموض والسرية ويتبنى هذا الفكر
    الفكر الألحادي في الوطن العربي مدعوم … لذلك الشخص التافه يشعر أنه لاقيود
    للشهوات ويشعر أنه شخص معتنى به من جمعية الملحدين وكأنه شخص مهم
    لذلك يشعر بأستقرار نفسي كاذب ومزيف..!!

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>