فتيات_في_البقالات !

الزيارات: 3106
تعليق 13
https://www.hasanews.com/?p=6387079
فتيات_في_البقالات !
حسين الجعفر

ارتفعت في الآونة الأخيرة إرتياد الكثير من الفتيات إلى البقالات و خصوصاً تلك التي تديرها العمالة الأجنبية و ما شد إنتباهنا أنّ في بعضها يكون في أوقات متأخرة من الليل !!

فتيات في عمر الزهور و بنات يافعات و نساء لا يتحرجن من الدخول للبقالة و التبضّع منها مع وجود عدد من العمالة في داخلها أو متجمهرين في خارجها … و قد شاهدنا كيف تقف البنت أمام البائع بثبات و كأنها تقف أمام والدها .. و أحياناً الفتاة لا يتجاوز عمرها الثامنة تذهب لوحدها للبقالة و يحتشد هناك الكثير من الجنسيات المتعددة .

ربما البعض يقلل من خطر تلك الحالات لأنه لم يجد آثاراً بعد لذلك الحدث .. ولكن هل ننتظر إلى أن يقع المحظور و يبقى المجتمع يصارع ترميم سمعته و إبراء جراحه ؟

ما يؤسف فعلاً أنّ بعض الفتيات و البنات يخرجن بكامل زينتهن  وحيث تفوح منهن رائحة العطر المركّز ولا أعلم لماذا كل ذلك من أجل بقالة ؟ .. فعلاً يشكل خروج البنت بتلك الهيئة إلى إرتفاع نسبة النظر و هجران التفكير السليم من العقل !!!

كثير من العمالة هجرت عوائلها لشهور عديدة و أصبح يعيش الخيال العائلي و هناك من لم يحالفه الحظ في الإرتباط بشريكة الحياة و هذا ينبغي أن يحسب له حساب .. و هنا نريد أن نرفع مستوى الوعي لدى الجميع و لا نترك العابثين يرتبطوا بوجودنا .. فالعمالة تزداد يوميّاً و نخشى من الكارثة ولهذا وجب التنويه .

جوهرة :

إنّ بناتنا جواهرٌ جميلة بين أيدينا و علينا أن نحافظ عليهن من التلوث الشهوي و أن لا يمسهن إلاّ المطهرون .. رقابة الضمير أقوى من الشك و سوء الظن فازرعوا في بناتكم الضمير السليم لينبت ثمرة الخلق و حسن التدبر .

التعليقات (١٣) اضف تعليق

  1. ١٣
    زائر

    كلام جميل بارك الله فيمن كتب غيور على أعراض المسلمين أتمنى أن يكون لسطور كتابته أذن واعية حتى لا يحدث لاسمح الله مالا تحمد،عواقبه

  2. ١٢
    عبدالله الحنوط

    العتب على الاب والأم اللي معطينهم الثقه العمياء.. وفوق كذا اول كانت البنت توقف برا البقاله لاشافت ولد داخل وتنتظر راعي البقاله عشان يطلع لها وفوق هذا تعطيه ورقه مكتوب فيها الطلبات ومعها اخوها الصغير.. أما احين تدخل لحالها وتسلم وتخز فيك ..

  3. ١١
    وحيدة الكون

    كتبت فابدعت
    الله يجزاك الجنه
    في الصميم
    اباء وامهات اول
    راحوااللي يحرصون على اعيالهم وبناء اﻻخﻻق

  4. ١٠
    بنت ناس

    اهلا اخي الكريم صاحب المقال ،
    طيب لما مايكون عندها احد يتقضى حاجياتها !! ومافرقت البقاله عن السوق كلاهما محلات مزدحمه بالرجال والنساء بلاش فلسفه العتب ع اللي تدخل البقاله ومافيها الا راعي البقاله بس او انها تتعطر وهيك وهذا بكل مكان مو بس فالبقاله .

  5. ٩
    سعيد

    أحسنت اخي الكريم وبارك الله فيك
    ان شاء الله تعم الفايده وتمتنع البنات عن هالوضع

    وهنا معنا هالوضع ذا حدث ولا حرج

  6. ٨
    الحمد لله

    جزاك الله كل الخير. …نعم مقال في منتهى الروعة تسأل الله تعالى ان يحفظ بنات المسلمين

  7. ٧
    زائر

    الكثير من الفتيات يذهبن للتبضع لعدم وجود رجل يقضي حاجياتهم. لا اتصور هناك مشكلة الا اذا كانت البنت تقصد الريبة وهذا نادرا لا يعمم.

  8. ٦
    ابراهيم

    تستاهل بوسة ع راسك الله يرحم والديك ع التنويه والكلام البليغ
    هذا ماكان يجول في الخاطر ،،،شكرا

  9. ٥
    حسين الجعفر

    أشكر الجميع الذين علقوا على المقال ..

    نعم أنا أدرك أن هناك في السوق الكثير من الحالات التي تخدش الحياء و كتبت عنها سابقاً وأنا هنا لست بصدد المقارنة مع الحالات المشابهة الأخرى ..

    أنا هنا أتحدث عن الفتيات الصغيرات اللاتي يذهبن لوحدهن للبقالة دون من يحميها .. و لا ننتظر أن تقع الفاجعة حتى نعي أهمية الموضوع ..

    أما الأخوات الكبار إذا كانت تذهب بدون مكياج أو عطورات و تقف بخارج البقالة مع عدم وجود عمالة بالخارج فلا بأس من ذلك .. أما أن تدخل وسط زحمة من العمالة أو غيرها فهذا يخدش الحياء ..

    و أما الأخوات التي ليس لديهن من يعولهن فتستطيع أن تذهب للبقالة بشرط أن لا تذهب بزينة و أن تكون متنبه للأمر ..

    نحن نخاف على بناتنا و أخواتنا جميعاً لأننا وطن واحد و أخوة في الإسلام ولهذا أحببنا أن ننوه لهذا الموضوع ..

    شكرا لكم جميعاً

  10. ٤
    السيد باقر بن يزيد

    الحل هو في افتتاح بقاقيل للفتايات وهو بحيث يتكون من عاملة تجابل الناس تبيع وتشتري

  11. ٣
    سلمان الغنامي

    الظاهره قديمه ولا احد يلتفت لها الابعد حدوث حاجه لبناتهم بعدين يفكرو في الانتبه لبناتهم في هذ الوقت لايفيد الندم وما اكثر العبر وما اقل المعتبر
    مثلا اهمال الاطفال بشوارع او في البيت بدون رعايه من الوالدين
    ويوجد الكثير في المجتمع مهمل من الزوج والزوجه وعيالهم وسلامتكم

  12. ٢
    عادل العواد

    الله يكون في العون ياحسين جيل اليوم ?????

  13. ١
    غير معروف

    لماااذا دائما نصب غضبناا دائما على شريحة من الناس وهم العماله العماله الى متى لا نرتقي بالفكر السديد
    اليس هناك من هم اشد فتكآ بإنتهاك الإعراض من من هم نسميهم عماله،يا عزيزي الكاتب احب ان اوجه لك هذه الرساله
    هناك من بني جلدتنا من هم اشد باستباحة الحرمات

    ارجو اعادة النظر فالناس كلهم فيهم السيئ والمصيب
    ارجو الإبتعاد عن العنصريات والتعميم للفائدة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>