احدث الأخبار

قدمت برامج إغاثية متنوعة لتضميد جراح أكثر من 63 مليون محتاج

بالصور.. #المملكة .. غيث المنكوبين في أرجـاء العالـم

الزيارات: 1387
التعليقات: 0
بالصور.. #المملكة .. غيث المنكوبين في أرجـاء العالـم
https://www.hasanews.com/?p=6382835
بالصور.. #المملكة .. غيث المنكوبين في أرجـاء العالـم
محليات - الأحساء نيوز

ظلت يد العون للمملكة العربية السعودية ممدودة بكرم وسخاء لتقديم المساعدة الإنسانية للدول العربية والإسلامية والصديقة، للإسهام في التخفيف من معاناتها، جراء الكوارث الطبيعية، أو الحروب، دون أن تلتفت لمجد أو سمعة من هذا العمل الخيري النبيل، بل انطلاقاً من دستورها المنطلق من كتاب الله تعالى وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، اللذين تنتهجهما دستوراً وشريعة حياة، فأخذت من قوله تعالى: “وتعاونوا على البر والتقوى”، وقول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام: “المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً”، نبراساً ومبدأ للعمل باتجاه الخير، خدمة للإسلام والمسلمين.

وبحكم مكانة المملكة الإسلامية فقد كانت خدمة الإسلام والمسلمين في جميع أقطار العالم في أعلى درجات سلم أولوياتها، وبذلت بسخاء جميع أنواع الدعم الذي استفادت منه جميع الدول العربية والإسلامية، وقامت بإنشاء المساجد ودور العلم، وتزويدها بملايين النسخ من المصحف الشريف، والمراجع ذات العلاقة بتبصير المسلم بأمور دينه ودنياه، بما يضمن عيشه بسلام وفعالية لمجتمعه.

المملكة سجلت أولوية بمبادراتها المستمرة في المساعدات والأعمال الإنسانية على مستوى العالم، بحسب التقارير الصادرة من منظماتٍ عالمية مهتمة بهذا الصدد.

المساعدات الطبية شملت أكثر من 16،6 مليون شخص و28،5 مليوناً شملتهم المساعدات العاجلة

المملكة ومن خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وفق آخر إحصائية له حتى تاريخ 20 شوال 1437هـ، قدمت 88 برنامجاً إغاثياً استفاد منها 63171033 مستفيدا بمبلغ وصل 446 مليون دولار.

أما ما يتعلق بالإغاثة العاجلة فقد وصل عدد برامج الأمن الغذائي المقدمة من مملكة الإنسانية إلى 36 برنامجاً استفاد منها 17 مليونا و968 ألف مستفيد، بتكلفة إجمالية بلغت 218،6 مليون دولار.

المساعدات الطبية التي قدمها المركز من خلال 31 برنامجاً استفاد منه أكثر من 16،6 مليون مستفيد بتكلفة تجاوزت 128 مليون دولار فيما قدمت المملكة مساعدات إنسانية عاجلة عبر 31 برنامجاً استفاد منها أكثر من 28،5 مليون مستفيد وبتكلفة تجاوزت 99 مليون دولار.

وشملت برامج الأمن الغذائي التي قدمتها المملكة من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية كلا من قيرغيزستان وألبانيا والصومال وموريتانيا وزامبيا والعراق وطاجيكستان واليمن.

المساعدات المقدمة للشعب اليمني الشقيق

أسهمت المملكة وفي أقل من عام في إغاثة الشعب اليمني واحتضانه، إذ نجح مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في تنويع آليات الإغاثة والتعاطي مع كل مشكلة في صورة مستقلة قادرة على توفير حلول لها، حيث غطت المملكة وحدها أكثر من ٦٠٪ من مجمل العمل الإغاثي الدولي المقدم لليمنيين، وفق ما أعلنه مؤخراً وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة الدكتور عبدالرقيب.

فقد أدى مركز الملك سلمان الدور الرئيسي في إغاثة الشعب اليمني منذ بداية الانقلاب على الشرعية في اليمن، إضافة إلى مكرمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله التي قدمها للشعب اليمني بمبلغ 274 مليون دولار خصصت لمنظمات الأمم المتحدة بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة.

وقد جاءت توجيهات خادم الحرمين ونائب خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- منذ انطلاق هذا المركز الشامخ مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بإعطاء اليمن وشعبه الاهتمام الكبير، والعمل على تخفيف معاناته ودعم مواطنيه بشتى أطيافه ومناطقه ومحافظاته بكل حيادية ومهنية؛ وهو ما حدا بهذا المركز أن يضع المملكة الدولة الأولى في تقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية لليمن الشقيق.

ولايزال العمل والدعم المقدم من المملكة متواصل ليلاً ونهاراً لتخفيف معاناة الشعب اليمني وتضميد جراحه، فلقد وصل عدد الجرحى الذين تم علاجهم من الإخوة اليمنيين 3426 جريحاً ومصاباً (وفق آخر الإحصائيات)، تم علاجهم بمستشفيات المملكة العربية السعودية والأردن والسودان على حساب المركز، كما تم التوقيع مع خمسة مستشفيات خاصة بعدن وتعز لعلاج الجرحى والمصابين بتمويل من المركز، وقدمت مستشفيات المملكة العلاج لأكثر من 47 ألف مريض ومصاب من النازحين اليمنيين، كما قام المركز بإعادة تأهيل ودعم أكثر من 61 مرفقاً صحياً باليمن بطريقة مباشرة أو من خلال منظمة الصحة العالمية أو منظمة اليونيسيف بما في ذلك برامج مخصصة لصحة الطفل والأم وتقديم التطعيمات الأساسية، حيث حرص المركز على دعم أكثر من 42 مرفقاً صحياً باليمن بالوقود لضمان سير العمل والمحافظة على سلامة المرضى.

وأكدت توجيهات خادم الحرمين الشريفين لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية على العمل بكل حيادية ودون أي دوافع أخرى، وتطبيق مبادئ القانون الإنساني الدولي؛ لذا فإن المركز كما أعاد تأهيل مستشفيات الثورة بعدن ومأرب فإنه قام بدعم مستشفى السلام بصعدة ومستشفى حجة بحجة وغيرها كثير في كل مناطق اليمن شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً؛ لأن المملكة حريصة على كل فئات الشعب اليمني الشقيق، وتربطنا بهم أواصر الأخوة والمحبة والدين والجوار.

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية قدم أكثر من 446 مليون دولار للعمل الإنساني

إغاثة الشعب السوري

الحملة السعودية لنصرة الأشقاء السوريين، كانت قريبة بشكل يومي من هموم واحتياجات الأشقاء السوريين، سواء من خلال مقرها في “الزعتري” أو من خلال مكتب الحملة الوطنية السعودية في تركيا، أو مكتب الحملة الوطنية السعودية في لبنان التي تعمل على مدار الساعة، حيث واصلت جهودها الإنسانية في إغاثة الأشقاء السوريين النازحين في الداخل السوري واللاجئين في دول الجوار.

وعلى صعيد البرامج الطبية للحملة السعودية، كشف التقرير عن تقديم خدمات الرعاية الطبية والصحية للأشقاء اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري شمال الأردن عبر العيادات التخصصية السعودية في 14 اختصاصا طبيا، إلى جانب توفير صيدلية ومختبرات وقسم أشعة ووحدة دعم نفسي، ويتم تزويدها بالمستلزمات الطبية من أدوية ومعدات هي الأحدث من نوعها.

وبرز اهتمام الحملة الوطنية السعودية بالجانب الغذائي باشتمال هذا الجانب برامج مهمة متفرعة من أهمها برنامج «شقيقي قوتك هنيئاً» لتأمين الخبز للأشقاء النازحين في المنطقة الشمالية من الداخل السوري بواسطة أربعة أفران متنقلة تكفلت الحملة بتصنيعها خصيصاً لإنتاج ما يقارب (213) ألف رغيف خبز توزع مجانا بشكل يومي.

برامج الأمن الغذائي شملت قيرغيزستان وألبانيا والصومال وموريتانيا وزامبيا والعراق وطاجيكستان واليمن

الشعب العراقي

واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حملاته الإغاثية إذ وصلت يد العون للمملكة إلى الأشقاء العراقيين بقوافل إغاثية متعددة محملة وصلت على متن طائرات محملة بأطنان المواد الغذائية والإيوائية بأمر خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-.

مساعدات الدول الأخرى

باشر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية توزيع التمور من المساعدات التي وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديمها للمحتاجين وفق مبادئ العمل الإنساني دون أي تمييز، إذ شملت عدة دول منها جامبيا والسنغال وموريتانيا وبوركينا فاسو وغانا، وكذلك بنين والجزائر والنيجر والكاميرون وتنزانيا ولبنان والأردن وأثيوبيا وزنجبار وجيبوتي وجزر القمر واليمن وأفغانستان وباكستان والمالديف وسيريلانكا وبنغلادش والفلبين وتمثلت المساعدات من التمور بهدية خادم الحرمين لحكومات هذه الدول أو ضمن مساعدات البرنامج الغذائي العالمي.

 

CnwFCyeWAAEcoU1 CnwFCxqWgAAn-Ls CnwFCw4XgAAsTQf CnwFJz6WcAAK_ea CnwFJzbWIAQ-mLK CnwFJzOWEAQJMNP CnwFJzGW8AI3VZM CnzH9rEWYAAlMWQ CnzHwd_WgAAJSOT Cn5aapCUIAEb7fn Cn5ac1jXEAQEhhd Cn5aSVnXEAEsNZT Cn993UmXEAA32PL Cn993URXgAAnzvH CoNHQQEWgAA1I3X CoNHOsFWYAALF3U CoisyywXYAAzZ6M Coisu36UEAA-QYr Coiss1xWAAA_lGn CoisqgzXEAALw-W..

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>