شاهد.. ماذا قال المخلوع “صالح” ليخطب ود ” #السعودية ” بعد أكثر من عام على الحرب

الزيارات: 3730
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6382790
شاهد.. ماذا قال المخلوع “صالح” ليخطب ود ” #السعودية ” بعد أكثر من عام على الحرب
قسم التحرير

دعا المخلوع علي عبد الله صالح للحوار المباشر مع  المملكة، ووصفها بالشقيقة الكبرى، مهاجما إيران مطالبا إياها بترك اليمن بقوله: “اتركونا وشأننا”.

ودعا صالح أمس السبت، إلى حوار مع المملكة في أي مكان تريده، وذلك بعد أكثر من عام على انقلاب الحوثيين على الشرعية في اليمن.

وقال صالح: “مستعدون للحوار مع السعودية ونمد أيدينا لذلك، في الكويت أو في سلطنة عمان، أو أي مكان تريده الشقيقة الكبرى”.

وتطرق صالح للمجلس الرئاسي قائلا: “إنَّ المجلس الرئاسي الجديد لتعزيز مشاورات الكويت، وليس لإلغائها، كما أنَّ المجلس سيقوم بإدارة شؤون البلاد بعد الفراغ الرئاسي الذي تعيشه البلاد منذ عامين، كما سيقوم بإدارة البلاد داخليًا وخارجيًا، حسب قوله.

وفي محاولة للتقرب أكثر من الرياض، شنَّ صالح هجومًا على إيران، وذكر أنهم لم يتلقوا منها أي دعم من طهران خلال الحرب، سواء سياسي أو عسكري، وإنما دعم معنوي هم في غنى عنه، وقال “اتركونا وشأننا لسنا بحاجة إلى دعم أحد”.

يذكر أن تصريحات المخلوع نقلتها قناة “اليمن اليوم” التابعة له، في اجتماع مع قيادات حزبه بالعاصمة صنعاء، وذلك بعد يومين على توقيعه اتفاق مع جماعة الحوثي لتشكيل “مجلس سياسي أعلى” لإدارة البلاد، وهو ما رفضته الحكومة اليمنية، والأمم المتحدة، والدول الـ18 الراعية لمباحثات السلام بشأن اليمن.
وأشار صالح، أنه لن يتحاور مع بقية دول التحالف، ووصفها بـ” التابع” للسعودية، كما هددها “بأنه سيكون له حسابات أخرى مع الدول الأخرى التي شاركت في التحالف العربي”.

وفي محاولة للتقرب أكثر من السعودية، شن “صالح” هجوما على إيران، وذكر أنهم لم يتلقوا منها أي دعم خلال الحرب، سواء سياسي أو عسكري، وإنما دعم معنوي هم في غنى عنه، وقال “اتركونا وشأننا (..) لسنا بحاجة لدعم أحد”.

وتطرق صالح إلى” المجلس السياسي” الذي أعلنت الأمم المتحدة وتركيا وسفراء دول الـ 18 الراعية للتسوية باليمن ودول الخليج رفضها له، وقال “كان لزاماً توقيع الاتفاق التاريخي مع أنصار الله (الحوثيين)، ليحل المجلس السياسي محل رئاسة الدولة”، لافتا أن” المعادلة ستتغير بعد هذا التحالف التاريخي”.

وأواخر يونيو/حزيران الماضي، أعلن صالح أن حزبه” لن يذهب لإجراء حوار في العاصمة السعودية الرياض ولو استمرت الحرب عشرات السنين”، وذلك بعد تواتر أنباء آنذاك، أن التوقيع النهائي، على اتفاق السلام اليمني ـ اليمني الذي ترعاه الأمم المتحدة في الكويت، سيكون في العاصمة السعودية الرياض.

وقال صالح آنذاك “لن تذهب قيادة المؤتمر إلى السعودية للتوقيع على السلام، ولو استمرت الحرب عشرات السنين، وأنه في حالة للتوصل إلى السلام، فإن التوقيع من الممكن أن يتم في الكويت أو سلطنة عمان أو الجزائر أو الأمم المتحدة وبمشاركة روسيا وأمريكا ولن يكون التوقيع في الرياض”.

ويتزامن تغير الموقف السياسي لصالح، مع انفجار الوضع العسكري على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية، حيث يواصل مسلحو الحوثي والقوات الموالية لصالح مهاجمة المواقعة العسكرية السعودية في المناطق الحدودية للأسبوع الثاني على التوالي، بعد تهدئة دامت عدة أسابيع.

وفي وقت سابق اليوم، قال سفراء الدول الـ 18 الراعية للتسوية السياسية في اليمن، إن مشاورات السلام الجارية حاليا بدولة الكويت (منذ 21 أبريل/نيسان)، “أفضل الفرص” للتوصل لاتفاق سلام دائم للنزاع الدائر منذ أكثر من عام، مستنكرين في الوقت ذاته تشكيل جماعة الحوثي وحزب صالح، “مجلس رئاسي أعلى” لإداراة البلاد.
وتتألف مجموعة سفراء دول الـ 18، من الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن (الولايات المتحدة، وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا)، وسفراء دول الخليج العربي، إضافة إلى دول جديدة انضمت إليها، بينها تركيا وإيطاليا.

وأمس الأول الخميس، وقّع كل من “المؤتمر الشعبي العام”، والحوثيون، اتفاقًا سياسيًا يتم بموجبه تشكيل “مجلس سياسي أعلى” لإدارة البلاد، يتكون من عشرة أعضاء من كلٍ من المؤتمر وحلفائه والحوثيين وحلفائهم بالتساوي، وتكون رئاسة المجلس دوريةً بين هذه الأطراف، إضافةً إلى أمانة عامة، يحدد المجلس مهامها واختصاصاتها بقرارٍ منه، وهو الأمر الذي قوبل برفض دولي وحكومي.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    ابوخالد

    ومن عاد يصدق كلامك يالثعلب المحروق ضف وجهك واحترم عقول التاس كفى كذب.

  2. ١
    حزم

    كذاب سود الله وجهه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>