نحن والصيف

الزيارات: 1163
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6382343
نحن والصيف
أحمد النجار

متى نكون لله _شاكرين، لم ما إن نمتحن بالقليل إلا فزعنا، وتذمرنا واعترضنا، وليت يقف الأمر عند هذا الحد، بل للأسف نتعداه إلى الإستهزاء والتهكم وكأن الذي أنزل علينا الإمتحان واحد منا لا عظيم له المن والفضل علينا.

ها نحن ذا اليوم نمر في فترة الصيف وما تحوي من موجة حر_شديدة، إلا أنها ومع شدتها لا تساوي شيئا في مقابل ما يكون عليه الناس في يوم القيامة، ذلك اليوم العصيب الذي تكون فيه الشمس على الرءوس ولا يتجو منها إلا من رحم ربي وأظله بظله يوم لا ظل إلا ظله مكافأة له على صبره على البلاء في هذه الحياة وشكره على ما من الله به عليه من عظيم النعم.

علينا في هذه الحقبة أن نتذكر حرارة ذلك الموقف المهول ونحمد الله على منه وكرمه، فقد  هيأ لنا العزيز الوهاب من الأدوات ما لا يشعرنا بلهيب الصيف الحارق، فماذا عسانا أن نعمل وبأي حديث سنتكلم لو لم ينعم الله علينا بأجهزة التبريد المختلفة (المكيفات_البرادات_الثلاجات_وغيرها كثييير) ابعد كل هذا الفضل والمن من الله نكفر بنعمه ونكن من المغضوب عليهم والضالين.

لنحمد_الله فنحن وربي في نعمة، وموجة الحر التي تمر بنا لا تؤثر فينا، أولا:لتكيف أجسامنا عليها، ثانيا لوجود أجهزة التكييف المختلفة والتي أنعم الله بها علينا لتلطيف الأجواء ورفع البلاء، فلا نكن للشيطان أولياءا ولله أعداءا بلغو الكلام الذي هو على ألسنتنا خفيف ووزره علينا ثقيل .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>