شاهد … #أردوغان يكشف تفاصيل مثيرة لأول مرة عن الانقلاب في #تركيا

الزيارات: 2018
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6381060
شاهد … #أردوغان يكشف تفاصيل مثيرة لأول مرة عن الانقلاب في #تركيا
متابعات - الأحساء نيوز

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه علم بحركة الانقلابيين مساء الجمعة (15 يوليو 2016)، من “صهره”.

وأضاف أردوغان -في لقاء تلفزيوني مع فضائية الجزيرة من المجمع الرئاسي بأنقرة، مساء الأربعاء (20 يوليو 2016)- أنه كان يوم الجمعة في مرمريس، ووصله خبر محاولة الانقلاب مساء، لينتقل فورًا إلى داملان ثم إلى إسطنبول، مشيرا إلى أنه تحدث مع مستشار المخابرات الوطنية لبحث كيفية مواجهة الانقلاب.

وأكّد الرئيس التركي، أن 12 ساعة فقط كانت كافية للقضاء على محاولة الانقلاب، لتصبح السيطرة الميدانية تحت السيطرة الكلية للسلطة الشرعية المنتخبة.

وتابع أردوغان: “استفدنا من تجاربنا السابقة في التصدي لمحاولة الانقلاب، كان لديّ إصرار على طمأنة الشعب التركي، وقد استجاب الشعب فورًا، عندما طالبته بالنزول إلى الشارع للدفاع عن الديمقراطية”.

وأشار الرئيس التركي إلى أنه “لا يعرف عدد المتورطين في الانقلاب الفاشل، لكن يعلم أنهم أقلية تنتمي لحركة الداعية فتح الله جولن”، واصفًا إياها بالحركة الإرهابية.

أردوغان: جماعة جولن استغلت “ثغرة مخابراتية” بمحاولة الانقلاب

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن استغلال “ثغرة مخابراتية” ربما يكون وراء محاولة الانقلاب الفاشلة مساء الجمعة (15 يوليو 2016).

وأضاف أردوغان، في لقاء تليفزيوني مع قناة الجزيرة الفضائية، بثته مساء الأربعاء (20 يوليو 2016)، أن جماعة الخدمة التي يتزعمها الداعية فتح الله جولن، تقف وراء هذه المحاولة، مشيرا إلى إمكانية وجود مخططات إرهابية أخرى تعد لها الجماعة المعروفة إعلاميا في تركيا باسم “الكيان الموازي”.

وتابع الرئيس التركي أن القضاء والمخابرات قدما الأدلة على الطبيعة الإرهابية لجماعة جولن، وأن الحكومة التركية ستقدم هذه الأدلة الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن عدد الموقوفين على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة بلغ 9004 شخص حتى مساء الأربعاء.

لكن أردوغان أكد أن “التصدي لمحاولة الانقلاب لا يعني السعي للقضاء على جماعة جولن”، في إشارة إلى عدم استهداف السلطات التركية لاجتثاث وجودها.

وردا على انتقادات فرنسا للإجراءات التي تتخذها السلطات التركية كرد فعل على المحاولة الانقلابية، قال أردوغان: “هل يمكن غض الطرف عن ما وقع من عمليات إرهابية في فرنسا وما أعقبها من إجراءات توقيف؟”

وعن موقف أحزاب المعارضة الرافض لمحاولة الانقلاب، وما إذا كان ذلك يدفعه لمراجعة خطابه الصارم ضدها، قال الرئيس التركي: ” لسنا بعيدين عن التعاون مع الأحزاب التركية المعارضة، ولكن من ينتقدنا عليه أن يتقبل في المقابل انتقادنا “.

أردوغان يلمح إلى مسؤولية “جماعة جولن” عن إسقاط الطائرة الروسية

ألمح الرئيس “رجب طيب أردوغان”، إلى أن إسقاط قوات تابعة للدفاع الجوي لطائرة حربية روسية من طراز “سوخوي – 24” بتاريخ (24 نوفمبر 2015) “ربما تم بأوامر من منظمة الكيان الموازي الإرهابية” في إشارة إلى جماعة الداعية فتح الله جولن.

وقال أردوغان إن القضاء التركي “ربما يجد بعض الأدلة ضد الطيارين المتهمين بإسقاط الطائرة الروسية”.

وتابع الرئيس التركي أن استغلال الجماعة المعروفة في الإعلام التركي بـ “الكيان الموازي” لـ “ثغرة مخابراتية” ربما يكون وراء محاولة الانقلاب الفاشلة مساء الجمعة (15 يوليو 2016)، مشيرا إلى إمكانية وجود مخططات إرهابية أخرى تعد لها الجماعة المعروفة إعلاميا في تركيا باسم “الكيان الموازي”.

لكن أردوغان أكد أن “التصدي لمحاولة الانقلاب لا يعني السعي للقضاء على جماعة جولن”، في إشارة إلى عدم استهداف السلطات التركية لاجتثاث وجودها.

أردوغان: عودة عقوبة “الإعدام” ليست شأنًا أوروبيًا

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن أتباع الداعية “فتح الله جولن” لديهم نظرة دينية متطرفة تضع زعيمهم في مرتبة أشبه بالإله.

وأضاف أردوغان: “هم يعتبرون أن فتح الله كولن أقرب لهم من حبل الوريد وهذا كفر وانحراف، فليس هناك أحد أقرب إلى الإنسان من حبل الوريد غير الله”.

وأشار الرئيس التركي إلى وجود “عقل فوقي علوي فوق منظمة جولن”، يقف وراء تدبير محاولة الانقلاب الفاشلة، قائلا: “سوف نكشف عن ذلك في حينه”

وعن تأثير إعادة العمل بعقوبة الإعدام في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة على سعي تركيا للالتحاق بالاتحاد الأوروبي، قال الرئيس التركي: ” الشعب يريد الاعدام للانقلابيين، والقرار بيد البرلمان التركي”، مؤكدا أنه سيوافق على هذا القرار في حال صدوره من البرلمان لأن “العالم بالنسبة لتركيا ليس الاتحاد الأوربي فقط”.

وقال أردوغان: “منذ أكثر من 50 سنة ونحن أمام بوابة الاتحاد الأوربي، وإذا اراد الشعب الاعدام فلا أحد يقف أمامه”.

أردوغان: شائعات ليلة الانقلاب روجتها “أنظمة تقتل شعوبها”

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن الشائعات التي روجتها بعض وسائل الإعلام، ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة، جاءت بإيعاز من “أنظمة قمعية تقتل شعبها”.

وقال أردوغان: “لم أغادر بلدي منذ يوم الجمعة”، في إشارة إلى شائعة طلبه اللجوء إلى ألمانيا بعد إعلان الانقلابيين لبيانهم الأول.

وأضاف الرئيس التركي: “هذه اشاعات يحاولون من خلالها إحراجي وينسون أن السيسي انقلب على مرسي بقوة السلاح، هل يمكن أن نحترم هذا التصرف الذي قام به وهو ليس له أي علاقة بالديمقراطية؟ ثم بشار الذي قتل الاف الاشخاص في سوريا، إذا كان الذين يؤمنون بالديمقراطية ينصتون لهؤلاء الناس فهذا شأنهم”

وردا على معارضيه الذين انتقدوا استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة، رغم تضييقه على نشطائها وعلى الحريات الإعلامية عموما، قال أردوغان: ” لم أتصد للإعلام إطلاقا، بعض وسائل الاعلام وجهت إهانات لي ولأهلي، لكن هذه القنوات وقفت مع رئيس الجمهورية، لماذا؟ لأنهم كان سيتضررون من الانقلاب”

وتابع الرئيس التركي: “حرية الفكر لا تعني أن تنتهك حرية الفكر لدى الاخرين، والاهانة لا يمكن أن تدخل ضمن حيز حرية التعبير”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>