احدث الأخبار

الأحساء تُسجّل 299 حالة تعافي و 119 إصابة جديدة بـ”فيروس كورونا“ يليها ”الأحساء“ … ”الدمام“ تسجل أعلى درجة حرارة في العالم الذهب يتجاوز 2000 دولار لأول مرة في تاريخه بالفيديو: هل مقياس درجة الحرارة في السيارات يكون دقيقاً؟.. الزعاق يجيب الجماهير الأحسائية تترقب وتتساءل: ما الذي سيقدمه “قطبي الأحساء” في دوري المحترفين؟ دواء جديد ينجح في علاج الحالات الخطرة للمصابين بـ كورونا بعد ثلاثة أيام من تناوله شاهد .. ”الجمارك السعودية“ تستعين بالوسائل الحية للكشف عن المصابين بفيروس كورونا ”الشؤون البلدية“ تطلق منصة التقييم الذاتي.. تعرف على الأهداف والمسارات أمطار رعدية غزيرة ورياح نشطة على 9 مناطق بالمملكة شاهد .. مصاب بـ”كورونا” يبعث رسالة من داخل العناية المركزة بمستشفى العمران في الأحساء بالصور .. الجيل يستأنف تمارينه بمعايدة ويفتح ملف مواجهة جدة توجيه من وزير الرياضة بتغيير مسمى الجولة المقبلة من “دوري المحترفين” و”الدرجة الأولى”

الكشف تفاصيل مؤلمة لجريمة “التوأم الداعشي”.. وهكذا نجت شقيقتهما من القتل !

الزيارات: 3161
التعليقات: 0
الكشف تفاصيل مؤلمة لجريمة “التوأم الداعشي”.. وهكذا نجت شقيقتهما من القتل !
https://www.hasanews.com/?p=6380973
الكشف تفاصيل مؤلمة لجريمة “التوأم الداعشي”.. وهكذا نجت شقيقتهما من القتل !
متابعات - الأحساء نيوز

كشف مصدر أمني سعودي أن التوأم الداعشي “صالح وخالد” اللذين مازالا يخضعان لإجراءات التحقيق، لم يكتفيا بالتناوب على طعن والدتهما “هيلة العريني” (67 عاما)، وإنما أجهزا عليها بنحرها، ما أدى إلى وفاتها مباشرة.

الجريمة وقعت في يونيو 2016 بأحد منازل حي الحمراء شرق العاصمة السعودية (الرياض)، ووفقا للمتحدث الأمني فقد اتضح للجهات الأمنية من مباشرتها لهذه الجريمة أن الجانيين قاما باستدراج والدتهما إلى غرفة المخزن، ووجها لها عدة طعنات أدت إلى مقتلها، ليتوجها بعدها إلى والدهما (73 عاما) ومباغتته بعدة طعنات، ثم اللحاق بشقيقهما سليمان 22 عاما وطعنه عدة طعنات، مستخدمين في تنفيذ جريمتهما ساطوراً وسكاكين حادة جلباها من خارج المنزل.

وكانت وزارة الداخلية السعودية حينها قد أكدت في بيان لها ثبوت اعتناق التوأمين مرتكبي الجريمة بالاعتداء على والديهما وشقيقهما للمنهج التكفيري.

“إيمان” 29 عاما من بين 10 أبناء أنجبتهم الأم “هيلة” كانت الوحيدة ممن تواجد في المنزل لحظة وقوع الجريمة، إلا أن الصدفة فقط منعت أن تكون هي أيضا ضحية طعنات شقيقيها، حيث شاء الله لها ألا تستجيب لطرقات على باب غرفتها قبل أن تخرج وتشاهد الدماء تلطخ المنزل في كافة أرجائه.

تطرف التوأمين لم يكن سريعا، وإنما مضى عليه 3 أعوام دشناه بالخروج من المدرسة والامتناع عن إكمال دراستهما للمرحلة الثانوية، وبحكم انعزال التوأمين وقضاء جل وقتهما بالمنزل، كان يدفعهما ذلك إلى قضاء بعض الوقت مع والدتهما ومساعدتها بإعداد الطعام في الوقت الذي يمارسان فيه جهدهما بالإنكار والمناصحة فيما يعتبرانه “مخالفات شرعية”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>