ألعاب الدواعش في بيوتنا .. فاحذروهم !

الزيارات: 2113
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6378634
ألعاب  الدواعش في بيوتنا .. فاحذروهم !
يوسف الذكر الله

غـزت في الآونـة الأخيرة بكثرة بين أبناءنا وبناتنا ألعاب الكترونية إرهابية تحاكي الحروب والقتال والتعامل مع أسلحة الدمار والتعارك في المعارك وتدعو إلى الانضمام للقتل والتطرف كجماعات وأفراد وتحاول السيطرة على عقولهم ومحاولة تجنيدهم فكرياَ ونفسياً بدردشة باردة نصية أو صوتيه دعوة قتل المقربين إليهم على أن يحظــى كما يروجون لــه (الدخول للجنة !) أو كشرط الانتقال إلى مرحلــة من مراحل اللعبة ، وفور سماعي لبعض من الحالات عبر ما يتناوله الواتساب والتعليقات والتأكيدات فقد قررت أن أتناول الموضوع بشكل جاد بقصد التوعية ومن باب التذكير والتدبير خاصة نحن في مجتمع سعودي متكاتف وشعب متماسك في كل شي ورابطنا الدين و قدوتنا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم خير المرسلين.
في البداية وحتى النهاية وخلال ممارسة اللعبة تتقمص أشخاص مدسوسين من جهات إرهابية بقصد تضليلهم عن طريق اللعب والمشاركة وطلب الصداقة والاضافة فهم غير معروفين ومجهولين المصدر على إن المسألة المشاركة في اللعب ولكن مع الوقت تكتشف انهم من الفئات المجرمة المختصة والمحترفة في السيطرة على عقول الأطفال والمراهقين ومدخلهم الأساسي هو ديني بحت ولا يكتفى فقط بالمشاركة اثناء اللعبة بل يقومون بإرسال رسائل وصور إليهم بطرق عدة حتى يقعون في فخهم وشباكهم ومن ثم تصل أحياناً بالمراسلة والتهديد وفضح الضحية عندما يكون هناك تبادل صور فاضحة أو غيرها من المؤثرات لتصبح تهديد ووعيد حتى يلبي رغباته ومن ضمنها قتل والديه او احد اقرابه.
ومن باب المناصحة ولخطورة الوضع والمساهمة مع الدولة لدحر مخططاتهم الاجرامية كمنظمة خارجة عن القانون وجماعات متطرفة ، لاسيما أن الإدمان على تلك الألعاب تشكل خطراً على أجساد فلذات أكبادنا وتهديداً لصحتهم وتوترهم العصبي وذلك بسبب قضائهم لساعات طويلة امام تلك الشاشات الالكترونية ليعيشوا في عالمهم الخيالي الواسع ، فيجب على أولياء الأمور والمسئولين التعاطي مع الموضوع بجدية وتعزيز دور الرقابة في سلوكهم وتصرفاتهم وبتفتيش جوالاتهم والالواح الالكترونية بأنواعها بصفه مستمرة فالحذر واجب وخاصة كما ذكرت من يتصل جهازه بالانترنت مباشرة كـ (البلاي ستيشن) و (الأيباد) و (الجوال) و (اللاب توب) فهي مصدر خطر جداً من خلاله يستطيع الارهابيون التعامل معهم بلغتهم كشباب مراهقين وأطفال صغار مهتمين بتلك الألعاب المسلية والمدمرة واستغلال مساحات فراغهم اليومي عن طريق الدخول إلى عقولهم والتأثير المنحرف لإقتحام عواطفهم وخيالهم وسلوكهم بسهولة وبنقطة ضعف حتى ؛ يتم جرهم إلى عالم الاجرام فقد يكونا الأداة القاتلة تستخدم بأيدي الارهابين ليصلون ويحققون مبتغاهم وهو انتشار خلايا إرهابية بيننا وداخل بيوتنا رغم أن دولتنا حفظها الله دائماً نحذر عبر وسائلها المتعددة الحذر من تلك الألعاب الالكترونية الإرهابية وما تهدف إليه من صنع وتدريب الأطفال على معارك القتال كلعبة وتتحول كواقع تهديد وقتل وتدمير أسر ووطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>