الدكتور طارق “الشمري” يكتب: تسييس الحج..!

الزيارات: 1986
التعليقات: 0
الدكتور طارق “الشمري” يكتب: تسييس الحج..!
https://www.hasanews.com/?p=6373497
الدكتور طارق “الشمري” يكتب: تسييس الحج..!
قسم التحرير

قبل أشهر، أدان البيان الختامي لمؤتمر القمة الإسلامية، الاعتداءات التي تعرضت لها المقرّات الدبلوماسية السعودية في مدينتي طهران ومشهد. وفي فقرة ثانية، رفض البيان التصريحات الإيرانية التحريضيّة، فيما يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بحق عدد من مرتكبي الجرائم الإرهابية بالسعودية. ثم في فقرة ثالثة أدان المؤتمر تدخلات إيران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، منها البحرين واليمن وسوريا والصومال والعراق واستمرار دعمها للإرهاب. وتلك الإدانات الإسلامية ضد طهران، تعتبر أول سابقة تحصل في تاريخ البيانات الختامية لمنظمة التعاون الإسلامي، ونعني حصول دولة عضو بمنظمة التعاون الإسلامي، على تنديد من داخل المنظومة الإسلامية وبفقرات ثلاث واضحة.

وبعد تلك الإدانات الثلاث التي صدرت من المنظومة الإسلامية ضد طهران، جاءت الإدانة الرابعة ضدها قبل أيام. فقد أكد الدكتور عبدالله التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أن المسلمين يستنكرون التصرّفات والآراء التي صدرت مؤخراً من إيران، وعدم توقيعها على اتفاقية تنظيم الحج، مشيراً إلى أن تنظيم شؤون الحج مرتبط ارتباطاً مباشراً بالمملكة، وأنها يجب أن تتخذ كل الإجراءات التي تحفظ عملية الحج.

أما نحن في مجلس العلاقات الخليجية الدولية (كوغر) فقد أصدرنا، وعلى لسان رئيس المجلس كاتب هذه السطور، بياناً صحافياً شديد اللهجة نشرته وكالة الأنباء السعودية وبقية وسائل الإعلام العربية، نددنا فيه بالمحاولات الإيرانية لتسييس الحج، وجعل الأمر من عبادة لله إلى تطبيل ودعاية سياسية لما يسمّى بمرشد الثورة الإيرانية. وعند استعراضنا للسنوات الماضية لقيام ما يسمّى بالثورة الإيرانية، فإن التاريخ يذكرنا بأن للنظام الإيراني سجلاً أسودَ في استهداف سلامة حجاج بيت الله الحرام، وفي ارتكاب عمليات إرهابية استهدفت منشآت الحرم المكي وأرواح الحجاج، ومنطلقة من عقيدة طائفيّة لا تتوافق أبداً مع العقيدة الإسلامية المتسامحة، التي يدين بها 96 % من المسلمين، ولا تتوافق أبداً مع الأجواء الإيمانية التي يخشع فيها الحجيج خشوعاً عظيماً لله سبحانه وتعالى. هذه العقيدة الطائفية العرقية التي يحرّض فيها النظام الإيراني الحجاج الإيرانيين، راح ضحيتها مع الأسف العديد من الحجاج الأبرياء، الذين سقطوا ضحايا للعمليات الإرهابية التي مارسها الحجاج الإيرانيون، وبثت صورها وتسجيلاتها الوثائقية العديد من التلفزيونات ووكالات الأنباء والصحف العربية والغربية، ما أثار حفيظة الدول الإسلامية على مرّ هذه السنوات، تمثل آخرها في بيانات المنظمات والجمعيات والشخصيات الإسلامية، التي نددت بما تقوم به إيران من محاولات سياسية وطائفية لا تتفق أبداً مع شعائر الحج المعظمة لله.

إننا نؤمن بأن من يقوم بعمليات قتل للعرب المسلمين في العراق، ومن يقوم بسحق المدن السورية وقتل أهلها بالبراميل المتفجّرة، ومن يريد تسويق منطق العمالة والخيانة في لبنان واليمن، لا يمكن له أبداً أن يحترم شعائر الله ويعظمها ويبعدها عن التسييس. ولا يمكن لمثل هذا النظام أن يتعايش مع المسلمين ويعمل على وحدة الصف الإسلامي. ولا يمكن لهؤلاء أن ينتهجوا مبدأ الوحدة الإسلامية ووحدة صف المسلمين. ولهذا فإننا كمنظمات مجتمع مدني خليجي وعربي، نؤكد على حق المملكة باتخاذ كل ما يلزم لحفط شعائر الحج، خالية من أي محاولات تسييس وطائفية تعمل على شقّ الوحدة الإسلامية. ونؤكد على حقها أيضاً بكل ما يلزم لحماية سلامة حجاج بيت الله الحرام، من أية محاولة تستهدف أرواحهم وسلامتهم وعرقلة قيامهم بشعائرهم، من أية جهة كانت، سياسية أم دينية. فنحن بحجنا نعظم الله ولا نسمح لأحد أن يعظم مرشده ويجعله شريكاً لله والعياذ بالله.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>