أو بإحدى هاتين العقوبتين !

الزيارات: 1046
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6371329
أو بإحدى هاتين العقوبتين !
يوسف الذكر الله

البعض من مستخدمي الهواتف النقالة والحاسبات الشخصية والمواقع الالكترونية يجهلون أبعاد ما تحول إليه سوء الاستخدام لا سيما أن تلك الأجهزة تعتبر كأداة جريمة عندما تستخدم للإضرار بالغير بقصد او من غير قصد فهي كحال جرائم القتل أو المشاجرات أو الدهس أو قطع الاشارات المرورية الضوئية أوالتفحيط وتكون الأدوات أما بمسدس أو بسكين أو بسيارة أو أي سلاح ينتج عنه جريمة يعاقب عليها القانون والرابط بينهما نية الاعتداء على الآخرين وتنفيذ وارتكاب الجريمة لوحدة أو بمساعدة أشخاص فهي تسبقها مقدمات كانت بالتهديد او الابتزاز أوالتصوير فهي عوامل تعتبر مساس بحياة الناس الخاصة قد تتطور إلى جريمة أكبر من مخالفة فقط إن لم يوقفها نظام يتولى الحد من وقوع هذا النوع من الجرائم كانت بسيطة أو كبيرة مما يؤدي في حالة عدم التعامل معها بحزم إلى انتشارها وتفاقمها وتصبح ظاهرة في مجتمعنا ، فعندما ذكرنا أدوات الجرائم المستخدمة فهي كحال طريقة اساءة استخدام الهاتف النقال في التصوير والرسائل النصية و(الواتساب) وأيضا الدخول للمواقع والصحف الالكترونية وكتابة عبارات الشتم والسب والتهديد بأنواعه والتشهير والتحريض فهي تعتبر كأسلحة خطيرة تندرج تحت قائمة التعدي على خصوصيات الآخرين ، فوجد النظام كشرطي تنفيذي محذراً من تسول له نفسه الاقدام عليها يكون نصيبة السجن أو الغرامة أو الجلد فمن أجل استتباب الامن ولحماية المصلحة العامة للجميع وتعزيز لغة الثقافة والوعي ومعرفة الحقوق وفي صياغ الموضوع ينحدر نظام حماية يسمي نظام مكافحة الجرائم المعلوماتيه وتعنى كما ذكرت لمستخدمي أجهزة الحواسب الشخصية والمواقع الالكتروني ووسائل التقنية كالهواتف بأنواعها ـ فحسب ما تنص عليه (المادة الثالثة) الذي تكفل النظام بحماية المواطنين والمقيمين من الاعتداء على خصوصياتهم من قبل جهات مجهولة أو معلومة ، حيث احتوى النظام  كما هو آتي : يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على خمسمائة ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين؛ كل شخص يرتكب أياً من الجرائم المعلوماتية الآتية:

1- التنصت على ما هو مرسل عن طريق الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي – دون مسوغ نظامي صحيح – أو التقاطه أو اعتراضه.

2- الدخول غير المشروع لتهديد شخص أو ابتزازه؛ لحمله على القيام بفعل أو الامتناع عنه، ولو كان القيام بهذا الفعل أو الامتناع عنه مشروعاً.

3- الدخول غير المشروع إلى موقع إلكتروني، أو الدخول إلى موقع إلكتروني لتغيير تصاميم هذا الموقع، أو إتلافه، أو تعديله، أو شغل عنوانه.

4- المساس بالحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة المزودة بالكاميرا، أو ما في حكمها.

5- التشهير بالآخرين، وإلحاق الضرر بهم، عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة.    انتهى.

فالحذر واجب ومطلوب من الجميع كان صغيراً أو كبيراً كان رجل أو إمرأة  أو مسئول عن أسرة فهذه التقنية تعتبر وسيلة وليست غاية فمن احسن استعمالها كان في أمان ومن أساء استخدامها سوف يعرض نفسه للمسائلة فالقانون لا يحمي الجاهلين فلا تطلق عنانك فيما لا يخصك فلا ينفع الندم بعد فوات الأوان فهناك بعض من يقبعون في السجون بسبب نزوة شيطانية أوصلته إلى ما هو فيه من حال يؤسف عليه ـ ففكر ألف مرة قبل أن تقدم على خطوة المساس بخصوصيات الناس.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    السيد باقر بن يزيد

    تقصد بإحدى هاتين العقوبتين القرامة المالية او الحبس بس في بعد ثالثة إلا وهي الاثنتان مجتمعتان جنبا إلى جنب مع بعض
    ايه يابويعقوب اول ماكان موجود هالحتشي كان الواحد يمسى ويصبح مرتاح ومطمن اوما اللحين ما تدري منين تجي هالمشاكل تقول مسلطة اعوذ بالله
    اهي سوشيل ميديا او يوتوب وياليته يتوب
    الخلاصة الله يستر علينا

  2. ١
    صحيح البخاري

    أخطاء لديك يا باقر ..
    الغرامة وليست القرامة
    مطمئن وليس مطمن
    حاول ان تقرأ وتطلع حيث انها مفيده لك مستقبلاً. والله الموفق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>