تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

الصديق اللدود

الزيارات: 1135
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6370770
الصديق اللدود
أحمد العويس

“ضع على صدري يمناك فما … اجدر الماء باطفاء اللهب” ،، لسان الدين الخطيب

حين يعلوا أنين (المكيف)، وهو يتلو مواله البحري الثقيل، وبعد أن تُتَمتِم خلفه (برادة الماء) ما تشاء من الأهازيج ، تلك التي لطالما تخللت مسامعك في سبيل إبقائك في حالة برزخية بين النعاس و النوم، وفي اللحظة التي تنشز بها (الحمامة) القاطنه فوق (المكيف) عن السمفونية، فاعلم أن السحر قد نُفِثَ وبطل، تماماً كما حدث في صباح بهيج، حين قَال لِ فُلان عن أمر مريج، بخصوص (الددسن) الجديد الذي اشتراه، ثم هاتف فلان آخر عن المستقبَل الغير مشرق للوظيفية التي بدأ بها اليوم، وهو يرسل لِ آخر عن عيب مصنعي صغير في نظره كبير عن جهاز سمع أنه قام بإقتنائه، بل و يُحكى أنه في لحظة من النشوة خرج من مكتبه في الظهيره ليذهب بزيارة خاطفة سريعة الى أبو علان ليبارك له البيت الجديد و ليخبرة بأن الحديد الذي بنى بهِ بيته قد يكون مضروب. و في طريقه الى بيته هو دائماً في ذهول، ما بال الناس من حولي كئيبه، يتربصون بريبه، وبعد أن يأكل الغداء، ويشرب ما كتب له أن يشرب من اللبن، يستلقي بجانب السفرة على صوت (المكيف) أعلاه، لكنه يفيق من ضميره القلق على الناس، فيتصل بـِ فلان ليخبره بمصيبة فلان آخر، ويرسل لِ أبو علان عن غباء آخر، ثم يُفرش العشاء وهو في نقاش شديد عبر التقنية الحديثة مع (فلان و فلان آخر و أبوعلان و آخر) يتحدث منهم إليهم عليهم صديقٌ لدود.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    كلامك جميل،، ورصفك فيه فصاحه… انما اذا اردت الانتشار اجعل على كتاباتك طاقه ايجابيه،، او لون من السعاده!!

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>