ياشيخ استريح .. السعودية ما يهزها ريح !

الزيارات: 1423
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6369404
ياشيخ استريح .. السعودية ما يهزها ريح !
يوسف الذكر الله

إن المملكة العربية السعودية وبمنهجها الراسخ وسياستها الحكيمة والتي تدعوا دائما للسلام ومحاربة الإرهاب واجتثاثة من جذوره ولأنها مسالمة كدينها الإسلامي الحنيف وما يتصف به من مسامحه وحسن معاملة حتى مع ألد أعدائها وخصومها إلا أنها منذ سنوات عديدة تمد يدها لتصافح وتصالح دول صغرى وعظمى من أجل إستقرار العالم واستمراراً لمصالح وعلاقات مشتركة وبثوابتها الجلية كانت على مستويات سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو مذهبية فما تهدف إليه مملكتنا هو انتشار الخير وتبادل المنافع وزرع المحبة بين أطياف البشر فهذا هدفها وإيمانها ورؤيتها تجاه الإنسانية والتعايش جنباً بجنب بكرامة ؛ دون .. اعتداءات على الغير .. دون إرهاب لدول .. دون تحريض أو تضليل كما تفعلها دولة إيران وحلفائها وأذنابها من جانب ، ومن جانب آخر اللعب بالنار من قبل السياسة الامريكية وتخبطها ممثلة بمجلس الشيوخ الأمريكي الذي يحاول بشتى الطرق لا يقال عنها إلا خبث في إلصاق تهمه ملفقة لا تحمل غير الكراهية لمملكتنا والتي تمثلت دون دليل بمحاولة تحميل المملكة ضلوعها في هجمات 11 سبتمبر وتأجيج الناجين وذوي الضحايا بالمطالبة برفع دعاوى قضائية بالمحكمة الاتحادية المبتكرة ومطالبتها بالتعويضات وليس هذا الهدف الذي يسعى له أعداء المملكة فما يقصد به هو ربطها المباشر وتأييدها بتلك الهجمات وهذا ما كانوا يصبون إليه منذ زمن للنيل من سمعة مملكتنا حفظها الله ويظنون ان الفرصة حانة بتلك التهمه الزائفة الرخيصة التي لم يثبت وجود أي دليل واحد يدين المملكة فهي بريئة مما يخططون إليه لإدانتها فعلى لسان العديد من المسئولين الأمريكيين كشهادات وتأكيدات فاضحه ومن ضمنها لجنة التحقيق في تلك الهجمات فذكرت انها لم تعثر على دليل واحد يدين المملكة العربية السعودية ـ ولكن مزاعم كاذبة وفشل ذريع من خلال سياستها الضعيفة والمتخبطة والتي لم تستطيع إحلال الامن والسلام في بقاع العالم ومن ضمنها ما تتعرض له سوريا الحبيبة من انتهاك انساني من قبل الطاقية بشار الأسد وكلابة الذي يمرح في تدمير الشعب السوري وإبادة ثرواته وتقف سياسة أمريكا كالدمية المتفرج وغض النظر على إنها دولة عظمى فلقد أثبتت إنها لا تسعى إلا وراء مصالحها ووراء منافعها وارضاء أصدقائها وشعبها مهما كان الثمن رخيص والأمن في انحدار فما يدل التوجه الذي تسلكه بعض السياسيين الغير واضحة نواياها واقصد مجلس الشيوخ الأمريكي المتشدد ما هو إلا إفلاس وخيبة أمل في اصلاح اركان مجالسهم عندما تصدر قرارات جانبية هشة كهشاشة عقولهم الذي أوضح ملياً للعموم مدى تخبطهم وانسياقهم خلف ما تنضخه هواجيس أفكارهم المملؤه بالحقد والكراهية لمملكتنا العظيمة التي لا تهزها بضع فئة لا تمثل إلا نفسها وسياستها المتدهورة ـ حماك الله يا وطني.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    السيد باقر بن يزيد

    امريكا تورد لنا الشفر والببسي,,, واحنا ناكل همبرجر ونشوف فلم ونبشي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>