تضارب بيانات مصر للطيران حول “اختفاء الطائرة”.. والجيش ينفي استقباله رسالة استغاثة

الزيارات: 1868
التعليقات: 0
تضارب بيانات مصر للطيران حول “اختفاء الطائرة”.. والجيش ينفي استقباله رسالة استغاثة
صورة من ارشيف رويترز لطائرة تابعة لشركة مصر للطيران في مطار القاهرة.
https://www.hasanews.com/?p=6369358
تضارب بيانات مصر للطيران حول “اختفاء الطائرة”.. والجيش ينفي استقباله رسالة استغاثة
وكالات - الأحساء نيوز

أعلنت شركة مصر للطيران أنه “قد تم الإبلاغ عن طريق البحث والإنقاذ التابع للقوات المسلحة المصرية باستقبال رسالة استغاثة من أجهزة الطوارئ بالطائرة (MS 804) الساعة 4:26 فجرا بتوقيت القاهرة”، وذلك بعد حوالي ساعتين من انقطاع الاتصال بها.

وأضافت الشركة أن “عمليات البحث جارية وأن القوات المسلحة المصرية قامت بالدفع بعدد من الطائرات والوحدات البحرية لتكثيف عمليات البحث، كما قامت اليونان بالدفع بطائرة للبحث أيضاً بالتنسيق مع الجانب المصري”.

بينما قال المتحدث العسكري باسم الجيش المصري العميد محمد سمير إنه “في إطار ما تناولته بعض وسائل الإعلام عن حادث اختفاء الطائرة المصرية.. تؤكد القوات المسلحة على عدم استقبال أي رسائل استغاثة من الطائرة المفقودة”.

وتضاربت مواعيد وأماكن انقطاع الاتصال بالطائرة وكذلك عدد الركاب على متنها في البيانات الرسمية التي نشرتها الشركة عبر حسابها على، موقع تويتر، إذ كانت البداية بالإعلان عن اختفاء الطائرة وعلى متنها 59 راكبا و10 من أفراد الركب الطائر، إلا أن الشركة عادت وذكرت أن عدد الركاب هو 56 شخصاً بالإضافة 7 من أفراد الركب الطائر و3 أفراد أمن.

الطائرة، بحسب بيانات الشركة، أقلعت من مطار باريس، الساعة 23:09 بتوقيت باريس، وهو نفس توقيت القاهرة، وكان من المتوقع وصولها في تمام الساعة 03:15 بتوقيت القاهرة.

وعن وقت انقطاع الاتصال، قالت الشركة في البداية إن “الطائرة اختفت من على الرادار في ساعة مبكرة من فجر اليوم، وجاري التأكد من البيانات الواردة”، ثم أضافت أن الطائرة “فقدت الاتصال بأجهزة الرادار في تمام الساعة 02:45 بتوقيت القاهرة”، وعادت وأعلنت أنه “فقد الاتصال بالطائرة في تمام الساعة 2:30 صباحاً بتوقيت القاهرة”، وبعدها قالت إنه “تم الإبلاغ عن طريق البحث والإنقاذ التابع للقوات المسلحة باستقبال رسالة استغاثة من أجهزة الطوارئ بالطائرة الساعة 04:26 محلي بتوقيت القاهرة”، أي بعد حوالي ساعتين من انقطاع الاتصال.

وعن موقع سقوط الطائرة، بدأت مصر للطيران بالإعلان عن اختفاء الطائرة قبل الدخول إلى المجال الجوي المصري بـ 80 ميل (10 دقائق)، وكانت على ارتفاع قدره 37 ألف قدم. ولكنها عادت وغيرت الموقع، قائلة إن ” اختفت الطائرة بعد الدخول إلى المجال الجوي المصري بـ 10 أميال”، وبعدها ذكرت أنه “فقد الاتصال بالطائرة فوق البحر المتوسط على بعد حوالي 280 كيلومترا من السواحل المصرية”.

وبعد هذه البيانات، قالت مصر للطيران إنها ” ترجو جميع وسائل الإعلام الالتزام بالبيانات الرسمية الصادرة عنها”، على حد تعبيرها.

وأكدت الشركة أنها “تنفي جميع البيانات والمعلومات المغلوطة التي تم تداولها منذ الصباح الباكر عن أسباب اختفاء الطائرة المصرية القادمة من باريس والتي أرجعها البعض إلى أسباب فنية”، مشددة على أنه “لم يتم التوصل حتى الآن إلى أسباب اختفاء الطائرة”.

وقالت: “نرجو عدم التكهن بموقفها الحالي وسوف نوافيكم بتطورات الموقف أولا بأول، وتهيب مصر للطيران وسائل الإعلام ضرورة استقصاء المعلومات من المركز الإعلامي لمصر للطيران فقط من خلال البيانات الرسمية الصادرة عن الشركة”.

اختفاء طائرة “مصرية” في ظروف غامضة فوق “المتوسط” على متنها ‭69‬ شخصا

قالت شركة مصر للطيران في بيان إن طائرة تابعة لها قادمة من باريس إلى القاهرة اختفت من على شاشات الرادار فوق مياه البحر المتوسط بعد دخولها إلى المجال الجوي المصري وعلى متنها 69 شخصا بينهم طاقم من عشرة أفراد.

وأضافت الشركة أن رحلتها رقم (804) أقلعت من مطار شارل ديجول في العاصمة الفرنسية باريس باتجاه مطار القاهرة في تمام الساعة 02:45 بتوقيت القاهرة واختفت من على شاشات الرادار في ساعة مبكرة من فجر اليوم الخميس.

وذكرت أيضا أن الطائرة كانت على ارتفاع 37 ألف قدم واختفت بعد دخولها إلى المجال الجوي بعشرة أميال مضيفة أن فرق بحث وإنقاذ تعمل حاليا للعثور على الطائرة.

وأعلنت شركة مصر للطيران، فى بيان منذ قليل، عن جنسيات الركاب، وهى “15 فرنسي، 30 مصري، 1 بريطاني، 1 بلجيكي، 2 عراقي، 1 كويتي، 1 سعودي، 1 سوداني، 1 تشادي، 1 برتغالي، 1 جزائري، 1 كندي”.

وقال موقع (فلايت رادار 24) المعني بتتبع حركة الطائرات إن الطائرة من طراز أيرباص إيه 320.

وقالت مصادر إن وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي قطع زيارة للسعودية لينضم إلى غرفة عمليات شكلت من قيادات المراقبة الجوية وسلطة الطيران المدني و مصر للطيران والوزارة لمتابعة تطورات الموقف.

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>