الشمس لاتحجبها الغيوم

الزيارات: 1695
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6367064
الشمس لاتحجبها الغيوم
عبدالله الحجي

مهما تكن كثافة الغيوم فلن تحجب الشمس ونورها الساطع وبريقها، ومهما تراكمت الغيوم فلابد من أن تنجلي لينبثق نور الشمس وشعاعها ليملأ الكون.

يتعرض بعض العظماء والمفكرين والعلماء والرموز والناجحين والمتميزين لمواجهات تحاول تسقيطهم وتهميشهم والنيل منهم وإنقاص مكانتهم ومنزلتهم وعدم احترامهم وتحجيم دورهم وأهميتهم وسلب حقوقهم والتشهير والإضرار بهم. يحدث ذلك لأسباب متعددة تختلف من حالة إلى أخرى ومن ذلك ماقد يكون من باب الحسد والغيرة لعلو قدر ومنزلة وشأن وكفاءة الطرف المعني، أوالإختلاف في الرأي والفكر والمعتقدات والقيم والمبادئ، أو الرغبة في إبراز أطراف أخرى بديلة أقرب نسباً أو حسباً أو فكراً أو يجمعها مصالح مشتركة، أو غيره من أسباب يطول سردها.

الإختلاف في الرأي والفكر أمر صحي ومحمود يستحق الإحترام والتقدير بعيدا عن التسقيط فقط من أجل التسقيط بدون أسباب ومبررات عقلانية. من يتعرض لمثل هذه المواقف فهو أمام خيارين أما أن يستجيب لتلك الأصوات والتصرفات من التيار المعاكس ويسلم بالأمر ويستسلم ويضحي ويخضع ويغير من قناعاته ليتماشى مع المنهجية التي يحاول الطرف الآخر رسمها له ويتنازل عن كل مصادر القوة والتميز التي يملكها ليتكيف مع مايلبي رغبات غيره.

والخيار الآخر أن يعزز ثقته بنفسه وقدراته وامكاناته وكل مصادر القوة والتميز التي يملكها ولايعير إنتباها للأصوات التي تحاول النيل منه وتسقيطه. بل يبقى كالشمس لاتحجبها الغيوم والتحديات التي تعترض طريق تقدمه وتميزه ويستمر يغدق على من حوله بعلمه وفكره وعطائه وخدماته صامدا شامخا في وجه تلك التحديات والعواصف التي لن يدوم صوتها طويلا ولن يكون لها تأثير يذكر.

ماذكر أعلاه لايخص طبقة معينة من المجتمع بل قد تكون أنت أيضا ممن يعيش مثل تلك المواقف في أي مجال من المجالات فلاتستهين بنفسك وقدراتك وتخضع وتستجيب للمواقف التي تواجهها في حياتك للتقليل من قدرك وشأنك وكفاءتك. من الخطأ والخطورة أن تصاب باليأس والإحباط وتستجيب سلباً لمايتنافي مع قناعاتك، وتغير من نظرتك وتقييمك لذاتك وتشكك في قدراتك و تحاول أن تتكيف و تتماشى مع قناعات من لايريد لك الخير ومن يحاول أن يجعلك خلف الخط لأسباب وذرائع خلقها بنفسه وبذل المستحيل لتأكيدها. فكما قيل الذي يريد التمسك بك لن يتركك أبدا حتى لو كنت كومة من الأخطاء، والذي لايريدك سيتخلص منك حتى لو كلف الأمر أن يتعمد فهمك خطأ. من لايريد لك الخير سيبذل جهده لإبراز مساوئك وإخفاء محاسنك بل لايتورع في نسب محاسنك لغيرك ومساوئ غيرك لك. من لايريد لك الخير سيساهم ويبادر في نشر أخطائك مباشرة ويحجب إنجازاتك ويطمس كل مافيه خير ومصلحة لك.

كن كالشمس لاتخش الغيوم تطلع كل يوم متحدية كل مايعترض طريقها ليحجب ضوءها وشعاعها، وكن كالنجوم تتلألأ في السماء. عش بأمل وطموح وعزيمة وإصرار لتحافظ على تميزك بكل ثقة وفخر واعتزاز بل واسع لما هو أفضل، ولابد من أن تنقشع الغيوم يوماً ما لتحقق كل ماتصبو إليه من طموحات وأهداف سامية. حافظ على طاقتك وحول بإيجابية كل التحديات التي تواجهها لفرص مثمرة، وإن انغلق أمامك باب واحد فالأبواب المشرعة كثيرة لتدخل من أوسعها إيمانا وثقة بمن خلقك وتدبر أمرك ولن يخذلك، فمن كان مع الله كان الله معه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>