احدث الأخبار

من بينهم المملكة .. عطل مفاجئ يتعرّض له واتساب بعدد كبير من دول العالم أبرزهم “الضمان البنكي” .. “المالية” تطلق 12 منتجاً جديداً بمنصة “اعتماد” “الذكر الله” تحتفي بتقاعد “الأستاذ عبدالعزيز” مدير بريد الأحساء السابق اعتماد شركة “اليمني العقارية” مسوّقًا حصريًا لمجمعات جرير بالمنطقة الشرقية “الصحة” تؤكد على ضرورة تهيئة الأطفال نفسيًا للعودة إلى المدارس بالصور في الشرقية … ضبط عملية تهريب كبرى لمادة محظورة بالمملكة شاهد .. “الصحة” تعلن تسجيل أعلى حصيلة تعافي من كورونا في المملكة شاهد .. متحدث الصحة: استقرار أعداد الحالات المصابة بفيروس كورونا في المملكة “الصحة” تعلن تسجيل 2692 إصابة جديدة بـ”كورونا” .. و الأحساء تُسجل 443 حالة مؤكدة هيئة المنافسة تعلن عقوبات قنوات بي إن سبورت: 10 ملايين ريال وإلغاء ترخيصها في المملكة ترقية “الدوسري” لرتبة “مقدم” بشرطة الأحساء “الشورى” يوافق على تعديلات بنظامَي الإجراءات الجزائية والمرافعات الشرعية

إن لم تستطع التغيير .. فاستمتع به

الزيارات: 1724
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6367062
إن لم تستطع التغيير ..  فاستمتع به
عبدالرحمن البديوي

الرحلات و الزيارات هي أفضل معلم يقدم الدروس و تكسب منه المواعظ و العبر و الخبرات و التجارب الناجحة و الفاشلة ، و أيضاً من المعروف أن الرحلات هي موطن المغامرات و تحدي الصعاب و تحمل العقبات . و سأحكي لكم عن رحلة خضتها مع أصدقائي المقربين ( عيال عمي ) في مدينة جدة ، وبعد أن أتتني دعوة لحضور اجتماع هام لإذاعة الراديو . فعلى الفور اتصلت بأصدقائي و دعوتهم لمرافقتي و ملازمتي في هذه الرحلة . و مع بداية اليوم التالي بدأت اعمل على تجهيز التذاكر و السكن و العربة و كل متطلبات الرحلة ، فلله الحمد و المنة كانت الأمور كلها ميسرة ، فكل هذا بفضل الله و بفضل الأجهزة الذكية الحديثة . حان موعد إقلاع الطائرة بعد ركوبنا  ( فيها  ) و كانت الخدمات رائعة . وبعد وصولنا جدة الخير بسلام و كنّا في ساعة متأخرة من الليل ، و كنّا منهكين و نبحث عن السرير ، فاخذنا المركبة وحددنا وجهتنا عن طريق جهاز GPS إلى الفندق الذي حجزنا عنده بواسطة برنامج معروف لحجز الفنادق ، نجول و نختطف الطرق إلى أن وصلنا إلى البقعة المنشودة ( أرض الفندق ) فكانت الصدمة أنها أرض خالية من كل بناء ( أرض بيضاء ) . ذهبنا نسأل المحلات المجاورة عن الفندق المفقود ، فكانوا يقذفون علينا إجابات كطلقات الرصاص تنفي وجود هذا الفندق . فنعاود الإتصال بالفندق و نسألهم عن موقعهم فيبعثون لنا إحداثيات الأرض البيضاء . فعلمنا أننا قد وقعنا في الفخ و قد نصب علينا ، لكن ليست هذه المشكلة !! المشكلة تكمن ( أين نبيت هذه الليلة و في هذه الساعة المتأخرة من الليل ؟! ) . استغرقنا نبحث عن فندق شاغر نبيت فيه هذه الليلة ، لكن دون جدوى !

مع البحث المستمر وقعنا على فندق متواضع الشكل و المظهر و به غرفة واحدة لشخصين ، فاستأجرناها على الفور و بتُ تلك الليلة على الأرض . تفاجأنا أن هذا الفندق السكني المتواضع للعمالة الوافدين ، فكانت الغرفة واسعة ذات أسرة مريحة ،ورائحة زكية و دورة المياه ………  ، و ما لكلامي هذا من صحة إلا عكسه .

و مع كل هذا كانت هناك خدمة تضاهي كل المساوىء التي مررنا بها ، وهي ( كوب الشاي المجاني ) ، فلك الحمد ولَك الشكر .

في النهاية تعايشنا مع هذه الحالة و أخذنا بمقولة صديقي العزيز ( إن لم تستطع التغيير ..  فاستمتع به ) .

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    فاطمه محمد الوباري

    ????

  2. ١
    فاطمه

    ماشاء الله ، سلمت الايادي ???

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>