القصة الكاملة لتحرير رجل الأعمال “آل سند” بعد اختطافه في القاهرة

الزيارات: 3635
التعليقات: 0
القصة الكاملة لتحرير رجل الأعمال “آل سند” بعد اختطافه في القاهرة
https://www.hasanews.com/?p=6366323
القصة الكاملة لتحرير رجل الأعمال “آل سند” بعد اختطافه في القاهرة
متابعات - الأحساء نيوز

أخيرًا، وبعد نحو 11 يومًا من اختطافه في مصر، نجح الأمن المصري في تحرير رجل الأعمال السعودي، حسن آل سند.

وأكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر ومندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية، أحمد عبدالعزيز قطان، صباح الخميس (5 مايو 2016)، الإفراج عن المواطن السعودي حسن علي آل سند، وقال “تم بحمد الله الإفراج عن المواطن السعودي صباح اليوم”.

وتم تحرير رجل الأعمال فجر الخميس، بحسب نجله، حيث أكد لصحيفة “الرياض”، أن جميع الجهود المبذولة في هذا الشأن “تكللت بالنجاح”.

وقال إن والده بصحة وعافية، وإن العائلة تشكر سفير خادم الحرمين الشريفين في مصر، أحمد قطان، والأمن المصري، على كل الجهود التي بذلت في سبيل حل القضية.

وتم خطف آل سند قبل 11 يومًا، بعد أن تم قطع الطريق عليه من قبل مجموعة من المجرمين المسلحين على طريق الإسماعيلية الصحراوي.

وأشارت معلومات مساء أمس (الأربعاء)، إلى قرب انتهاء الأزمة، بحسب تأكيدات مسؤولين أمنيين بالقاهرة، وأن السلطات الأمنية تقترب من تحريره.

وتعرض السند (70 عامًا) للاختطاف على أيدي مجهولين، قبل 11 يومًا، أثناء عودته من مجموعة المصانع الخاصة به في الكيلو 76 على طريق الإسماعيلية القاهرة الصحراوي، قبل توجّهه إلى مطار القاهرة عائدًا إلى المملكة.
وقبل اختطافه كان السند ينهي بعض الاجتماعات الخاصة بمجموعة شركاته هناك.

وكان نجل رجل الأعمال، قد أكد قبل حسم الملف، أن القضية مُتابعة من أعلى مستوى أمني في مصر.

وأكّد أن والده بصحة جيدة، وأن اختطافه لا علاقة له بأي خلفية سياسية، بعد أنباء عن إجراء الخاطفين اتصالًا مع إحدى الجهات المباشرة للقضية للمطالبة فدية مالية مقابل الإفراج عنه.

وشدد على أن الجميع يثق في تحركات أجهزة الأمن المصرية التي رفعت وتيرة إجراءاتها لحل أزمة اختطاف والده.

وتسارعت التطورات في القضية، بعدما كشفت مصادر في وقت سابق، أن الخاطفين أجروا أول اتصال طالبين فدية.

وأوضحت مصادر أمنية بالقاهرة، أن هذا الاتصال كان سببًا في نجاح الأجهزة في تحديد هُوية المختطفين والمكان المختطف به.

ونقلت صحيفة “الشرق” الجمعة (29 إبريل 2016) أن خاطفي السند أجروا اتصالًا مع إحدى الجهات المباشرة للقضية، مطالبين بفدية مالية مقابل الإفراج عنه، وهو ما يؤكد أن الحادث كان بغرض الابتزاز المالي، وليست له أي دوافع سياسية.

واوضحت مصادر أمنية لصحيفة “عكاظ”، أن الشرطة المصرية استعانت بأعيان القبائل البدوية وسكان المنطقة التي وقع فيها الاختطاف، بعدما ترددت أنباء أن السند موجود في إحدى المزارع، وأن عصابات درجت على القيام بأعمال خطف في المنطقة الزراعية بغرض الحصول على أموال.

وتابع فريق مكون من 30 ضابطًا من مختلف الرتب ملف اختطاف رجل الأعمال السعودي، وأشارت معلومات إلى أن رجل الأعمال كان بينه وبين بعض التجار خلافات مالية، ورجحت المعلومات أن يكون التجار استأجروا عصابة لتنفيذ الجريمة.

ونفى ذوو رجل الأعمال أن تكون له أية مشكلة مع أية جهة أو أشخاص في مصر، لافتين إلى أن الخاطفين المسلحين خطفوه بهدف الابتزاز المالي.

وحذّرت عائلة رجل الأعمال من اتباع الشائعات في القضية. وأكدت (الإثنين، 2 مايو 2016)، أن المعلومات الصحيحة تكمن في متابعة سفارة المملكة في القاهرة مع الأمن المصري، الجهود التي تتم للعثور عليه بعد مرور ثمانية أيام على الحادث.

وقبل تحريره عكف الفريق الأمني المكلف على تفريغ الكاميرات الموجودة في مصنع السند، بهدف الكشف عن هوية الأشخاص الذين تتبعوه لحظة مغادرته المصنع.

وكان وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبدالغفار، قد وجّه بتشكيل فريق بحث على أعلى مستوى، لكشف غموض الواقعة، ضم عشرات الضباط من مباحث القاهرة والإسماعيلية.

وتم فحص مسكن المختطف، وعلاقته بجيرانه، ولم يتبين وجود خلاف بينه وبين أحد، وكذلك فحص علاقات سائقه المختطف، في الوقت الذي لم تتلقّ فيه أسرة رجل الأعمال أي اتصال بطلب فدية.

وتابعت السفارة السعودية في القاهرة قضية الاختطاف بشكل مكثف مع الجهات المختصة المصرية، وهو ما أكده ابن المختطف، إذ قال: “إن السفارة تبذل جهودًا كبيرة في سبيل إطلاق سراح أبي، ونحن نشكر سفارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على جهودها في هذه القضية وفي غيرها من القضايا التي تخدم من خلالها المواطنين في مصر”. مؤكدًا أن السلطات المصرية تتواصل معه.

يشار إلى أن رجل الأعمال حسن علي سند من قاطني محافظة القطيف في المملكة، وهو رجل أعمال عرف عنه مساهماته الاجتماعية التي تخدم القطاع الاجتماعي على مختلف الأصعدة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>