طفل من كل 4500 مولود في المملكة​ ضحية لـ “التكيس الليفي”

الزيارات: 2203
التعليقات: 0
طفل من كل 4500 مولود في المملكة​ ضحية لـ “التكيس الليفي”
https://www.hasanews.com/?p=6364913
طفل من كل 4500 مولود في المملكة​ ضحية لـ “التكيس الليفي”
متابعات - الأحساء نيوز

كشفت استشارية الأمراض الصدرية واضطرابات النوم لدى الأطفال بمدينة الملك فهد الطبية، الدكتورة وضحى العتيبي، أن عدد الأطفال المصابين بمرض التكيس الليفي بالمملكة 1 لكل 4500 مولود، مقارنة بأوروبا 1 لكل ألفين إلى 3 آلاف مولود، بينما في أمريكا 1 لكل 3500 مولود.
وأوضحت الدكتورة وضحى العتيبي أن المرض عبارة عن اضطراب وراثي ينتج عنه احتقان الرئة والتهابها وسوء امتصاص المواد الغذائية بواسطة البنكرياس، مبينة أن التليف الكيسي يحدث نتيجة خلل جيني معيب يفرز سائلا مخاطيا يتراكم في ممرات التنفس وفي الرئتين وفي البنكرياس، وهو العضو الذي يساعد على هضم وامتصاص الطعام، ويؤدي هذا التراكم إلى حدوث التهابات رئوية مهددة للحياة أو مشكلات هضمية خطيرة تؤثر على الغدد الدرقية والجهاز التناسلي في الذكور.
جاء ذلك في كلمة لها خلال افتتاح فعاليات الحملة التوعوية عن التليف الكيسي لدى الأطفال تحت شعار “لنحارب من أجل العلاج وندعم المحاربين ونفرح بالناجين” التي نظمتها مدينة الملك فهد الطبية، بحضور الدكتور محمد الشهري المدير الطبي لمستشفى الأطفال التخصصي، بمشاركة الإدارات والأقسام الطبية ذات العلاقة في هذا الجانب.
وأضافت الدكتور وضحى أن أعراض مريض التليف الكيسي تتمثل في سعال مستمر مصحوب ببلغم أحيانا، والتهابات رئوية متكررة، وصفير أو ضيق في التنفس، وضعف النمو، كما أن تشخيص هذا المرض عند معظم الأطفال يكون مبكرا. إلا أن هناك عددا قليلا يشخص حتى سن 18 أو أكبر منه، وعادة يصاب المرضى بالنوع البسيط من هذا المرض.
وعن تشخيص وعلاج التليف الكيسي لدى الأطفال أفادت بأن تشخيص المرض يكون عن طريق اختبار العرق الذي هو أكثر دقة لهذه الحالات، حيث يقيس مقدار الملوحة في عرق المريض، على ذراع أو ساق المريض، حيث تشير مستويات المالح المرتفعة إلى الإصابة بالتليف الكيسي، وقد يحتاج إعطاء المريض مضادات حيوية للوقاية من التهابات الرئة أو الجيوب الأنفية سواء عن طريق الفم أو الحقن الوريدي أو العلاجات التنفسية.
وأشارت إلى أن الحملة التوعوية تهدف إلى تعريف المجتمع بالمرض وأعراضه وطريقة تعامل المريض مع الأعراض والعلاج المتوافر، وكذلك تقديم الدعم والمساندة للمرضى وتكريم أهاليهم تقديرا لجهودهم وتعاونهم المثمر في رعاية أطفالهم المرضى.
وزادت قائلة: “اشتملت الفعالية على عدة أركان توعوية شارك من خلالها أقسام الأمراض الصدرية بمستشفى الأطفال التخصصي والتمريض والتغذية العلاجية والرعاية التنفسية للإجابة بالنقاش على أسئلة واستفسارات الزوار، بالإضافة إلى توزيع المطويات التعريفية التي تتعلق بالموضوع المطروح”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>