“كفاية دلع” ..عاقبوهم كما تكافئوهم!!

الزيارات: 970
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6355856
“كفاية دلع” ..عاقبوهم كما تكافئوهم!!
قسم التحرير

صفحة جديدة بدوري أبطال آسيا طويناها بكثير من الخيبة والنتائج غير المرضية تأرجحت ما بين التعادل/ والهزيمة للأربع فرق المشاركة ممثلي الكرة السعودية!

النصر متصدر مجموعته ولا يقدم أداء مقنعا بآسيا مع ضياع لقب الدوري هذا الموسم، وبقاؤه تاسعا، الهلال وصيف مجموعته الآسيوية وضعه متذبذب ومخيف وضبابي من دونيس وجوقة المستهترتين، الاتحاد متذيل مجموعته ولا يملك غير نقطتين لا توازي تاريخه وعروضه القوية السنوات الماضية كما الهلال!! الأهلي أضاع نفسه قاريا وسيضيعها أكثر إذا ركز على بطولة واحدة قد و(قد) الدوري! !

ولأن لا (دونيس/ كانيدا/جروس/وبيتوركا) مقنعون، فمن الخطأ تحميل المدرب وحده ذنب فريق بأكمله متى حلت الأخطاء وأصابت لعنة الهزيمة الفريق!! المدرب جزء من المنظومة له دور واللاعبون أدواته وحواسه بالملعب، مشكلة لاعبينا غيابهم عن التركيز الفني والذهني بالملعب!! لاعبين مستهترين بمستقبل فرقهم وسمعة وطنهم الذي تصب فيه كل الانتماءات!! ليس ذنب المدرب وحده إذا كان اللاعبون لا يطبقون خطته بالميدان ومنهجيته التي دربهم عليها، ولا بغيابهم عن التركيز والتسبب بولوج الأهداف!

لنكن واقعيين وكفانا دفاعا عن اللاعبين وكأنهم مسيرون لا مخيرون بالميدان، اللاعب يفتقد لروح الجماعة والتعاون مع زملائه والإيثار من أجل سمعة الكيان الذي (يسترزق منه)، والاستبسال على أرض الميدان كما كان الوضع قبل الاحتراف، اللاعب كان يشعر بالغيرة و(الحمية) على فريقه وكأنه كرامته الذاتية التي يذود عنها، اللاعبون الآن يلعبون من أجل المادة ومن يدفع أكثر ولمن سيحقق لهم المعجزات مع سوء مستوياتهم الفنية!!

أرجوكم (كفاية دلع) يا مسيري أنديتنا ومسؤوليها قليلا من (العين الحمرا)، فأساليب (التربيت) ولفت النظر مع لاعبين لا يملكون إحساس المسؤولية فنيا وسلوكيا (انضباطيا) لا يجدي!!

لاعب يتأخر عن الحضور للمعسكر وآخر يغلق جواله بمنتهى الاستهتار حيث لا عقابَ رادع حاسم لهؤلاء المقصرين ليكون عظة لهم وعبرة للباقين وما ضير من استخدام سياسة العصا والجزرة!

لن نذهب بعيدا مع هؤلاء اللاعبين إذا استمرت المرونة معهم بهذا الشكل والثمن ضياع كرتنا السعودية، وهيبة أنديتنا ومنتخباتنا، ليس تشاؤما ولا سوداوية ولا توجد مركبات نقص ضد هؤلاء ولكنه واقع نراه يتكرر ويعيد نفسه!

اللاعب (موظف) والموظف شخص مسؤول عن عمله إن أحسن فله الثواب، وإن أخطأ/ قصر فله العقاب والطرد أيضا، اللاعب لابد أن يستشعر المسؤولية أكثر فتكرار أخطائهم وإسقاطهم سوء صنيعهم على المدربين والحكام…، بحاجة لإفاقة أكثر تأثيرا من قبل إدارات الأندية والمنتخب، فما يقدمه هؤلاء اللاعبون أسوأ من (عشوائية) الحواري بالمستوى الهزيل والنتائج المتذبذبة، الالتزام مهم واحترام الخصم الذي لا نراه قبل وأثناء وبعد المباريات واقع ملموس!

صدقوني لن يتحقق لنا شيء ما لم يكن هناك رادع قوي للاعبين المقصرين/ المستهترين بالحسم المادي أو حتى الإبعاد والتحويل لهواة ليكونوا عبرة وسبب إفاقة الباقين!!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>