العلاج باختصار !!

الزيارات: 975
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6354004
العلاج باختصار !!
أحمد الفريح

من خلال جلوسي مع مدير المدرسة ومناقشته لي بل وتكليفي بأن أقوم بعمل بحث متكامل عن أسباب الضعف الدراسي لدى الطلاب , وما هو يا ترى السبب الرئيسي في تدني درجات كثير منهم في بعض المواد الدراسية ؟ و بعد خلوة يسيرة مع نفسي وعصف ذهني وحوار مع الطلاب وخصوصا الضعاف منهم , وجدت بعد الدراسة أن سبب الضعف لدى الطلاب لا تخلو من أمور :

أولها : عدم تقبل الطالب للمادة , بل ولا يحبها أصلاً , وهذا يقع عند كثيراً من الطلاب , قد يكون بسبب موقف مع المعلم أدى به ذلك إلى هذا التدني , أو بالأصل لم يتقبل المادة ؛ لذا في الغالب تجد تصرف هؤلاء في الفصل إما نوم عميق أو شرود في الذهن أو فعل إزعاجات أو انشغال بأمور تافهة ؛ لذا من هذا المقال أخاطب الطالب ضعيف المستوى : إذا أردت تحسين مستواك فأول بداية حب المادة , بحيث يكون ذلك الحب مستولي على فكرك بل ويشغلك حتى في بيتك , لذا بين الحينة والأخرى تفتح الكتاب وتقرأ و تعلق , كل ذلك نتج بعد أن أقدمت على حب المادة , لذا حتماً ستتغير إلى الأفضل والأحسن .

وثاني الأسباب للضعف : هو عدم اهتمام الطالب بالمادة , بمعنى : عنده حب لكن لا يهتم ولا يذاكر ولا يراجع , لذا تجد التدني في المستوى , وهذا هو الغالب على الطلاب من وجهة نظري كمرشد طلابي , وذلك بعد أن جلست مع عدد من الطلاب كان معظم أجابتهم أن هذا إهمال .

لذا أخاطبك أخي الطالب : ليس العيب من المعلم , المعلم يشرح المعلومة من خلال الكتاب ويعلق ويكتب ويكلفك بالواجب , لكن أنت ماذا فعلت نحو هذا الدرس ؟ هل راجعت درسك في البيت ؟ أُبسّط أكثر من خلال هذا المثال : لما تبحث عن دقائق وتفاصيل الأمور في مواضيع تافهة كالمغامرات أو تحديات في مقاطع اليوتيوب أو عن لعبة مثيرة أو قضاء وقت كبير يتعدى عدة ساعات في النظر في الكورة أو الأفلام !! سؤالي :  لم لا تجعل ساعة فقط في هذه المادة ؟!

إذاً باختصار ضياع الوقت في الأمور التافهة نتج عنه هذا التدني , فالحفاظ على الوقت ومجاهدة النفس وهو المهم أخي الطالب , لابد من مجاهدة النفس وكبحها واخبارها أن ألم الدراسة والمذاكرة لحظة وينتهي , وأن ألم إهمال الدراسة مستمر مدى الحياة , لذا قال الشافعي رحمه الله ” من لم يذق مر التعلم ساعة – تجرع ذل الجهل طول حياته ” .

خلاصة القول في هذا المقال والعلاج باختصار , حب المادة والحفاظ على الوقت ومجاهدة النفس في المذاكرة والقراءة والتصبر هو علاج الضعف الدراسي , وقد أحسن الشاعر عندما قال :

الصبر مثل أسمه مرٌّ مذاقته – لكن عواقبه أحلى من العسل .

وقول الله عز وجل أبلغ  ومن أحسن من الله حديثاً : (( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين )) .

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>