“خالد الملحم” يكتب : “أيام المهنة” العلاقة الجدلية بين مخرجات التعليم وسوق العمل

الزيارات: 5366
1 تعليق
“خالد الملحم” يكتب : “أيام المهنة” العلاقة الجدلية بين مخرجات التعليم وسوق العمل
https://www.hasanews.com/?p=6349021
“خالد الملحم” يكتب : “أيام المهنة” العلاقة الجدلية بين مخرجات التعليم وسوق العمل
خالد الملحم

فرضت التحديات والتغيرات التي تزداد يوما بعد يوم على جميع الدول ضرورة إعادة التفكير في السياقات الاقتصادية وما يرتبط بها من احتياجات سوق العمل من كوادر شبابية إنتاجية ذات كفاءات متميزة لكي تسهم بصورة فاعلة في العملية الإنتاجية ، واتساقا مع ذات الأمر نجد اننا أمام قضية هامة مازالت محل النقاش والطرح والجدل بين العديد من المختصين في كافة المجالات ، وهذه القضية هي مدى تناسب مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل ، هذا ويتواكب الحديث عن تلك القضية مع فعاليات “أيام المهنة” بمملكتنا الحبيبة ، حيث تعد أيام المهنة أو الخريج والوظيفة ، أحد المناسبات السنوية التي تنظمها الجامعات والمؤسسات التعليمية والتدريب لجميع خريجيها ليلتقون بمسؤولي التوظيف والموارد البشرية في القطاع العام والخاص لإحداث التوافق بين الخريجين وهؤلاء المسؤولين بحثا عن (ايجاد فرص وظيفية للخرجين والخريجات) وهنا يجب أن نشير إلى اهمية اعداد الشباب في مؤسسات التعليم بما يتوائم مع متطلبات العصر حيث تتطلب هذه العملية تتضافر جميع الجهود لتحقيقها ، مع ادراك واضح لاحتياجات سوق العمل الفعلية ، فسوق العمل بمفهومه الحديث لا يحتاج إلى كوادر مؤهلة علميا فحسب ، بل يجب أن تتسلح هذه الكوادر الشبابية بمجموعة من القدرات والمهارات والمعارف التي تمكنهم من مواكبة التطورات الحديثة في آليات ومنظومة العمل بالسوق ، وهنا نؤكد على أهمية ادراج عمليات التدريب الفني والمهني في برامج مؤسسات التعليم العالي ، ليس ذلك فحسب بل أهمية تنشيط المنظومة التدريبية واثراء الجانب المعرفي والمهاري لأبنائنا بالتعليم من خلال الحاقهم بالدروات التدريبية المتخصصة لإكسابهم المهارات والمعارف التي تتطلبها وظائف سوق العمل الحالية ، ولتحقيق التأهيل المتكامل والشامل للخريجين حتى يتمكنوا من مواكبة متطلبات الحياة والعمل معا ، خاصة أن العديد من التقارير والاحصائيات تشير إلى وجود فجوة نوعية بين مخرجات منظومة التعليم والتدريب الفني والتقني واحتياجات سوق العمل من حيث الارتباط والاستجابة للمتغيرات والتطورات ، ولذا يجب العمل على دراسة سوق العمل وتحديد الاحتياجات والمتطلبات الفعلية لإشباعها واعداد الكوادر الشبابية القادرة على اشغالها ، وفي اطار هذا يجب أن نشير إلى أهمية رصد اتجاهات ومؤشرات الطلب في سوق العمل للتعرف على الطلب الاجمالي على العمالة بكافة تخصصاتها ، أيضاً أهمية رسم سياسات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل حول تعزيز واستثمار الموارد البشرية من الخريجين والخريجات في كافة القطاعات ، مع التركيز والاهتمام بالمعايير المهنية التي تلبي الاحتياجات النوعية لسوق العمل ، كما يجب اجراء العديد من الدراسات والبحوث والمسموح التي تستهدف التعرف على اراء مؤسسات المجتمع المختلفة وتوقعاتها من الخريجين ومتطلبات الوظائف التي يتم توفيرها للخريجين وكذلك من الضروري التعاون مع كافة مؤسسات التعليم والجهات ذات العلاقة لإنجاح عملية صياغة المعايير المهنية في ضوء متطلبات سوق العمل وتحقيق الاستثمار الأمثل للموارد البشرية من ابنائنا الخريجين والخريجات من تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية المستدامة.

المستشار بفرع وزارة الخدمة المدنية بالمنطقة الشرقية
خالد بن عبدالله الملحم

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    خريج

    اغلب مخرجات الجامعات السعوديه على قدر كبير من الأهلية للدخول في سوق العمل مباشرة ولكن اللوبي الأجنبي الذي يسيطر على تغلب القطاع الخاص هو من يحتاج الى اعادة نظر

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>