الغذاء والدواء”تتخذ إجراءات دقيقة لخفض استهلاك”الدهون المتحولة”في المنتجات الغذائية

الزيارات: 1300
التعليقات: 0
الغذاء والدواء”تتخذ إجراءات دقيقة لخفض استهلاك”الدهون المتحولة”في المنتجات الغذائية
https://www.hasanews.com/?p=6346017
الغذاء والدواء”تتخذ إجراءات دقيقة لخفض استهلاك”الدهون المتحولة”في المنتجات الغذائية
محليات - الأحساء نيوز

اتخذت الهيئة العامة للغذاء والدواء، إجراءات صارمة للتقليل من استهلاك الدهون المتحولة (الأحماض الدهنية) في المنتجات الغذائية.
وأبلغت الهيئة ذوي العلاقة من مستوردين ومصنعين بضرورة الالتزام والتقيد التام بمتطلبات اللائحة الفنية الخليجية رقم GSO 2483  “الدهون المتحولة” (الأحماض الدهنية)، وألزمتهم بكتابة الدهون المتحولة ضمن البيانات التغذوية على بطاقة المنتجات الغذائية، وذلك وفقاً لمتطلبات اللائحة الفنية السعودية/ الخليجية رقم GSO 2233  “اشتراطات البيانات التغذوية على البطاقة، واللائحة الفنية الخليجية رقم GSO 2483 “الدهون المتحولة”.

وتماشياً مع اللائحة الفنية الخليجية رقمGSO 2483  “الدهون المتحولة” (الأحماض الدهنية)، فإن على مصنعي المنتجات الغذائية المحتوية على الدهون المتحولة إعادة النظر في مكونات هذه المنتجات (الدهون أو الزيوت المستخدمة) وإيجاد بدائل لمصادر الدهون المتحولة والالتزام بمتطلبات هذه اللائحة، ومنها أن يكون الحد الأقصى للدهون المتحولة للزيوت النباتية والزبدة النباتية اللينة 2%، وأن يكون الحد الأقصى لمحتوى الدهون المتحولة في الأطعمة الأخرى هو 5% من إجمالي محتوى الدهون.

وشددت الهيئة على وجوب أن يشمل جدول الحقائق الغذائية، كمية الأحماض الدهنية المتحولة في الطعام بما فيها المكملات الغذائية، وأن يعبر عن المحتوى بالغرامات والنسبة المئوية للقيمة اليومية والتي يجب أن تظهر في عمود على الجانب الأيمن لجدول البطاقة الغذائية.

ويأتي هذا الإجراء في إطار متابعة الهيئة العامة للغذاء والدواء المستجدات الدولية وخصوصاً فيما يتعلق بسلامة المنتجات الغذائية وتأثيرها على صحة المستهلك، وتماشياً مع توصيات منظمة الصحة العالمية(WHO)  بهذا الخصوص، وتلافياً لما قد يترتب على استهلاك المنتجات الغذائية المحتوية على كميات عالية من الدهون المتحولة من مشاكل صحية.

ومنحت الغذاء والدواءمستوردي ومصنعي المنتجات الغذائية مهلة قبل اتخاذ الإجراءات النظامية في حال عدم الالتزام.

وتوجد الدهون في الأغذية النباتية والحيوانية، وتعتبر المصدر الرئيس للطاقة في الجسم، وتساعد في امتصاص الفيتامينات مثل فيتامين (A,D,E,K)، وهي مهمة أيضاً للنمو السليم والمحافظة على الصحة الجيدة.

وتقسم الدهون إلى قسمين رئيسين، الأول هي الدهون المشبعة (saturated fat) التي تتكون من سلسلة من الأحماض الدهنية ترتبط فيما بينها بروابط أحادية، وتتواجد بتركيزات عالية في المنتجات الحيوانية.

أما النوع الثاني فهي الدهون غير المشبعة (unsaturated fat)  التي تتكون من سلسلة من الأحماض الدهنية التي ترتبط فيما بينها بروابط تحتوي على رابطة مزدوجة واحدة على الأقل، وتتواجد بتركيزات عالية في الزيوت النباتية.

وأثبتت دراسات علمية، وجود ترابط بين زيادة استهلاك الدهون المتحولة وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وتكمن خطورة الدهون المتحولة في أنها سبب لرفع الكوليسترول الضار (LDL)، حيث أن ارتفاع مستواه في الدم يزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض التي تعتبر من الأسباب الرئيسة للوفاة.

وأوصت منظمة الصحة العالمية بألا يزيد استهلاك البالغين من الدهون عن 30% من إجمالي السعرات الحرارية المتناولة يومياً، وألا يزيد استهلاك الدهون المتحولة عن 1% من إجمالي السعرات الحرارية.
وتقسم مصادر الدهون المتحولة إلى ثلاثة أقسام، الأول هو الدهون المتحولة التي تتواجد بصورة طبيعية في المنتجات الغذائية مثل الحليب ومنتجاته واللحوم الحمراء، وتتراوح كمية الدهون المتحولة في هذه المنتجات بين 3و6% من إجمالي الدهون.

أما المصدر الثاني فهو الدهون المتحولة الاصطناعية، التي تتكون خلال عملية التصنيع الغذائي نتيجة تعرض الزيوت السائلة لغاز الهيدروجين لتكون دهون صلبة بغرض زيادة فترة صلاحية المنتج والمحافظة على الطعم، وتسمى هذه العملية بالهدرجة (hydrogenation)، وتوجد هذه الدهون في العديد من المنتجات الغذائية مثل الكيك والدونات والبسكويت والفطائر والبيتزا المجمدة، وتعتبر الزيوت المهدرجة جزئياً المصدر الرئيس للدهون المتحولة في الأغذية.

والمصدر الثالث للدهون المتحولة هي التي تتكون بسبب رفع درجة الحرارة للزيوت النباتية أثناء الطبخ أو القلي إلى أكثر من 220 درجة مئوية ولمدة طويلة.
حيث توجد الدهون المتحولة في العديد من الأغذية مثل السمن النباتي أو الزبدة النباتية الصلبة، والبسكويت المملح والحلو والكيك والفطائر والبيتزا المجمدة وغيرها من المخبوزات التي يضاف لها السمن النباتي أو الزبدة النباتية الصلبة، كما يوجد في الوجبات السريعة التي قد تستخدم في طهيها زيوت نباتية مغلية بدرجة حرارة عالية ولمدة طويلة، إضافة إلى الوجبات الخفيفة مثل منتفخات الذرة بالميكروويفالتي يضاف لها زيوت مهدرجة جزئياً، وبعض أنواع مبيضات القهوة التي يندرج ضمن مكوناتها زيوت مهدرجة جزئياً، والحليب ومنتجاته واللحوم الحمراء التي تتواجد فيها الدهون المتحولة بصورة طبيعية بنسب قليلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>