بالفيديو … “الجوهرة” تفارق الحياة دهساً في الأحساء وكاميرا مراقبة توثق اللحظات الأليمة !!!

الزيارات: 9861
تعليقات 10
https://www.hasanews.com/?p=6340273
بالفيديو … “الجوهرة” تفارق الحياة دهساً في الأحساء وكاميرا مراقبة توثق اللحظات الأليمة !!!
طالب الموسى - الأحساء نيوز

في حادثة مأساوية تجرد فاعلها من إنسانيته، حيث فارقت الطفلة “الجوهرة” الحياة دهساً تحت عجلات ذلك الشاب المراهق العشريني الذي لم يعي شناعة فعلته التي أنهت حياة تلك الطفلة البريئة وهي لم تكمل سنواتها الخمس في هذه الحياة ، الطفلة “الجوهرة” لم تكن تعلم بأن زيارة أقاربها برفقة والدتها في قرية “بني معن” الواقعة شرق الأحساء مساء أول أمس الأربعاء ستكتب لها تلك النهاية المأساوية الأليمة التي فجعت أسرتها وقلوب كل من عرف بتفاصيل تلك الحادثة وشاهد آثار “الدماء” في موقع الحادث .
حيث علمت صحيفة ” الأحساء نيوز “ من مصادرها الخاصة بتفاصيل الحادثة التي كشفت هروب الجاني حيث تم تصوير تفاصيل حادثة الدهس والهروب بكاميرات المراقبة لجامع الرسول الأعظم في قرية بني معن حيث وقع الحادث.
كما علمت صحيفة ” الأحساء نيوز “ بأن “الجوهرة” خرجت مع أخوتها قاصدة الذهاب إلى السوبر ماركت لكن القدر كتب لها أن تكون وفاتها دهساً على يد ذلك الشاب المتهور الذي لاذ بالفرار من موقع الدهس المقابل لجامع الرسول الأعظم ولم يكن يعلم بأن كاميرات المراقبة قد وثقت تلك المشاهد الأليمة حيث لفظت “الجوهرة” أنفاسها في الموقع ونجاة أخوتها اللاتي كن معها في تلك الحادثة .
هذا وقد باشرت الجهات الأمنية موقع الحادثة وتم تسجيل بلاغ هروب على الجاني ليتم بعد ذلك إحضاره في وقت قياسي بعد مشاهدة التصوير لكاميرات المسجد، لكن الجاني أنكر فعلته الشنيعة كذلك قبل أن يتم عرض عليه ذلك التصوير ليجيب بأنه لم يكن يعلم بأنه دهس الطفله في تلك اللحظات ليتم إحالته إلى التوقيف لأجل إستكمال إجراءات الحادثة من قبل الجهات الأمنية.
هذا وقد تم تشييع جثمان “الجوهرة” في مقبرة قرية الشعبة شمال الأحساء حيث مسقط رأسها ظهر أمس الخميس وسط أجواء من الحزن والأسى ألمت بالأهالي لفقد هذه الطفلة البريئه.

التعليقات (١٠) اضف تعليق

  1. ١٠
    محمد بواحمد

    لله يرحمه

  2. ٩
    أبو إبراهيم الخلافي

    رحم الله الطفلة وألهم ذويها الصبر والسلوان

  3. ٨
    غير معروف

    لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم ….حقيقة احترق قلبي وذكرني بحادثة مشابهة قبل عشر سنوات تقريبا في الاسكان المبسط..الله يرحمها ويلهم أهلها الصير والسلوان ويعوض عليهم بخير دنيا وآخرة ولاشك هي شفيعة لوالديها وطير من طيور الجنة بإذن الله ..والله يسهل امور الشاب المتهور بالرغم من بشاعة تهوره وهروبه ولكن حالته صعبة بالتأكيد وكثير من الشباب قد يكونون في نفس الموقف شعبنا أغلبه متهور ..لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم

  4. ٧
    متابع قلق ومتفائل صريح

    لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم ….حقيقة احترق قلبي وذكرني بحادثة مشابهة قبل عشر سنوات تقريبا في الاسكان المبسط..الله يرحمها ويلهم أهلها الصير والسلوان ويعوض عليهم بخير دنيا وآخرة ولاشك هي شفيعة لوالديها وطير من طيور الجنة بإذن الله ..والله يسهل امور الشاب المتهور بالرغم من بشاعة تهوره وهروبه ولكن حالته صعبة بالتأكيد وكثير من الشباب قد يكونون في نفس الموقف شعبنا أغلبه متهور ..لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم

  5. ٦
    عبدالله

    الله يرحمها ويلهم اهلها الصبر والسلوان

  6. ٥
    عبدالله حسين

    إنا لله وإنا إليه راجعون ، رحم الله الفقيدة وألهم أهلها الصبر والسلوان. فقط تصحيح أن الجاني عمره ١٦ سنة

  7. ٤
    ابن الأحساء

    لاحول الله الله يرحمها ويصبر أهلها يااارب
    الله يهدي الشباب المتهور

  8. ٣
    ابن القارة النجراني

    الله يرحمها و يجعلها شافعة لاهلها في يوم المحشر

    من ينقذنا نحن السائقون من عبور الأطفال المفاجئ

    و خروجهم لنا من خلف السيارات المتوقفة و غير ذلك !!

    من ينقذنا نحن السائقون من الذين يعبرون الشارع و كأنهم

    لم يروا السيارة تسير في الشارع و يضعوا أنفسهم

    في موقف خطر و بعد ذلك يتم توجيه كل اللوم و الخطأ

    على السائقين و تبرئة عابري الطريق ..

  9. ٢
    الحقيقة مؤلمة

    لا حول ولا قوة إلا بالله .. الله يرحمها و يلهم اهلها الصبر و السلوان ..
    في الحقيقة المسؤولية هنا تتوزع على الجميع و كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته فمن ناحية ان شاب في مقتبل العمر يقود سيارة فهذا خطأ فادح و مخالف للأنظمة المرورية و على الأب أن يتحمل مسؤولية ذلك و ناحية أخرى خروج أطفال من المنزل بدون اب او اي شخص كبير يعي مخاطر الطرق فهذا خطأ فادح فهذا مراهق و تلك طفلة و الإثنان تواجدا في مكان ليس من المفترض ان يكونا فيه فالطفلة في الشارع من دون شخص كبير و من دون ان تعي المخاطر المحيطة بها و الشاب يقود السيارة في الشارع من دون اذن قانوني من المرور فهذه النتيجة متوقعة! كيف نجد الحل؟ و هل سيتعض الآباء و الأمهات؟ و هل الحل متعذر ؟ لكل فعل رد فعل هل هذه الحادثة المؤلمة ستثير الإهتمام لدى الآباء و الأمهات؟ هل كان أحد الطرفين في هذه الحادثة كان متوقع أن تحصل هذا الحادثة؟ و كفى بالموت واعضاً هل سنتعض؟ و متى؟ فمنذ أن بدأت الإجازة و الحوادث تتوالى و غالبية المتسببين فبها شباب مراهقون؟ الى متى؟ هل على الشرطة و المرور ان تضع على كل رأس مواطن شرطي ينظم حياته و تحركاته ؟ أسئلة اطرحها بين ايديكم و الجواب سيحدد مصيرك و مصير المجتمع كله و لا حول ولا قوة إلا بالله

  10. ١
    بورضا

    كيف في هذا العمر يعطى سياره المفروض يعاقب الأب قبل المتهور

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>