المعارضة السورية: إجماع كبير على تشكيل هيئة حكم انتقالي لا تشمل الأسد

الزيارات: 2343
التعليقات: 0
المعارضة السورية: إجماع كبير على تشكيل هيئة حكم انتقالي لا تشمل الأسد
https://www.hasanews.com/?p=6333082
المعارضة السورية: إجماع كبير على تشكيل هيئة حكم انتقالي لا تشمل الأسد
متابعات - الأحساء نيوز

انطلقت صباح أمس جلسات مؤتمر الرياض الذي يجمع أطياف المعارضة السورية، لبحث وثيقة توافقية مشتركة حول مستقبل سورية، ‏ووصف عدد من حضور الجلسات بالايجابية والمميزة.

وألقى وزير خارجية عادل الجبير كلمة في افتتاح المؤتمر، رحب فيها بالمشاركين في المملكة، وعبر عن أمله في أن تتكلل مساعيهم وجهودهم بالتوفيق والنجاح، وبعد مغادرته لمقر الاجتماع، بدأت أعمال المؤتمر بين أطياف المعارضة السورية.

وبحثت الجلسات الثوابت الوطنية الحاكمة لإيجاد حل سياسي، ووفقا لجدول أعمال المؤتمر تم بحث رؤية المعارضة السورية للتسوية السياسية، ومرجعية العملية التفاوضية وآلياتها والإطار الزمني، إضافة إلى مناقشة تحديد الإطار الزمني للمرحلة الانتقالية والمهام والسياسات والمؤسسات.

وقال منذر ماخوس سفير الائتلاف السوري المعارض في باريس، إن الانطباع العام بين الحضور جيد جداً وسلس وتم بحث أهم الملفات السياسية وبإجماع كبير، واتفق على أهم الملفات السياسية المتعلقة بالقضية السورية، في مقدمتها ملف الثوابت الوطنية الحاكمة لإيجاد الحل السياسي، تلاه ملف رؤية المعارضة السورية للتسوية، إضافة إلى مناقشة ملف تحديد الإطار الزمني، كما تم بحث ملف المرحلة الانتقالية والمهام والسياسات العامة والمؤسسات ومن ثم فضل أطراف الاجتماع ترحيله إلى محادثات اليوم بصفته ملفا حساسا ودقيقا ويجب أن يتم بحثه بشكل أكبر، واستبدل بملف دور الأمم المتحدة في مستقبل سورية والذي كان مقرراً اليوم.

وشدد ماخوس في حديث ل»الرياض» أن البيان الختامي سوف يلخص مجمل المناقشات والاتفاقات بين كل أطراف المعارضة السورية والتي يشكل حضورهم إلى الرياض أوسع تمثيل في تاريخ المعارضة السورية، لا سيما التمثيل من قبل الفصائل المقاتلة على الأرض، والتي ساهم مندوبوها بكافة النقاشات المطروحة خلال جلسات الأمس جنباً إلى جنب مع القوى السياسية.

وأكد سفير الائتلاف السوري المعارض في باريس أنه يمكن القول أن هناك إجماعا بنسبة كبيرة على تشكيل هيئة حكم انتقالي، ذات صلاحيات تنفيذية كاملة وفقاً لمبادئ بيان «جنيف 1» وكما وردت في قرارات مجلس الأمن وخصوصاً القرار 2118 حول آليات التنفيذ للمرحلة الانتقالية، وأنه لا دور لبشار الأسد ورموز النظام بدءاً من لحظة تشكيل هيئة الحكم الانتقالي، والذي قد يتزامن مع وقف لإطلاق النار ولكن ليس قبل وجود وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي.

من جانب آخر، قال زياد أبوحمدان المعارض السوري أن أجواء المؤتمر ايجابية جداً، حيث تم طرح كثير من الملفات والموافقة عليها بالإجماع تقريبا، أبرزها وحدة الأراضي السورية ووحدة مكوناته في ظل دولة مدنية ديمقراطية تعددية، مع التشديد على نبذ الإرهاب، وإعادة هيكلة المؤسسات الأمنية والعسكرية.

ورجح أبو حمدان في تصريح ل»الرياض» أن يتوصل المجتمعون اليوم إلى الخروج ب»جسم سياسي» يقوم بمهمة التفاوض مع وفد النظام على أساس «جنيف 1» ، كما تم اعتماد «الحل السياسي» من قبل جميع أطياف المعارضة، مع تحفظ قوى سياسية وعسكرية على وجود أي دور للأسد في المرحلة الانتقالية أو نهائية، خاصة وانه غير مؤهلاً لقيادة سورية في المرحلة القادمة، في ظل عدم سيطرته الا على 20% من جغرافيا البلاد.

ومن المنتظر أن يتم خلال جلسات اليوم بحث ملف «المرحلة الانتقالية والمهام والسياسات والمؤسسات» والذي تم ترحيله من جدول مباحثات الأمس، إضافة إلى بحث الخطوات المستقبلية بشكل عام، على أن تختتم الجلسات بمراجعة وإقرار وقراءة البيان الختامي لمؤتمر الرياض.

و بعد تسع ساعات متواصلة من الاجتماعات المستمرة بين المعارضة الجانبية وخمس ساعات اخرى من الاجتماعات الجانبية خلصت المعارضة في يومها الاول الى التصويت على الثوابت الوطنية العامة بوحدة الاراضي السورية والحفاظ على مؤسسات الدولة مع اعادة هيكلة الامن والجيش وضمان التعددية السياسية وغيرها، الى جانب مناقشة ثوابت المعارضة ومرتكزات العملية التفاوضية ودور الامم المتحدة في الحل السياسي.

واكدت مصادر من المعارضة السورية – في اتصال هاتفي مع «الرياض»- ان المعارضة ستناقش صباح اليوم الخميس آلية تشكيل وفد تفاوضي للجلوس مع وفد النظام، معتقدة انه بالإمكان الخروج بإعلان الرياض اليوم وذلك بسبب سير الامور بإيجابية من قبل جميع المشاركين والمشاركات.

وكشف عدد من المعارضين ل”الرياض” أنهم عقدوا اجتماعات تمهيدية جانبية غير رسمية لرسم أبرز ملامح إعلان الرياض، وأهمية تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة تتولى إدارة الفترة الانتقالية في البلاد.

كما ناقشت أطراف المعارضة في الجلسة الأولى من اجتماعهم المغلق أهمية الخروج برؤية موحدة لمستقبل سورية وفقا لبيان (جنيف 1)، واختيار وفد تفاوضي من أجل المرحلة التفاوضية وفق بيان اجتماع (فيينا 2) الذي أعلنته مجموعة العمل الدولية بشأن سورية قبل اجتماع نيويورك بشأن الأزمة السورية المزمع عقده يوم 18 ديسمبر من الشهر الجاري، وهو الاجتماع الذي ربطه وزير الخارجية الأميركي جون كيري بنتائج مؤتمر الرياض.

وبحثت أعمال الجلسة الأولى الثوابت الوطنية الحاكمة لإيجاد حل سياسي، ويليها في جدول أعمال المؤتمر بحث رؤية المعارضة السورية للتسوية السياسية، ومرجعية العملية التفاوضية وآلياتها والإطار الزمين، ويختتم اليوم الأول بتحديد الإطار الزمني للمرحلة الانتقالية والمهام والسياسات والمؤسسات وفي اليوم الثاني والأخير يبدأ المجتمعون بمناقشة دور الأمم المتحدة في مستقبل سورية، ومن ثم مراجعة وإقرار البيان الختامي، وأخيراً يتم بحث الخطوات المستقبلية.

ويعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية من أبرز المشاركين في المؤتمر، ويسعى بكل إمكانياته لإنجاحه، وجمع كافة أطياف المعارضة السورية على وثيقة مستندة إلى بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن.

من جانبه أكد نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة هشام مروة أن المعارضة السورية رغم اختلاف أطيافها، إلا أنها تملك رؤية مشتركة حول مستقبل سورية في المرحلة الانتقالية ستترجم في مؤتمر الرياض.

وقال مروة “طوّرنا في الائتلاف الوطني وثيقة للحل السياسي، تم الحوار فيها مع هيئة التنسيق، وتيار بناء الدولة وفصائل الثورة، وكانت الرؤى متقاربة”.

وأردف مروة أن مؤتمر الرياض مؤهل لإنتاج هذا الرؤية، والشعب هو من سيحدد مستقبل سورية، هؤلاء جميعاً يريدون سورية حرة، دولة قانون، بلا إرهاب ولا تطرف.

وشكّك مروة بمواقف نظام الأسد ونواياه تجاه العملية السياسية مشيرا بأنه يقبلها فقط لكسب مزيد من الوقت ليس أكثر، لكن إذا وجدت الإرادة الصادقة عند المجتمع الدولي، فسيضغط على إيران وروسيا من أجل أن يأتوا بالأسد إلى طاولة التفاوض”.

الى ذلك رحبت الولايات المتحدة امس باستضافة المملكة لاجتماع المعارضة السورية، في الرياض خلال الفترة من 8 -10 ديسمبر الجاري، ووصفته بأنه خطوة مهمة في إيجاد زخم للمفاوضات حول الانتقال السياسي في سورية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي في تصريح صحافي “نرحب باللقاء الموسع لممثلي المعارضة السورية في الرياض للعمل من أجل التوصل إلى توافق في الآراء”.

واعلن كيري امس انه سيتوجه الى موسكو الاسبوع المقبل ليحاول مع القادة الروس الدفع باتجاه تسوية للنزاع في سورية.

وعملت موسكو وواشنطن معا لجمع قوى عالمية واقليمية من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار وانتقال سياسي في سورية.

ويأتي مؤتمر الرياض بعد اتفاق دول كبرى معنية بالملف السوري الشهر الماضي في فيينا على خطوات لانهاء النزاع الذي اودى باكثر من 250 الف شخص، تشمل تشكيل حكومة انتقالية واجراء انتخابات يشارك فيها سوريو الداخل والخارج.

ويشمل الاتفاق الذي شاركت فيه دول عدة السعي الى عقد مباحثات بين الحكومة والمعارضة السوريتين بحلول الاول من يناير.

لكن الصعوبات تظهر بينما اعلنت الولايات المتحدة عن استقبال الاجتماع المقبل “للمجموعة الدولية لدعم سورية” في 18 ديسمبر في نيويورك.

وقالت روسيا انه “من المبكر” البت في مشاركتها في هذا الاجتماع.

وردا على سؤال عن الدور الذي يتوقعه من الرئيس فلاديمير بوتين، قال كيري “ساذهب الى موسكو خلال اسبوع وسالتقيه وكذلك سألتقي وزير الخارجية لافروف للبحث في قضيتي سورية واوكرانيا”.

واضاف كيري على هامش مؤتمر المناخ الدولي في باريس ان “روسيا تبنت سلوكا بناء بمساعدتها على بدء عملية فيينا (المفاوضات الدولية السابقة حول سورية) ونجاحها واعتقد انهم يرغبون في تسوية سياسية هناك”.

وتابع كيري متسائلا “هل لديهم مصالح هناك مختلفة عن مصالحنا؟ نعم الامر ينطبق على ذلك. هل يحمون هذه المصالح؟ بالتأكيد الامر كذلك”.

واكد كيري ان روسيا لم تخف دعمها السياسي والعسكري للرئيس السوري بشار الاسد لكنه يرى ان هناك نقاطا مشتركة كافية للسير قدما باتجاه عملية سلام.

من جانبه أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن تقديره لجهود المملكة الهادفة إلى دعم الجهود الرامية إلى إنهاء مأساة الشعب السوري وذلك بدعوتها للمعارضة السورية للاجتماع في الرياض.

وحث في تصريح صحافي خلال زيارته للعراق، أقطاب المعارضة السورية إلى إنهاء خلافاتهم، متمنياً لهم التوصل إلى صيغ مرضية تنهي الحرب في بلادهم.

الى ذلك أكد وزير الخارجية الألماني السابق يوشكا فيشر في تصريح له أن المملكة سباقة بالمبادرات، وأنها تملك تأثيراً سياسياً ودينياً ومعنوياً على الشعوب الإسلامية والعربية وتحظى باحترام المسلمين وغيرهم.

وعبر عن ثقته بأن اجتماع المعارضة السورية في الرياض سيخرج بنتائج إيجابية بتوصل أقطاب المعارضة إلى صيغة مرضية حول النظام السوري، مؤكدا أنه لا مستقبل لبشار الأسد في سورية، واصفاً إياه بمجرم حرب ومسؤول عن إبادة شعبه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>