تحت شعار “أنثى..بناءة “.. انطلاق قرية “بوح” اليوم لتطوير مهارات بنات #الأحساء

الزيارات: 3227
التعليقات: 0
تحت شعار “أنثى..بناءة “.. انطلاق قرية “بوح” اليوم لتطوير مهارات بنات #الأحساء
https://www.hasanews.com/?p=6320271
تحت شعار “أنثى..بناءة “.. انطلاق قرية “بوح” اليوم لتطوير مهارات بنات #الأحساء
سعد الحسن - الأحساء نيوز

تنطلق مساء اليوم  قرية بوح البنات تحت شعار “أنثى.. بناءة ” يسعى من خلاله فريق نسايي إلى بناء ذوات البنات، وتطوير مهاراتهن، وعلاج مشكلاتهن، وتنمية إبداعاتهن في جميع مجالات الحياة, وذلك بشراكة متكاملة بين جامعة الملك فيصل ومركز التنمية الاسرية  وبإشراف من مكتب إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد.
وقد أوضحت زينب المصبح قائدة الفريق أنه وخلال خمسة أيام متواصلة تنطلق فعاليات ملتقى بوح البنات الثالث من يوم الأحد الموافق 28-12-1436هـ حتى الخميس ثاني أيام العام الهجري الجديد، ليلبي احتياجات الفتاة من الطفولة حتى الثلاثين عامًا، على شكل بيوت تمثلها الأركان الزاهية بألوان أنثوية جاذبة.

وأشارت قائدة الفريق إلى أن القرية المصغرة تجسد البيئة الآمنة للفتاة حيث سيتم تهيئة أدوات تعليمية في صورة ورش عمل تبرز القيم لتعزيز المسؤولية لدى الفتيات، وتنمية التفكير الإبداعي والابتكار.

وأضافت المصبح أن ركن ” آنسة سكتش ” يهتم بمعالجة سلوكيات وقضايا الفتاة، ويساعد في معالجة الجوانب النفسية باستيعاب ما بداخل الفتاة، واكتشاف إبداعها، وتوظيف التقنية في الجانب الترويحي بما يتلاءم مع قضايا الفتاة بصورة حديثة. كما يقيم ورشة تعليمية للرسم المبدئي للأفكار والخرائط الذهنية البناءة، ورسم القصص، وتوظيف المهارات الإبداعية في تقريب الأفكار من خلال الرسم، وأما في ورشة دكان مبتكرة الاقتصادي فإنه يستثمر مواهب الفتاة في المنتجات التجارية، وتسويق مشروعها، لتفعيل أثرها في المجتمع، ويقدم ورشة ديكوباج حيث يتم من خلاله وضع الفتاة أمام تحدي وصنع ابتكار من خلال أدوات منوعة تفيد الفتاة في حياتها.

وأكدت أن الملتقى حظي هذه النسخة بفكرة جديدة وهي “سينما البوح” لمواكبة النهضة الحضارية التي يشهدها العالم وفق الرؤية المحلية، حيث سيتم تقديم أفلام علمية عن حياة الانسان بعيداً عن الجاذبية الأرضية، وفي داخل المكوك الفضائي لمدة يوم كامل خلال نومه وأكله ومشربه وشتى أمور حياته وربطها بواقعه الذي يعيشه على وجه الأرض، وكيف أن الله هيأ له أسباب العيش ووهبه من عظيم النعم وأمره بإعمار الأرض واستخلافها، وتمت معالجتها خصيصا للملتقى.

وأعرب الدكتور خالد الحليبي مدير عام مركز التنمية الأسرية عن شكره وتقديره لمعالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور عبدالعزيز بن جمال بن جنيد الساعاتي على دعمه الكبير لمشروع المعرض، وتشجيعه على نمذجته وتكرار تنفيذه، كما تقدم الدكتور الحليبي بالشكر لسعادة وكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الدكتور عبدالرحمن بن سلطان العنقري على دعمه ومتابعته تنفيذ هذا المشروع، وكذلك سعادة المشرف على إدارة تطوير الشراكة المجتمعية الدكتور مهنا بن عبدالله الدلامي على تهيئة جميع الخدمات الكفيلة بإنجاح الملتقى، وعدّ سعادته أن هذه الشراكة الحميمة بين الجانبين قلادة على صدره، وأضاف أن قامة الجامعة شاهقة جداً وهي تحتفي بأصحاب الإنجازات من بنات الوطن، وستتمكن الجامعة انطلاقاً من  شعارها (الشراكة المجتمعية) بإذن الله تعالى من الجمع  بين الجانبين التعليمي والإرشادي في المجتمع.

وبين الدكتور الحليبي أن تشجيع روح الإبداع وابتكار المشاريع والأفكار الملائمة لمهارات الفتاة هو الهدف الأساس من بوح البنات، فسيتم تنظيم ورشة (كيف أبدأ مشروعي الصغير؟) للفتيات لمساعدتهن للانطلاق في المجتمع والمبادرة بمواهبهن واستثمارها كما يستضيف شخصيات ملهمة في هذا المجال بالإضافة إلى ورش عمل في التصوير الفوتوغرافي في موضوعات مختلفة لمدة نصف ساعة.

وأضاف الحليبي أن من أبرز الأركان في هذا الملتقى هو (قلبي أين ترتع؟) للتعرف على حياة الفتاة الخاصة من خلال انتقالها في أربع مراحل متتابعة، تبدأ من الأمور التي قيدت وشلت حركتها من تقنية وقضايا مختلفة كالبويات، والإيمو، والمعاكسات، ومرورا بمعالجة وضعها وتبصرة لحالها لتنتهي بحياة مشرقة.

وهناك أركان تعالج مشكلة هوس الماركات وسطحية التفكير كما يضع الحل لقضية الاستهلاكية المقيتة من خلال استغلال الشركات الكبرى ورسم خطى واضحة للفتاة  لتضع لها بصمة مختلفة.

 

١بوح بوح٢ بوح٣

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>