“112 ألف” ريال لـ 28 صفقة ماسية بمهرجان تمور الأحساء في يومين

الزيارات: 4640
1 تعليق
“112 ألف” ريال لـ 28 صفقة ماسية بمهرجان تمور الأحساء في يومين
https://www.hasanews.com/?p=6316030
“112 ألف” ريال لـ 28 صفقة ماسية بمهرجان تمور الأحساء في يومين
محمد الدريويز - الأحساء نيوز

شهد مهرجان الأحساء  للنخيل والتمور (للتمور وطن 2015) والذي تُقيمه أمانة الأحساء وشركاؤها في مدينة الملك عبدالله للتمور بطريق الهفوف – العقير خلال اليومين الماضيين تسجيل 28 صفقة ماسية على المنصة الذهبية بإجمالي بلغ (112.900) ريال، حيث ظفر بها التاجر محمد الردعان بالصفقة الماسية لمزاد المهرجان والمُقدرة بـ (20.000) ريال لمَنّ الخلاص “240 كيلوغراماً”، كما تراوحت صفقات اليوم الجمعة ما بين 7آلاف – 13 ألف ريال، تنافس فيها التُجار وقاصدي المهرجان من خارج الأحساء خاصةً من مدينة الرياض.

من ناحيته أشار المدير التنفيذي للمهرجان المهندس عبدالله العرفج إلى استمرار تدفق المركبات المحملة بأصناف متنوعة من التمور، والإقبال عليها متواصل من قبل التجار والمستهلكين على حد سواء، الأمر الذي يعطي مؤشراً على أن واحة الأحساء ما زال لديها الكثير لتقدمه لكافة المستهلكين على المستويين المحلي والإقليمي، وفيما لا ريب فيه فإن الأحساء تتصدر دول العالم في الإنتاج والجودة والوفرة في جنّي ثمارها.

تاجر التمور محمد الردعان لفت إلى أنه وبعد الانتقال إلى المنصة الذهبية، زادت الكميات الواردة إلى بورصة السوق من النوع الجيد والفاخر (الجامبو) وهذا النوع الذي يتميز بطوله وحجمه وتماسكه، وذلك ما تم ملاحظته بشكل كبير من قبل المزارعين من ناحية العناية بالفرز واختيار أجود ما لديهم .

وتسارعت وتيرة المزايدات على التمر الفاخر (الجامبو) على المنصة الذهبية، حيث بلغت أوجها حينما ألتف وتجّمِهر من حولها جميع الحاضرين، حيث شكلت حلقات كوكبية بديعة المظهر، ويتجلى جمال المزايدة حينما تُعقد صفقة وتتعالى الأصوات من مؤيدة ومباركة لإنجازها.

وفي هذه الأجواء الإحتفائية، ذكر تاجر التمور علي المحيسن أن مزاد المهرجان شكل متعة التسوق بالفائدة الاقتصادية، فلا يمكن أن نفصل بينهما، وهذا شعور ينتابنا جميعاً بدون استثناء وحديث مجالسنا عن روعة مهرجان هذا العام، مما يحفز الكثير من غير المزارعين ولا التجّار بالتواجد داخل بورصة المهرجان يومياً.

وفي السياق ذاته أشار العامل علي المهيني إلى أن موسم الحصاد وبعدما أُنجز مشروع مدينة الملك عبدالله للتمور شكّل ذلك مصدر لدخل جيد المردود بالنسبة للكثير من الباحثين عن عمل، حيث تنوعت الوظائف المتاحة للشباب خلال هذه الفترة الوجيزة التي تعّد موسم حصاد احتفائي منذ ان ورثناه أباً عن جد.

 

تصوير: عقيل الخواجة

 

2 30 31 32 33-1 DSC_6495 DSC_6501 copy DSC_6505 copy

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبدالرحمن

    ٢٠٠٠٠ الف ريال للمن!!!!!هل انتقل غسيل الاموال من سوق الابل الى سوق التمور؟ على الجهات المسؤله التحقق من هذه الظاهره والقضاء عليها قبل استفحاها فالحراميه والنصابين يتفنون في عملياتهم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>