“طلعت ريحتكم”.. هل يتحرر الشعب اللبناني من حكام الإقطاع ؟!

الزيارات: 2548
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6313764
“طلعت ريحتكم”.. هل يتحرر الشعب اللبناني من حكام الإقطاع ؟!
جواد العبدالمحسن

لبنان خمسة احرف لدولة عربية جميلة يعيش فيها شعب ذو تنوع في الدين وثراء في الثقافة والحضارة هذا البلد الذي رغم صغر مساحته وندرة ثرواته الطبيعية إلا انه غني بتاريخ حافل ونجم ساطع في كل المحافل  ، اللبنانيين رغم مواكبتهم لمظاهر التطور والعولمة والحداثة وأسبقيتهم ومفاخرتهم بالديمقراطية والحرية وتنوع الأديان والمذاهب التي ميزت ومازالت تميز لبنان بين باقي الدول العربية في كل دوائره الحكومية وسياساته الداخلية والخارجية حتى برئاسة الجمهورية التي اعطيت للمسيحيين إلا أنه بلد مازال يعيش في العصور الوسطى وتحكمه الاقطاعية السياسية والمحاصصة الطائفية بلد يعيش غالبية شعبه في شتى انحاء العالم وغالبية دوله خارج وطنهم حيث يقدر عدد الشعب اللبناني في الداخل قرابة الخمس ملايين نسمة ويزيد عن احد عشر مليون خارج البلاد.

هاجروا بسبب الفقر والبطالة والحرب وفقدان الأمن في بلد اسس بتركيبة طائفية في العشرينيات لم تقرأ جغرافيا المنطقة وما يحيط بها ومستقبلها وأثرها عليها ، يعيش لبنان منذ اربعين سنة تقريبا في ظل طبقة سياسية فاسدة نهبت خيرات البلد وأفقرت الشعب وطوعت جوع الناس ومصالحهم ورقابهم تحت امرها قسمت الجغرافيا وحولت الدولة الى اداة بيد الزعماء من مسلمين ومسيحيين.

فاللبناني عندما يريد وظيفة عليه أن يذهب للزعيم السياسي حتى ينالها !! وعندما يريد كهرباء او ماء او علاج فلن يمر له طلب دون موافقة زعيمه السياسي !! والضرائب التي يدفعها لكي يحصل على خدمات افضل تذهب من صندوق الحكومة الى شركات يمتلكها لصوص السياسة !! حتى المساعدات الخارجية التي تأتي من الدول العربية والعالمية لمساعدة الناس ومؤسسات الدولة يتقاسمها حكام الإقطاع لتكريس نفوذهم مرت سنوات وسنوات وهذا الشعب يعاني القهر ويتأمل خيراً فاللبناني داخل وطنه يتأمل ان تنصلح الحال ويحلم بغد افضل ومن يعيش في الاغتراب من اللبنانيين يتمنى العودة للوطن الأم يوماً ما ويراه الى الافضل.

كان هذا مثل الحلم البعيد لأمد طويل ولكن صحونا في الاسبوع الماضي على بادرة قوية ومؤشر لايستهان به وهونزول لأكبر شريحة من الشباب اللبناني من المسلمين شيعة وسنة ودروز و اخوانهم المسيحيين في مظاهرات في وسط بيروت بعنوان طلعت ريحتكم تحتج على رمي النفايات في الشوارع وأمام البيوت  وتطالب باستقالة الحكومة وإسقاط النظام الطائفي لأول مرة منذ تأسيس لبنان يخرج الشعب  في مظاهرات وتجتمع كلمته على زعماء الإقطاع وهو ماكان الى الامس مستحيلاً يتحقق اليوم نعم خرج الناس غنيهم وفقيرهم رجال ونساء شباب واطفال على حكام لبنان الذين اختلفوا على حصصهم من شركات النظافة وجعلوا الناس يدفعون كما في كل مرة ثمن اخطائهم ومناكفاتهم لبعضهم فلا الدولة تستطيع حتى ان تستخدم ارض تملكها في منطقة معينة دون رضا زعيم المنطقة وتحصيله لمكسب سياسي او مادي !! ولاهي القادرة على اتخاذ اي قرار يتعلق بمصالح الناس في كل المجالات منذ سنوات ما لم يتفق السياسيين على ابسط مايحتاجه المواطن حتى وصل الأمر لدى اللبنانيين ليتمنوا عودة الانتداب الفرنسي لبلادهم لأن حياتهم تحت الانتداب كانت افضل من حياتهم اليوم.

فماذا ينتظرون ولقد عومت عملتهم رمز سيادتهم وارتكب بحقهم ابشع الجرائم وهي تهجير ابنائهم وبناتهم للعمل في الخارج فكم شاب او شابة تغربت للقمة العيش ولم ترى أباها وأمها الا بعد سنين وبعضهم رجع ليقوم بدفنهم بدل لقائهم وكم أب وأم ماتوا وهم لم يروا ابنائهم المغتربين كانوا يربونهم ليعينوهم في كبرهم ولكن هذه الدولة خذلتهم وابعدتهم وغربتهم ، ومن هنا نقول أن ماتشهده العاصمة اللبنانية بيروت من احتجاجات وتحركات وتظاهرات هزت عرش حكام الفساد هي فرصة امام الشعب اللبناني الذي حقق اول مكاسبه بالتحرر من عبودية الحزب والطائفة وعقدة الزعيم بتحركه الرائع الذي بلا شك احدث صدى كبيرا وتعاطف لدى الشعوب العربية والعالمية  واظهر قبح نظام طائفي هو سبب مشاكل اللبنانيين وأزماتهم بأن يغيروا واقعهم المر.

يجب على المعتصمين في ساحة الشهداء ورياض الصلح في وسط بيروت ان يحاسبوا حكامهم ولا ينتخبوهم ويسقطوهم من عروشهم ويقوموا بالتصويت لطبقة سياسية جديدة نظيفة تقوم بتأسيس دولة مدنية بأنظمة  تمنع تسلط حكام الاقطاع والدين والطائفة بمصير العباد وتهتم بالانسان تحتضنه في وطنه ولكي يعود لبنان الى توهجه ويكون دولة حقيقة عليهم بالتحررمن نفاية القصوراولاً فهي اساس كل مشاكلهم فهل يفعلون

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٢
    زين

    نعم لبنان مشكلته ١٤ و٨اذار سارقين الشعب ولاعبين به لعب حتى بأبسط حقوقه

  2. ١
    احمد الصقر

    هذا البلد :-
    لو تحجبوا نسائة واستقاموا رجاله ، مالتفت اليه أي انسان

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>