المدارس والمواد والدراسة.. هل تحتاج إلى تحسين أم لا ؟

الزيارات: 3809
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6308910
المدارس والمواد والدراسة.. هل تحتاج إلى تحسين أم لا ؟
يوسف بوعلي

الحياة تسير ولها  توائم من العجلات والقواعد والأسس التي تحتاج إلى الدراسة والمراجعة والتقييم ما بين السنين لمعرفة المفيد للحاضر والمستقبل وهل ما كان قبل عقد أو عقدين من الزمن لايزال ساري الفعالية والفائدة ومن ذلك ما نراه على المستوى العام  التغير في نمط الحياة والمعيشة والعلاقات وهذا حتمي يحكم التحضر والتطور والتعدد السكاني والانفتاح العالمي عبر الشبكة العنكبوتيه والقنوات الفضائية والصحافة والاهم من ذلك كله القول المأثور

لا تجبروا أولادكم على أخلاقكم فإنهم يعيشوا في زمن غير زمانكم

ولنأخذ من تلك الجوانب جانب التربية والتعليم.

فالتربية والتعليم أس من الأهمية بمكان أن تخضع للدراسة والتقييم للوصول إلى الأحسن في المدارس والمواد الدراسية والدوام الدراسي .

أ‌-       فالمدارس للبنين والبنات تحتاج إلى تهيئه أكثر مما هي عليه الآن من تكييف الفصول الدراسية وتوفير البرادات الكافية وتزويدها باستمرار بالماء الصالح للشرب والصيانة لجميع المرافق والنظافة العامة وتشجير وعمل مسطحات خضراء للساحات والممرات ووضع مقاعد فيها للاستراحة ولقاء الطلاب والطالبات خلال الفسح بدلا ماهي مكشوفة وصحاري قاحلة يضيق على الطلاب والطالبات المكان الذي يلجأون إليه في الفسح .

ب- المواد الدراسية هذه تتميز بالكم لا الكيف فالمعلم وطلابه والمعلمة وطلبتها على السواء يلاقون الكثير من المتاعب في التحضير وكسب الوقت لإنهاء المقرر الدراسي فيما يقابل ذلك من الطلاب والطالبات سباق مع الزمن كتأدية الواجب والحفظ  دون فهم أو تركيز أو استيعاب

وهذا ما يفسر لنا مستوى الخريج من الابتدائي والمتوسط والثانوي والجامعي قبل حوالي 3 إلى 4 عقود والذي كان يأخذ الدرس من أي ماده في 3 حصص مكرره وبين خريج هذا الزمن فالمواد الدراسية هذه تحتاج إلى تنقيح وجعل كل ماده مذكره دراسية لا مجلد يحمل العبء والثقل

ج- الدوام الدراسي كما هو مشهود في كل بيت تعيش أسرته هذا العصر وما يرافق ذلك من متابعة القنوات الفضائية والنت مع المراجعة وحل الواجب والمذاكرة وما يترتب على ذلك من سهر فالطلاب والطالبات يكون وضعهم مع بداية الصباح خمول ونوم ولكي نجعل اليوم الدراسي بنشاط وحيوية أرى أن يتزامن مع الدوام الجامعي والأجهزه الحكومية ويبتدئ اليوم الدراسي بالساعة الثامنة صباحا وفي هذا التزامن والتوحيد للدوام الرسمي فوائد كثيرة و على وجه الخصوص :

أ/ نجاح اليوم الدراسي بنشاط وحيوية وحضور الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات.

ب/ إزالة الارتباك والعجلة بين أفراد الأسرة .

ج/ تكون ساعة الذروة للسير المروري موحدة .

ومن جانب آخر نأخذ دور المقصف المدرسي وكونه مساهمة من طلاب وطالبات كل مدرسة فالمثل يقول / خذ من كيسه وعيده .. فدخل هذا المقصف من الأولى أن يوجه إلى مصاريف المستلزمات الطلابية والوسائل التعليمية في حصص النشاط وجوائز وهدايا التشجيع والتفوق وحفل التخرج بدلا من أن تكون هذه المصاريف من جيوب أولياء الأمور الذين يحملون أعباء أخرى كثيرة وباهظة وفي الأساس إن هذا المقصف من جيوبهم

ومن جانب آخر أيضا خروج الطالبات خلال اليوم الدراسي يحتاج إلى تنظيم ومرونة للاستئذان والضرورة و أيام الاختبارات الذي يكون فيها باب المدرسة مغلق حتى نهاية الاختبارات في حين إن بعض الطالبات لديهن اختبار واحد  فيبقين في فناء المدرسة يجلن في هذا الصيف الشديد الحرارة وبقاؤهن هذا يؤثر على الصفوف الأخرى مع الاختبارات / فلماذا لايكون الباب مفتوحا ونمنح بناتنا الطالبات الثقة والعفة ونطمئن بأنهم في أمان داخل وخارج المدرسة.

بهو العنوان

الأولى بالتحسين والتطور والاهتمام هي المدارس والمواد الدراسية والدراسة لأنها بوابة الوطن والمجتمع والمستقبل .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>