المخدرات والكوميديا

الزيارات: 2439
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6306142
المخدرات والكوميديا
عبدالرؤوف السماعيل

إن اقتران (المخدرات) بالضحك و الكوميديا و خفة الدم حتى وإن لم تكن هناك فكرة سيئة خلف نشرها أو هدف خفي إلا أنها أسرع وسيلة لتسويق المخدرات وتسهيلها على أنها مواد طبيعية يستخدمها الإنسان للسعادة والترفيه كل هذا (بطريقة غير مباشرة) خاصة وأن هذه الأفكار بات انتشارها أوسع من ذي قبل والفضل يعود لبرامج التواصل الاجتماعية و ما ساهمت به إما عن طريق (المقاطع المضحكة المنتشرة في مواقع التواصل الإجتماعية) أو في النكت النصية التي تستقبلها جميع الفئات العمرية و العقول بشتّى مستوياتها..لقد صوّرالإعلام المرئي والمسلسلات على وجه الخصوص في كثير من إنتاجاتها و قصصها على أن متعاطي المسكر أو المخدرات إنسان سعيد ، غير مبالي ، يملك زمرة من الأصحاب الذين لايخشون أحداً ويرتشفون السعادة معظم أوقاتهم ، حتى  بات الأمر يوحي بإن المخدرات أو الحشيش طعام يؤدي للسعادة و الراحة..هل تعلم ما يفعله الحشيش .؟!
إن مع أول تعاطي للحشيش تصاب بعض خلايا الدماغ بتلف ، أي بعطل تام و ينتج عن ذلك فقدان للسيطرة وللشعور بالأمان والراحة والتركيز أو حتى ببعض الحواس و فقدان للشعور بالحياة ، إضافة إلى كثير من الأعراض التي يطول حصرها فيصبح الجسد غائباً عن العقل ويزيد تعقيد العلاج مع كل مره يتكرر إستخدامه لها ظناً منه أنها ستعيد له ما تم إتلافه من إحساس و مشاعر غير أن عدد الخلايا التالفة سيزداد في الدماغ وستسوء الحالة أكثر و أكثر و كل هذا سينتج عن (أول مرة فقط)..عندما كنت معلم في إحدى المدارس الإبتدائية جائني طفل عمره لايتجاوز العاشرة يشكوا لي من أحد زملائه و يقول (يا استاذ هذا محشش)..سألته لماذا ..فأجابني (يضحكنا طول الوقت) ؟!
لن أقول أين دور الأسرة فهذا السؤال المعتاد والمتكرر ..؟! فدور الأسرة لاشك أنه جلي و واضح أولاً تجريم مصطلح (محشش)و(سكران) وأن يكون لفظها والنعت بها خط أحمر،ثانياً أن يفهم خطر المخدرات ويعي عواقبها و ما ينتج عنها سواءاً كان طفلاً أو في مقتبل العمر ، أما دور المدرسة فالبتأكيد هو تكثيف الرحلات التوعوية للجمعيات المكافحة للتدخين والمخدرات و نشرالأفلام التوعوية في أوقات النشاط و إحياء المسارح بالتمثيل الهادف وتطوير المنشورات المستهلكة وتبديلها فكرة ومضموناً..مما لاشك فيه أن الأسرة هي المنبت الأول للتربية وهي المنطلق الأساسي لشخصية الطفل وتكوينه ولكن عندما يكون المكون الأساسي و الداعم لشخصية الطفل غائب أو مغيب فهنا تكون الحاجة أكبر للتثقيف وتكثيف الجهد لتوعية الأسرة وتحذيرها من المشكلات المحاطة بها و التي تقوم بتدمير ماتم بنيانه من السلوك والتربية معاً فربما كانت الأسرة جاهلة أو تتجاهل خطورة الموقف..إن ماتقوم به وزارة الداخلية وفقهم الله ممثلة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات و المركز الوطني لإستشارات الإدمان ومستشفى الأمل وغيرها من الجهات التوعوية والعلاجية الأخرى لجهد جبار يشكرون عليه ولايخفى على أحد، وما أجمل أن يتوج هذا الجهد العظيم بالدعم النفسي و التثقيفي من جميع الجهات التعليمية والتربوية و الأسرية بصورة مكثفة و قوية تستهدف المجتمع بأكمله وبجميع فئاته ليقف الجميع يداً واحدة ضد المخدرات..إن التنويع في إلقاء المحاضرات و الخطب التوعوية مطلب ،و نشر التوعية من خطر المسكرات و المخدرات و التهاون بها واجب لا يقل أهمية عن المواضيع التوعوية الأخرى ، خاصة عند تبيين و توضيح الأضرار الأولية للمتعاطي من أمراض عضوية ونفسية وأخلاقية لا سيما أن مواقع التواصل الإجتماعية باتت منابر مسموعة سواءاً بالسلب أو الإيجاب..إن ماجرت عليه العادة في الوعظ عن المخدرات غالباً مايكون بإبراز الحالة المأساوية (النهائية) للمدمن و التي تكون في أشد تعقيدها وأسوء مراحلها لنشاهد التحذير عن حالات إما قد وافتهم المنية أو في مصحات العلاج ، و يغفل الكثير أن هناك أضرار (أولية) أشد فتكاً وضرراً، وهي الطريق الممهد و البساط الأحمر للإدمان ، وهنا يكمن دور المنابر بنشر المنعطفات الخطيرة التي يمر بها المتعاطي من البداية إلى النهاية،  فالمرونة للوصول لأكبر شريحة ممكنة من العقول قمة النجاح والسعي لتغيير الكثير من ما يعجز غير المنبر إيصاله هو الهدف الحقيقي والسامي للمانبر التوعوية.
ختاماً أسأل الله أن يحفظ هذا البلد وشبابه وأمنه من كل سوء وأن يوفق كل من ساهم لحفظ الأمن.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    عبدالله

    جزاك الله خير وكلمة محشش صار نطقها مثل كيف الحال

  2. ١
    um lafy

    رائعه هي الكلمات ودقتها وتفاصيلها صح كلام من كاتبها
    الله يرحم حال امتنا ‘

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>