نايف البقمي يكتب: الفيصلان وزخم الإعلام الجديد

الزيارات: 1794
1 تعليق
نايف البقمي يكتب: الفيصلان وزخم الإعلام الجديد
https://www.hasanews.com/?p=6304504
نايف البقمي يكتب: الفيصلان وزخم الإعلام الجديد
قسم التحرير

في أحد الأيام من عام 1395هـ, وبينما كنت عائداً من عملي, لاحظت أمراً غريباً وأنا أعبر الطرقات متجهاً إلى منزلي, فالناس في الشوارع لم يكونوا على طبيعتهم, وجوه شاحبة, تعلو بعضها ملامح حزن غريبة, والبعض الآخر تبدو عليها ملامح الدهشة, ومع مضيي في طريق العودة, بدأت أرى أناساً يبكون وينتحبون, وما أن وصلت إلى المنزل, دخلت مسرعاً لعلي أجد إجابة لما شاهدته, على قنوات الراديو, ولكن لم تتح لي فرصة الوصول إلى المذياع لأني وجدت الإجابة قبل أن أصل لتشغيله واستطلاع الأمر, كنت أعلم أن هنالك خطب ما, وكان الراديو من ثقات الرواة وناقلي الأخبار, كان المشهد في المنزل مشابهاً لما شاهدته في طريق عودتي, وقد نقل لي أهل بيتي الخبر فور دخولي, لقد مات الملك!. انتابني الشعور بالحزن, فأجهشت بالبكاء, وعدت من حيث أتيت, لأني كنت أعلم أنني سأستدعى بحكم عملي في إحدى الجهات الأمنية الحيوية, كان ذلك اليوم من أشد الأيام حزناً في حياتي, وفي حياة الشعب السعودي كافة, فلم أرَ

في حياتي كماً من مشاعر الحزن والأسى مثلما شاهدته يوم وفاة الملك فيصل بن عبد العزيز  رحمه الله.

لم تكن هذه الرواية سوى صيغة محسنة لحديث والدي , وهو يصف بلهجته البدوية الصرفة كيف تلقى نبأ وفاة الملك فيصل, وهول الصدمة التي تلقتها المملكة والشعب السعودي والأمة العربية والإسلامية بفقدانه.

كان الباعث لهذا الحديث الشجي مقطعاً على موقع اليوتيوب يظهر فيه الملك فيصل مخاطباً الشعب السعودي في أحد المحافل وهو يشكو وزارة الإعلام عليهم لكثرة إظهار التلفزيون والإذاعة, لصوره وأخباره, ومديحه بداعٍ ومن غير داع.

هذا المقطع من المقاطع الجميلة التي لم تكن لتظهر للعلن, لولا الله ثم وسائل الإعلام الجديد التي ليس للبيروقراطية من سبيل للتحكم بهاولعله وغيره من المقاطع  التي ظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي يؤكد نظرية الجمود التي مازالت ترزح تحت وطأتها وسائل الإعلام التقليدية التي لم تواكب المتغيرات التي تستدعي استمرار وديمومة التطوير والتغيير.

المفارقة العجيبة التي أحدثها مقطع الملك فيصل على اليوتيوبوالمقاطع المشابهة على وسائل الإعلام الجديد, هي أن الملك فيصل هو أول مسؤول يُكلف من قبل المؤسس, بالإشراف على الإذاعة, وهو أول من تحدث عبر أثيرها, وإليه يرجع الفضل بعد الله لدخول التلفزيون إلى المملكة, حيث أعلن رحمه الله حينما كان ولياً للعهد, عزم حكومة المملكة إدخال البث التلفزيوني إلى البلاد, وكان ذلك في خطاب ألقاه في الثاني من شهر جمادى الثانية عام 1382هـ, وقد بدأ البث الفعلي للتلفزيون السعودي بعد اكتمال المشروع في التاسع من شهر ربيع الأول عام 1385هـ, وكان الملك فيصل قبل هذاچًنص

م. التاريخ قد بويع ملكاً للبلاد, كل هذا الفضل بعد الله, ولم تسهم هذه الوسائل ببث ولو مشهد واحد من هذه المشاهد الرائعة والجميلة, التي أصبحت متاحة على وسائل الإعلام الجديد.

ظلمهما الإعلام التقليدي وأنصفهما الإعلام الجديد

قبل أربعة عقود لم تكن الرياض كما هي الآن مكتظة بالبشر والمباني الشاهقة, ورأرتال السيارات, وكانت مقابل تلك البساطة التي تعيشها العاصمة في كافة مناحي الحياة, مفعمة بالحب, والتواصل, وكانت وسائل الإعلام في ذلك الحين مقتصرة على الصحافة المقروءة والإذاعة, ولم يكن التلفزيون حينها قد انتشر نظراً للمستوى المعيشي لمعظم السكان, حيث كان استخدامه مقتصراً على الميسورين من المواطنين.

تلك الحقبة الزمنية كانت المجالس وأحاديث العامة في الأسواق والطرقات هي المصدر الأساسي لتناقل الأخبار, بعد قراءتها في الصحف, أو سماعها عبر الأثير, أو مشاهدتها على التلفزيون, من المهتمين بوسائل الإعلام في ذلك الزمن, ومن ثم تبث بشكل أوسع في المجالس, ويتم التثبت من صحتها بالأسانيد وصولاً إلى مصدر الخبر, حيث كان المتعلمون ممن يجيدون القراءة, أو أولئك الذين يملكون مذياعاً, أو تلفزيوناً, مصادر موثوقة يُعتد بها في تناقل الأخبار.

ويرجع الفضل بعد الله لدخول التلفزيون إلى المملكة للملك فيصل, حيث أعلن رحمه الله حينما كان ولياً للعهد, عزم حكومة المملكة إدخال البث التلفزيوني إلى البلاد, وكان ذلك في خطاب ألقاه في الثاني من شهر جمادى الثانية عام 1382هـ, وبعد ذلك بعام أقر مجلس الوزراء مشروعاً بإنشاء التلفزيون على مرحلتين تبدأ الأولى ببناء محطتين مؤقتتين في الرياض وجدة, تتلوها مرحلة ثانية لإنشاء نظام تلفزيوني شامل ومتكامل, وقد بدأ البث الرسمي للتلفزيون السعودي بعد اكتمال المشروع في التاسع من شهر ربيع الأول عام 1385هـ, وكان الملك فيصل قبل هذا التاريخ قد بويع ملكاً للبلاد.

هذه الوسيلة الإعلامية التي ما زالت إلى وقتنا الراهن المصدر الأسرع والأوثق في نقل الأحداث والأخبار, كانت هي الوسيلة ذاتها التي بثت مراسم تشييع مؤسسها بعد إنشائها بعقد من الزمن بيد أنها لم تعلن نبأ وفاته قبل ذلك, فيما كانت الإذاعة التي كان هو أول مسؤول يُكلف  بالإشراف عليها, وبدأت بثها بخطاب ألقاه نيابة عن والده المؤسس الملك عبد العزيز  آل سعود  رحمهما الله, هي الوسيلة الإعلامية التي بثت نبأ اغتياله.

ففي يوم الثلاثاء الموافق للثالث عشر من شهر ربيع الأول من عام 1395 هـ أعلنتالإذاعة السعودية نبأ اغتيال الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود على يد ابن أخيه فيصل بن مساعد.

مات الملك فيصل, مؤسس التلفزيون, ولم يبث التلفزيون خبر وفاته على حد علمي, ولم أجد على مواقع الانترنت سوى مقطع على موقع اليوتيوب لإعلان التلفزيون الكويتي نبأ وفاته, مرت أربعة عقود ولم تكلف أياً من قنواتنا الرسمية وغير الرسمية نفسها بأن تبث برامج وثائقية تتطرق لحياة هذا القائد العظيم, وغيره من رموز الوطن.

لا شك أن وسائل الإعلام الحديثة في عهد الملك فيصل قد ظلمته بدون أدنى شك, وهاهي اليوم تفعل مع ابنه, حيث لم تعلن أي قناة سعودية رسمية أو خاصة, وفاته إلا بعد أن تداولت وسائل الإعلام الجديد نبأ وفاته, وتطرقت لسيرته, ومنجزاته, وتداولت الكثير من المعلومات والقصص والأقوال المأثورة عنه, لتأتي بعض قنواتنا بعد ذلك بنبأ وفاته مع سيرة موجزة, فيما اكتفى البعض الأخر ببث نبأ الوفاة.

اليوم وبعد أربعة عقود على رحيل الفيصل, يرحل ابنه سعود, الذي قضى العقود الأربعة ذاتها وزيراً لخارجية بلاده, هذا التماثل الزمني بين المدة التي مضت على رحيل الأب, والمدة التي قضاها الابن في خدمة الوطن, يقابله تماثل في زخم الوداع, وظلم الإعلام التقليدي لهما, ويبقى فضل إنصافهما لوسائل الإعلام الجديد.

تلويحة لخالد الفيصل :

تلفتت روس المخاليق وين أنت؟ 

                            وين العظيم و عوّد الشوف مطعون

كم خافقٍ وقف عقب ما تكفنت 

                           و كـــــــــــــم ناظــــــــــــــرٍ ذوب سواداه محـــــزون

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    فيصل علي راجح الذانبي

    الحقوقيين الجنوبين يانشدون اريًيس هادي والملك سلمان حفظهم الله في انصف جميع ابنا الجنوب من ذكر واًنثي كمل حقوقهم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>