معلمة سعودية مطلقة تهرب بأطفالها.. من مكة إلى “داعش” !

الزيارات: 8496
تعليقات 4
معلمة سعودية مطلقة تهرب بأطفالها.. من مكة إلى “داعش” !
????? ????? ???????
https://www.hasanews.com/?p=6300785
معلمة سعودية مطلقة تهرب بأطفالها.. من مكة إلى “داعش” !
متابعات - الأحساء نيوز

وصلت امرأة سعودية أخيراً برفقة ثلاثة من أبنائها إلى مواقع تنظيم «داعش» في سورية، بعد أن قطعت وعداً بأنها ستشهد أول أيام شهر رمضان المبارك في «أرض الخلافة» – بحسب زعمها – إذ أعلنت بعد وصولها بأنها ستقوم قريباً بعملية انتحارية. واختارت السعودية (تحتفظ «الحياة» باسمها) أن تشق طريقها إلى «داعش» انطلاقاً من مكان إقامتها في محافظة ساجر (270 كيلومتراً شمال غربي الرياض)، مروراً بمكة المكرمة، ووصولاً إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة، الذي كان شاهداً على حكايتها، وحكاية عدد من النسوة اللاتي هربن معها إلى «داعش». وكشف مصدر مقرب من عائلة المرأة السعودية الهاربة للتنظيم لـ«الحياة» أمس أنها تبلغ من العمر (40 عاماً) وتعمل معلمة، وذهبت مع أسرتها إلى مكة المكرمة لأداء العمرة، قبل أيام من حلول شهر رمضان. وبينما كانت تقيم في أحد الفنادق القريبة من الحرم المكي برفقة والدتها، خرجت بصحبة أطفالها الثلاثة، لشراء بعض المستلزمات بحسب ما أخبرت والدتها، إلا أن غيابها طال، ولم تعد.

وأشار المصدر (فضّل عدم الكشف عن اسمه) أنه بعد طول انتظار، قررت الأم أن تتصل على ابنتها، فأخبرتها بأنها قريبة، وستعود حالاً، وبعدها بدقائق تلقت والدتها رسالة نصية منها، تخبرها بأنها حالياً في مطار جدة، وأنها في طريقها للسفر برفقة بعض النسوة للالتحاق بتنظيم «داعش».

وأوضح أن والدتها أغشي عليها بعد قراءتها للرسالة، قبل أن يصل أحد أبنائها إلى الفندق ليفاجأ بها ملقاة على الأرض، فهرع لنقلها إلى أحد المستشفيات في العاصمة المقدسة. وبعد أن أفاقت أخبرتهم بما حدث، فسارعوا لإبلاغ الجهات الأمنية، إلا أن البلاغ كان متأخراً جداً، إذ كانت وأطفالها الثلاثة والنساء المجهولات على متن الطائرة باتجاه تركيا، بوابة الوصول إلى «داعش».

ولفت المصدر إلى أن المرأة السعودية مُطلقة، وتعمل معلمة في إحدى المناطق القريبة من العاصمة الرياض، وأن هناك محاولات تبذل لإعادة أطفالها الثلاثة، والذين تتراوح أعمارهم بين 6 و12عاماً. وعلمت «الحياة» بأن المرأة المذكورة سبق أن أوقفت مدة عامين في سجن ساجر، وعُرفت بأنها متشددة، وتتحدث كثيراً عمّن سمتهم ـ«المجاهدين»، وعن «فضل» العمليات الانتحارية، لا سيما بعد تعرفها على عدد من النسوة في منطقة القصيم.

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    وطننا حماك الله

    إستوقفني في الخبر قول المرأة (فضل )العمليات الانتحارية.
    هل ورد لها ذكر في القرآن الكريم أو السنة الشريفة !؟
    أيها الإرهابيون ألا لعنة الله عليكم والملائكة والناس أجمعين

  2. ٣
    سلطان عمر البنعلي

    هذا التنظيم يضم كل ساقط ولاقط
    وكل إناء بالذي فيه ينضح

  3. ٢
    احمد

    انا اقترح تكون فيه اتفاقية بين تركيا والسعودية

    بحيث يكون اي مسافر الى تركيا ترجع السفارة التركية الى الجهات السعودية

    للتحقق من وضعه ولو يمنعون السفر لتركيا يكون افضل

    • ١
      عذروبي

      طيب ي احمد عندنا فيه السعودية اتراك هاذولي بعد ممنوع السفر وبعدين ويش دراهم السفاره انهم شذه على بالهم انهم مسااافرين عاااادي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>