الأحساء تحتضن أكبر مهرجانات الزواج الجماعي في الخليج

الزيارات: 5190
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6294557
الأحساء تحتضن أكبر مهرجانات الزواج الجماعي في الخليج
عبداللطيف الوحيمد

تشتهر قرى الأحساء بإقامة مهرجاناتٍ للزواج الجماعي يضم كل مهرجانٍ مئات العرسان وتعد الأحساء أكبر مناطق المملكة ودول الخليج في هذه المهرجانات مما يوفر ملايين الريالات على العرسان وتقيم لجان هذه المهرجانات دوراتٍ تأهيلية للمقبلين على الزواج مع توزيع حقيبةٍ تثقيفيةٍ تشتمل على إصداراتٍ توعويةٍ وتثقيفيةٍ متعلقةٍ بالحياة الزوجية ويتمنى منظمو المهرجانات أن تحتضنها الهيئة العامة للسياحة والآثار وتحولها لمشروعٍ سياحي حيث يحضر كل مهرجان نحو 8 آلاف ضيفٍ وهذا التجمع الكبير يمكن استغلاله سياحياً. 

 كما تقيم جمعية تيسير الزواج ورعاية الأسرة سنوياً مهرجاناً للزواج الميسر في إحدى الصالات الفخمة بدعمٍ من المؤسسات الخيرية لما تراه من نجاح لهذا الزواج الذي حظي بتفاعل مجتمع الأحساء ويشمل الدعم المقدم للعرسان إقامة حفل الزواج كاملاً وتقديم مبلغٍ ماليٍ غير مستردٍ للعريس بالإضافة إلى أجهزةٍ منزليةٍ ومشلحٍ وهديةٍ ذهبيةٍ ورحلة حجٍ للعروسين كما يقدم قسم البرامج العامة والتدريب بالجمعية برامج توعوية وإرشادية للعروسين ويعد حفل الزواج الميسر الذي تقيمه الجمعية في صيف كل عام من أهم برامجها الإعلامية للتعريف بأنشطتها وإنجازاتها حيث تسعى لتيسير زواج الشباب وتذليل العقبات التي تعترض ذلك وتأهيلهم للنجاح في الحياة الزوجية ورعاية الأسرة بشكلٍ عام والفئات المحرومة بشكلٍ خاص وحماية المجتمع من العنف الأسري وبناء الوعي الأسري في المجتمع وتحقيق الاستقرار والتكافل بين أفراد المجتمع وتقدم برامج التوعية قبل الزواج وبعده للزوجين والأولاد وإصلاح ذات البين وتقديم الاستشارة للراغبين في الزواج مع تقديم رعايةٍ خاصةٍ للمطلقات والأرامل والأيتام وتلزم كل مستفيدٍ بحضور دوراتٍ تأهيليةٍ للحياة الزوجية ويتم فيها تثقيف الجنسين بالحقوق والواجبات الزوجية والتعامل الأمثل فيما بينهما وتبيان أهمية الاحتصان الشرعي وأن السعادة في هذه الحياة مطلب عظيم يسعى إليها كل حيٍ ويطلبها في كل سبيلٍ ولا تحصل إلا بما شرع الله لعباده وما أرشدهم إليه ومن ذلك النكاح الذي يعد من سنن المرسلين وهدي الصالحين وقد أمر به رب العالمين بقوله:(فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنىً وثلاث ورباع) وما شرع الله النكاح إلا لصالح الخلق وفيه مصالح عظمى ومنافع كبرى وبه يتحقق للأمة السعادة والأمن والطمأنينة. 

وحول الزواج الجماعي يقول حبيب بن إبراهيم الغانم في بحثٍ عن هذا الموضوع: انطلق أول مهرجانٍ جماعيٍ في قرية الجش في القطيف سنة 1990م وفي عام 1414هـ بدأ في الأحساء وتقبَّله الكثير بصدرٍ رحبٍ لاقتناعهم بثمرته المتمثلة في ترابط المجتمع وتلاحمه وتكافله وما يحققه من تخفيف أعباء الزواج وتكاليفه المادية ويؤكد بأن التعليم عامل مؤثر في عملية اختيار الرأي الأنسب للفرد والارتقاء به إلى المستويات المتقدمة فكرياً بما يجعله يتوجه لما يخدم نفسه ومجتمعه فكلما ارتفع المستوى التعليمي للفرد ارتفعت نسبة المؤيدين لهذا النوع من الزواج الذي وصلت نسبة المؤيدين له من الجامعيين في مدينةٍ واحدةٍ وهي مدينة الطرف بالأحساء إلى 57% كما أن المستوى الاقتصادي للفرد يعد ركيزةً مهمةً تعتمد عليها كافة نواحي حياته وبهذا يكون عاملاً رئيساً في التوجه نحو الزواج الجماعي بغيةً في تخفيف الأعباء الاقتصادية والترشيد المادي فضلاً عما يحققه من تكافلٍ اجتماعيٍ يحث عليه الدين الحنيف والدولة أيدها الله حيث يساعد على تلاحم أبناء المجتمع سواءً كانوا أقارب أو جيران أو أبناء أسرة واحدة فنجد كوكبة الزواج الجماعي تضم عدة أسرٍ من طبقاتٍ مختلفةٍ مادياً وثقافياً ويكفي أن يؤيد القرآن الكريم التعاون حيث يقول الله جل وعلا (وتعاونوا على البر والتقوى).

ويوضح الغانم بأن لمهرجانات الزواج الجماعي لجاناً تطوعيةً لديها القدرة على إنجاحها ولكل لجنةٍ اختصاصها واللجان مصطلح يقصد به إدارة مصغرة تقوم بأحد أنواع النشاطات المتعددة ولها مسؤول يتحمل توجيه أفرادها العاملون معه ويكون للمهرجان هيكلية إدارية تتكون من رئاسة مجلس تقوم بمهمة إدارة جلسات المهرجان الأسبوعية والإشراف العام على أعمال اللجان ولجنة السكرتارية وتتولى كتابة محاضر الجلسات الأسبوعية والقرارات المتخذة وإعداد نقاط المناقشة للجلسات القادمة ولجنة العلاقات وتقوم بمهمة الاتصال بالمؤسسات الحكومية والأهلية للحصول على تسهيلاتٍ للمهرجان واللجنة الإعلامية وتتولى مهمة كتابة الدعوات واللافتات وتعليقها والتواصل مع الصحافة والاهتمام ببرامج الحفل ولجنة التنسيق وتقوم بمهمة المتابعة مع المقدمين على الزواج والتنسيق معهم ولجنة المخيم وتتولى مهمة نصب المخيم والمحافظة عليه وصيانته وتخزينه ولجنة التموين وتقوم بشراء احتياجات المهرجان وتخزينها لوقت اللزوم ولجنة الزينة وتقوم بإنارة المخيم وترتيب الزينة وكل ما يتعلق بأمور الكهرباء ولجنة التجهيزات وتتولى إعداد المسرح وشبكة المياه وفرش السجاد ولجنة النقليات وتقوم بتوفير احتياج المهرجان من السيارات والمعدات الثقيلة ولجنة التشريفات وتقوم باستقبال الضيوف والترحيب بهم منذ وصولهم إلى ساحة المهرجان حتى استقرارهم في المكان اللائق بهم ومن ثم توديعهم بحفاوةٍ وتقدير ولجنة الضيافة وتقوم بخدمة الضيوف وتقديم واجب الضيافة لهم ولجنة الطعام وتتولى شراء الذبائح والتنسيق والإشراف على طبخها وتقديم ثلاث وجباتٍ ليومي الزواج والتبريك ولجنة النظام وتقوم بحفظ النظام أثناء المهرجان والمحافظة على نظافة المخيم ولجنة الإذاعة والتصوير وتتولى عملية مد شبكة إذاعة المهرجان وتغطية إعداد برامج المهرجان بالتصوير المرئي والضوئي ولجنة الزفاف وتقوم بإدارة الزفاف ترتيباً وطريقةً ومساراً ولجنة الطيب وتتولى تقديم الطيب أثناء الحفل وأيام التبريك واللجنة المالية وتقوم بإصدار ميزانية المهرجان بعد جرد الحسابات الواردة والصادرة للمهرجان.

وأكد الغانم بأن الريفيين أكثر ميلاً للزواج الجماعي من الحضريين وأن الأفراد الذين يتمتعون بمستويات دخولٍ عاليةٍ يميلون إلى الزواج الانفرادي والعكس فكلما ارتفع الدخل الشهري للأسرة يختار الشخص الزواج الفردي والعكس فنجد مثلاً أن الأفراد الذين تتراوح دخولهم من 4 آلاف إلى 6 آلاف يفضلون الزواج الجماعي بينما الذين تتراوح دخولهم من 6 آلاف إلى 10 آلاف يؤيدون الزواج الفردي كما أن الأفراد الذين يتمتع آباؤهم بمستوياتٍ تعليميةٍ رفيعةٍ يميلون للزواج الجماعي والعكس صحيح.

وتقام مهرجانات الزواج الجماعي سنوياً في بداية العطلة الصيفية وتعمد لجانها على تحديد أيامٍ معينةٍ لإقامتها لتخفيف العبء عليها حيث يتوزع المدعوون للزواج بين هذه المهرجانات بحكم أن أكثرهم من أهل القرى وتربطهم علاقات حميمة سواءً من ناحية القرابة أو الصداقة أو الجيرة ويكون تخفيف العبء على المهرجان من ناحية تقليل كمية وجبة العشاء ومن الناحية الاقتصادية تعمل هذه المهرجانات على تنشيط الحركة التجارية في أسواق المنطقة حيث تنتعش أسواق الذهب والعطور والهدايا والورود والمشاغل النسائية واستوديوهات التصوير الضوئي والمطابخ الفنية ومحلات تأجير السجاد وأدوات الزينة وبيع الأثاث وتأجير الشقق وسوق الأنعام ومصانع العصائر والألبان والمياه الصحية ومحلات الخياطة والصالات والاستراحات الزراعية ويقدر أصحاب المحلات التجارية ما تضخه مهرجانات الزواج الجماعي بنحو 100 مليون سنوياً فبالإضافة إلى مصروفات العرسان فإن أهاليهم وأقاربهم ومعارفهم يقومون بتجهيز أنفسهم ويستفيد من هذه التجهيزات أصحاب المحلات التجارية.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    هشام السناوي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بدأت مهرجانات الأحساء في عام ١٤١٢هـ في بلدة الحليلة حيث أقيم فيها مهرجانان في نفس العام .

    • ٢
      الكوت القديم

      للتاريخ اول زواج جماعي في الاحساء بالشكل المتعارف عليه الان اقيم في الهفوف وكان مقر الزواج في حي الاندلس (المسلخ) ولا يحضرني التاريخ بالضبط وكان من المشرفين على الزواج الشيخ توفيق البوعلي
      وتكرر زواج جماعي في نفس المكان بادارة مختلفه ولا اعلم ان سبقه زواج جماعي اخر في الاحساء

  2. ١
    ابوعبدالله١٢

    الزواج الجماعي ليس وليد تاريخ ١٤١٢ انما اقدم من ذالك بكثير. فقط كل الي صار الزخم الاعلامي في هذه السنوات. اما الاتحاد بين مجموعة من العوائل قديما. هذا موجود. على مستوى كل قرية اوحدها في الاحساء وطول السنه مفتوح الا محرم وصفر ورمضان وسابقا كانت الوجبات الثلاث. غداء يوم الخميس يوزع على القرية وعشاء مقر الحفل للجميع ليلة الجمعه وغداء الجمعه في بيت الزواج. انا زواجي في قريتي عام 1408 كان مشترك. مع مجموعه شباب من قريتنا

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>