احدث الأخبار

26050 مخالفةً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من فيروس كورونا خلال أسبوع تحت شعار “قطرة دمي حياة” .. 31 متبرعة بالدم في الحملة النسائية الثالثة بـ”خيرية الرميلة” “العبدالعالي”: الخطـة الوطنية لإعطاء اللقاحات وصلت إلى مرحلة مهمة جدا أحد أعرق المدارس الرائدة بالأحساء … شراكة إعلامية تجمع “الأحساء نيوز” و”مدارس الأنجال الأهلية” “هيئة المتاحف” تعلن عن إستراتيجيتها لتطوير قطاع المتاحف في المملكة “عبدالله بن زرعه” رئيساً للمكتب التنفيذي للسعودية بـ”صندوق النقد الدولي” تجمّع الأحساء الصحي يطلق حملة “دام دمك” “70” إصابة جديدة بكورونا بالمملكة… والأحساء تستقر بإصابة واحدة في ”منصة الاختبارات المركزية”.. 3.5 ملايين طالب يؤدون اختبارات تعزيز المهارات تحصين 90% وانتظام وحضور..”التعليم”: حققنا 5 مستهدفات رئيسة مع بداية العام الدراسي وطن لا يعرف المستحيل ويعشق الانجازات استشاري يوضّح الفرق بين المناعة المكتسبة من التطعيم بلقاح كورونا والمناعة الطبيعية

القديح عروس لن تحتضر عند أقدام الجريمة ..

الزيارات: 3755
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6290849
القديح عروس لن تحتضر عند أقدام الجريمة ..
جاسم العبود

في يوم الجمعة الماضي ، في يوم عيد المسلمين وفي بيت من بيوت الله ببلدة القديح رفع الأذان والإعلان للصلاة ، ما أن رفع المصلون أياديهم تقرباً إلى الله كأنهم البنيان المرصوص حانت ساعة الصفر وامتدت يد الغدر بكل خبث ودهاء كخفافيش الظلام بدوي انفجار هزّ أرجاء بلدة القديح وهزّ معها قلوب ثكلى ، أمتزج صوت الدعاء وصوت الانفجار وتراكمت جثث الشهداء الطاهرة وتطايرت أشلائهم ونزفت دمائهم الزكية وعلا الصراخ وتبددت الأحلام وآمال المستقبل حانت قيامة النفوس الأبية ، الكل مصدوم لم يستيقظ من هول الفاجعة وعنف الحدث ، الكل يجري مذعور إلى المسجد وإلى المستشفيات التي أعلنت حالة الطوارئ وأطلقت نداءات الاستغاثة فأستجاب لها الشرفاء من كل ملة وطائفة ، استجابوا لنداء الإنسانية التي غصت في دواعي الحزن والمرارة وجسدوا الوحدة المباركة في فاجعة أكبر من أن توصف بقلم أو يسردها كاتب أو تنقلها صحيفة أو تبثها شاشة ..

جثث تراكمت وجرحى ملقاة ودماء زكية وأشلاء تناثرت وصرخات موجعة اختلطت بين جريح وفاقد لم نشهد لها مثيل معبرة عن مأساة واحتضار للإنسانية عند مقاصل التطرف والمؤامرة والعمالة والخيانة والإرهاب ، هكذا زفت بلدة القديح كالعروس لن تحتضر عند أقدام الجريمة وطواغيت العصر والزمان ولن تصمت أقلامنا في حضرة الشر فهذه الدماء زكية وهذه الاجساد طاهرة ..

ما حدث في بلدة القديح من اعتداء آثم على عزل آمنين يؤدون ركن من أركان الإسلام (الصلاة) في بيت من بيوت الله (المسجد) لا تقبله أي ديانة سماوية ، جميع الديانات تحرم سفك الدماء كما أنه جرس إنذار مبكر لمسلسل أحداث قادمة وتفجيرات انتحارية تستهدف وحدتنا ومن ثم وجب علينا وحدة الصف والتخطيط الحكيم لمواجهة هذا الخطر المحدق بنا جميعاً ..

نتقدم بأحر التعازي وصادق المواساة لأهالي القديح ونسأل الله أن يتغمد الشهداء الأبرار بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جنته ويمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحمي بلدنا وشعبنا وحكومتنا من كل شر ومكروه ويرد كيد كل ذي كيد في نحره أنه سميع مجيب ..

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>