جائزة “الموسى” للتميز التعليمي جسدت روح “التنافس والإبداع”

الزيارات: 3334
التعليقات: 0
جائزة “الموسى” للتميز التعليمي جسدت روح “التنافس والإبداع”
https://www.hasanews.com/?p=6286049
جائزة “الموسى” للتميز التعليمي جسدت روح “التنافس والإبداع”
فاطمة المزيدي - ريما العكنة - الأحساء نيوز

 

جسدت جائزة “الموسى” للتميز التعليمي قيمة ومرموقة، وحافزاً كبيراً على مدى أربعة أعوام مضت، وها هي في دورتها الـــ”5″ التي تم الاحتفاء بها مؤخراً أكدت فارساتها من جديد بأنها خلقت روح التنافس والإبداع، وأنها تواكب مسيرة النهضة التعليمية التي تشهدها المملكة العربية السعودية بأهدافها التي وضعتها…. حيث قالت الطالبة ملاك العويس التي حصدت الوسام الذهبي: (ساهمت في الارتقاء بجودة الأداء ورفع مستوى التعليم بمحافظة الأحساء من خلال تطبيق أفضل معايير الأداء المتميز، ولأن طموحاتي اتخذت الأفق موطِناً لها كان الفوز بالجائزة أحد أهم أمنياتي التي لن أقف عندها فحسب، بل سأكمل نحو التقدم والنجاح فطموحي يكبر يوما بعد يوم).

في حين تكمل من بعدها الطالبة: مريم القرينيس المنافسة للعويس في الوسام الذهبي بقولها: (تعد هذه الجائزة دليلاً ملموساً على جودة المسار الذي امضي فيه وتشريف لي ولوالدي ّ، كما تعد حافز ودافع كبير لدي وتغذية راجعة اتجاه جهودي التي تجعلني امضي قدماً لتحقيق المزيد من الأهداف العلمية والعملية في مسيرتي الحياتية، وعضواً فاعلاً بفضل الجهود المبذولة).

 

وتعلق على ذلك الأستاذة سعاد الصلحي الحائزة على الوسام الذهبي عن فئة الموظفة الإدارية المتميزة: أن الجائزة افتتحت الطريق لمنسوبي ومنسوبات التربية نحو الإجادة والتميز لصالح بناء الحاضر، والمستقبل لمواكبة النهضة التعليمية لهذا العصر، وبذل مزيداً من العطاء، لأنها اختلفت عن بقية جوائز التنافس على مستوى التربية، وساهمت في ارتقاء الأداء الفردي، وذلك بتطبيقها أفضل المعايير والقيم، والأساليب التحفيزية.

وموافقةً لها المشرفة التربوية المتميزة الأستاذة بوشل الحاصلة على درع التميز أتي مُشاركتي في هذه الجائزة خدمةً للدين ومن ثم الوطن، ورفعاً لمستوى البيئة التعليمية بشكل خاص، إضافةً إلى كون الجائزة تُثبت تحقيق أهدافها عاماً بعد عام، وما دليل ذلك إلا استمرارها في تقديم إنجازات مميزة، وإبراز عطاءات وجهود كفاءات نسائية لم يكن هدفها إلا التطوير من البيئة التعليمية، وليس الشخصية فقط؛ ناهيك عن سمو أهدافها التي تتمثل في تحقيق شراكة مُجتمعية وتعليمية في الوقت ذاته.

 

وعلى صعيدٍ مُتصل أكدت الأستاذة سارة الموسى بأن فارسات الجائزة  قد أثبتن تفوقهن وتميزهن في كل المجالات، وخاصة في التعليم، وهن مستحقات للتكريم بكل جدارة، وعن تميز الجائزة عن سائر الجوائز الأخرى، ومواصلة مسيرتها أفصحت قائلة: بإذن الله سوف تستمر الجائزة وتواصل تطورها، وذلك من خلال مواصلة مسيرتها في تكريم المتميزين، مُضيفةً إلى أنه بإذن الله  قد تتجدد الفئات التي تحتضنها الجائزة، وتتنوع، وذلك بحسب رؤية اللجنة المنظمة، كما صرحت لصحيفة “الأحساء نيوز” الراعي الإلكتروني للجائزة بأنه قد تم تأسيس مشروع وقف خيري خصص ريعه بالكامل للأعمال الخيرية، ومن ضمنها “الجائزة” وذلك  لضمان الاستمرارية.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>