احدث الأخبار

الأحساء تُسجّل 299 حالة تعافي و 119 إصابة جديدة بـ”فيروس كورونا“ يليها ”الأحساء“ … ”الدمام“ تسجل أعلى درجة حرارة في العالم الذهب يتجاوز 2000 دولار لأول مرة في تاريخه بالفيديو: هل مقياس درجة الحرارة في السيارات يكون دقيقاً؟.. الزعاق يجيب الجماهير الأحسائية تترقب وتتساءل: ما الذي سيقدمه “قطبي الأحساء” في دوري المحترفين؟ دواء جديد ينجح في علاج الحالات الخطرة للمصابين بـ كورونا بعد ثلاثة أيام من تناوله شاهد .. ”الجمارك السعودية“ تستعين بالوسائل الحية للكشف عن المصابين بفيروس كورونا ”الشؤون البلدية“ تطلق منصة التقييم الذاتي.. تعرف على الأهداف والمسارات أمطار رعدية غزيرة ورياح نشطة على 9 مناطق بالمملكة شاهد .. مصاب بـ”كورونا” يبعث رسالة من داخل العناية المركزة بمستشفى العمران في الأحساء بالصور .. الجيل يستأنف تمارينه بمعايدة ويفتح ملف مواجهة جدة توجيه من وزير الرياضة بتغيير مسمى الجولة المقبلة من “دوري المحترفين” و”الدرجة الأولى”

“أنبوب الري والصرف” يحرم مواطني “الأحساء” من تشييد منازلهم

الزيارات: 1963
1 تعليق
“أنبوب الري والصرف” يحرم مواطني “الأحساء” من تشييد منازلهم
https://www.hasanews.com/?p=6284425
“أنبوب الري والصرف” يحرم مواطني “الأحساء” من تشييد منازلهم
متابعات - الأحساء نيوز

تبدد الشعور بالسعادة ببناء «بيت العمر»، واستحال إلى «تعاسة وقلق» انتابت مواطنين يملكون أراضي سكنية في مخطط المروج بمحافظة الأحساء، بعد أن فوجئوا بعد حفر أراضيهم، استعداداً لتشييد منازلهم، بوجود أنبوب ماء لتصريف المياه يخترق الأراضي، تابع لهيئة الري والصرف في الأحساء، وليأخذ هذا الأنبوب أمتاراً من أراضيهم، وسط ذهول أصحابها واستغرابهم.

ويمر الأنبوب في أكثر من خمسة أراض سكنية، ويهدد أصحابها بفقدان أمتار من أراضٍ دفعوا فيها مبالغ كبيرة، على أمل أن تكون «منازل العمر». إلا أن هذا «الحلم» تحول إلى «كابوس». وقال عبدالله المحمد صالح (صاحب أحد الأراضي): «بدأت المشكلة عندما بدأنا حفر أراضينا، لنكتشف وجود هذا الأنبوب، الذي كان بحسب ما نقل لنا مندوب الهيئة يستعمل للصرف الصحي، قبل أن يغلق ويحول إلى أنبوب يمر من أراضينا وفقا للزميل محمد الرويشد بـ”الحياة”.

وأضاف المحمد صالح: «بدأنا كتابة سلسلة من الخطابات، لإيجاد حل لهذا الأنبوب. وكانت البداية مع إدارة المياه، التي نفت أن يكون تابعاً لها بعد الكشف والتحقيق. ومن بلدية إلى أخرى، ومن إدارة إلى أخرى، أخبرتنا بلدية الجفر أن المخطط السكني غير تابع لحدودها الإدارية، بل يتبع للهفوف».

واستغرق دوران المعاملة من إدارة إلى أخرى ومن مقر لآخر، أياماً طويلة، ليستقر بها المقام في حرم هيئة الري والصرف، الذي يتبع لها الأنبوب المتطفل. وتوجه أصحاب الأراضي إلى الهيئة وكتبوا خطاب شكوى وبرقم معاملة رسمي، إلا أن محاولاتهم بالتواصل باءت بالفشل. وحاولت «الحياة» الحصول على رأي هيئة الري والصرف في الأحساء، إلا أن الهيئة لم ترد سوى بأن «الموضوع لدى الجهة المختصة، والتي لم تبت به إلى الآن». وقال المحمد صالح: «اتصل بي مندوب من هيئة الري والصرف، بعد أن وقف على موقع الأنبوب، وأخبرني بأنه يجب أن أصلح هذا الأنبوب، الذي تضرر بعد حفري أرضي. وكأنني أعلم بوجوده، واستغربت هذا الطلب».

وتابع أنه «لم يكتفِ بذلك، بل قال لي إنه يمكن أن تأخذ الهيئة مقدار خمسة أمتار من أرضي، من أجل هذا الأنبوب، الأمر الذي لا أقبله ولا يقبله جيراني المتضررين. فنحن دفعنا مبالغ باهظة واشترينا أراضي بمساحة محددة، وهي من حقنا بحسب الأوراق الرسمية»، مضيفاً: «هذا الأنبوب وحين اتبعته إلى جهة الشرق وجدته يصب في مصرف زراعي».

وسأل المحمد صالح: «من المسؤول عن كل ما نعانيه الآن، ونحن متوقفون عن بناء منازلنا والسبب أنبوب هيئة الري والصرف؟ هل هي أمانة الأحساء التي قامت بتخطيط الأراضي ولم تعلم بوجود هذا الأنبوب؟ ولماذا تعطي رخص بناء مع وجود هذه المشكلة؟ أم المسؤولية ملقاة على عاتق جهة أخرى مثل الهيئة وغيرها؟». وأضاف: «اشتريت الأرض بمبلغ 340 ألف ريال قبل عامين ونصف العام، وكنت كبقية جيراني أحلم باليوم الذي أبدأ فيه بناء منزلي، والمشكلة الحالية عطلت هذه الأحلام، ولو تم وأخذت الهيئة الـخمسة أمتار، التي تدعي بأنها من حرمها، سنضطر لتغيير خريطة البناء. وهذا مكلف نفسياً ومادياً، إلى جانب الظلم الذي نشعر به».

وأكد أصحاب الأراضي أن الأنبوب كان ضمن مشروع تغطية تصريف المياه المفتوحة، التي تحولت إلى مخفية من طريق الأنبوب، إلى أن سوء التخطيط، وتخبط جهات عدة في تحديد مسار المشروع، جعلهم الضحايا الوحيدين في هذه المشكلة.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    محمد بوعبدالعزيز

    آه يا حرم الهيئة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>