بلدي الأحساء يتبنى توصية “نزع الملكية” لإنشاء طرق جديدة داخل الأحياء القديمة

الزيارات: 5699
تعليقات 4
بلدي الأحساء يتبنى توصية “نزع الملكية” لإنشاء طرق جديدة داخل الأحياء القديمة
https://www.hasanews.com/?p=6282847
بلدي الأحساء يتبنى توصية “نزع الملكية” لإنشاء طرق جديدة داخل الأحياء القديمة
سعد الحسن - الأحساء نيوز

استقبل سعادة العميد محمد الزهراني مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الأحساء وفد المجلس البلدي بالأحساء برئاسة الأستاذ ناهض بن محمد الجبر رئيس المجلس البلدي يرافقه الدكتور خالد الجريان والأستاذ على السلطان والاستاذ سلمان الحجي أعضاء المجلس وبحضور العقيد إبراهيم بن أحمد العويض مدير شعبة الحماية المدنية بالدفاع المدني وفي بداية الاجتماع رحب سعادة مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بوفد المجلس ,وتلا ذلك مناقشة الموضوع المدرج على جدول الأعمال والخاص بحالات الإصابة الخطرة والوفيات جراء حوادث الحريق التى تقع بين الحين والآخر في المناطق والأحياء القديمة الواقعة في مدن وبلدات وقرى محافظة الأحساء حيث أوضح سعادة العميد الزهراني مدى معاناة فرق الطوارى بالإدارة العامة للدفاع المدني من صعوبات للوصول إلى مواقع الحرائق خاصة التي تقع في الأحياء القديمة والتى لا تسمح بمرور آلياتهم ومعداتهم حيث  تم التأكيد على أهمية  التعاون بين الدفاع المدني والمجلس البلدي بمحافظة الأحساء وهو مطلب وطني تقتضيه المصلحة العامة نظراً للإستفادة من ما يقدمه المجلس البلدي من حلول ومقترحات للمباني التي تجاوزت عمرها الزمني خشية إنهيارها أو حدوث حرائق بها لا قدر الله.

فيما أشار رئيس المجلس الأستاذ ناهض الجبر إلى تبنى المجلس البلدي بالأحساء توصية لنزع بعض الملكيات لإنشاء طرق جديدة داخل الأحياء القديمة ذات الاكتظاظ السكاني، التي تعاني من ضيق الطرقات وصعوبة في التنقل.

وجاءت توصية المجلس بعد إستعراض عمل عرض مرئي للأحياء القديمة المكتظة بالمنازل والسكان،والتي لا توجد بها سوى طرقات ضيقة وأزقة ما يجعلها عرضه للكوارث, كالحرائق وغيرها، بسبب صعوبة وصول آليات الدفاع المدني وسيارات الإسعاف لضيق الطرق, وكذلك معاناة سكانها كثيراً من الوصول لمنازلهم وتأمين احتياجاتهم, ونقل المعاقين والمرضى والعجزة وكبار السن, وارتفاع تكلفة البناء. لذا كانت المقترحات التى اتفق عليها والمتمثلة في :

1-العمل على تنفيذ مشروع نزع ملكية طريق أو طريقين وسط هذه الأحياء القديمة لتفادي ما قد يحصل من كوارث لا سمح الله.

2-العمل على إنشاء حنفيات إطفاء (هيدرنت) داخل هذه الأحياء التى لا يمكن وصول فرق الطوارى اليها.

3-إقتراح بحث ودراسة تصنيع سيارات خاصة بالدفاع المدني ذات أحجام صغيرة تستطيع الوصول لتلك الأماكن.

كما تم الإتفاق على عقد ورشة عمل بمشاركة إدارة الدفاع المدني بمحافظة الأحساء وأمانة الأحساء والمجلس البلدي والدوائر الحكومية المعنية وذلك للبحث عن حلول ومقترحات لمعالجة هذه المشكلة والعمل على التوصل لحلول إيجابية لها.

وفي نهاية الإجتماع وجه رئيس المجلس البلدي بالأحساء والأعضاء شكرهم لسعادة العميد محمد الزهراني وسعادة العقيد ابراهيم العويض على حفاوة الإستقبال وحرصهم على ما يخدم الوطن والمواطن.  

 

26 3 4

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    مواطن

    بارك الله في الدفاع المدني ورجاله فهم اناس مخلصين في اداء واجبهم وحريصون على سلامة الأرواح وحماية الممتلكات وصراحة نحن معهم فهم يواجهون صعوبة بالغة في الوصول الى مواقع الحوادث في الحياء القديمة بالمدن والقرى وربما المدن سبق احداث شوارع بالمناطق القديمة لكنها غير كافية ولاتغطي جميع المواقع وما تم التحدث عنه في الموضوع المنشور اعلاه ليس الحل الجذري بل ان الحل في ان الساكنين بالأحياء القدية بالقرى والمدن يسلمون منازل جاهزة عن طريق وزارة الأسكان و ينقل سكان تلك الأحياء الى تلك المساكن بالمناطق الحديثة وتتولى الدولة هدم الأحياء القديمة واعادة تنظيمها ساحات ومرافق واسواق واستثمار ، فهي احياء منازلها غير صالحة للسكن ويصعب وصول سيارات الخدمات من نظافة وبناء ورافعات ونقل وسيارات الأسعاف والدفاع المدني كما ان معظم منازلها اصبحت خربة ومرتع للقوارض والحشرات وغير صحية حيث لاتتوفر بها تهويات لصغر مساحتها كما ان معظم سكانها من الأسر الفقيرة او العمالة الوافدة ، فهل تكون جدية لدى المجلس البلدي اقرار مثل هذه الفكرة وربما يتحججون بالتراث ونقول يمكن ترك جزء منها للتراث او انشاء جزء جديد في نفس الموقع على الطراز القديم كما م في القيصرية بالهفوف فما المانع من ذلك – ارجو من الدفاع المدني النظر في ذلك خدمة للمواطنين !!!

  2. ٣
    ابن المطيرفي

    اصبح وضح حل جذري لمشكلة الأحياء القديمة ضرورة ملحة في ضل التطور الحضاري الحديث للمدن ومتطلبات السلامة والنهضة الأقتصادية القوية التي تعيشها هذه المملكة المباركة والطاهرة ، والفكرة الواردة في التعليق الأول جيدة وتمثل حل جذري ينهي هذه المشاكل ويغير من وضع الأحياء الفقيرة والفقراء ويحسن من جمال المدن والقرى ويجعلها تتماشى مع التطور العمراني والحضري الحديث وتتناسب مع متطلبات السلامة ، واتذكر بأن شخص قبل سنوات اقفل اهله واطفاله باب منزلهم القديم ولايوجد منفذ للدخول اليه الا من الباب الرئيسي الوحيد للمنزل واصبح صاحبه قلق على اهله بداخله حيث لايجيبون على الإتصال او جرس الباب الخارجي وكان ذلك المنزل وسط المنطقة القديمة بالمطيرفي واستعان بالدفاع المدني وجزاهم الله خيرا تجاوبوا سريعا معه لكن المشكلة كانت سيارتهم لاتستطيع الوصول الى المنزل كون الطرقات ضيقة مما اضطرهم الى حمل بعض المعدات والأدوات بأيديهم والمشي بها مسافة طويلة لفتح باب ذلك المنزل ، فماذا لوحدث حريق – لاقدر الله – وتطلب سيارات ومعدات ثقيلة واسعافات وفرق طوارئ فكيف يتم الوصول لمواقع الحوادث في مثل تلك الأحياء ؟! الدفاع المدني جزا الله رجاله وافراده والقائمين عليه كل خير على جهودهم في تطبيق وسائل السلامة على المصانع والمحلات والمرافق العامة والخاصة ، ونتطلع منهم التدخل بتوصياتهم وارائهم في وضع حل جذري للأحياء القديمة حفاظا على سلامة الناس التي هي احد اهم اهداف الدفاع المدني ، بارك الله في الدفاع المدني وفي رجاله البواسل ونسأله سبحانه وتعالى ان يحفظهم ويوفقهم في عملهم وفي كل ماينفع ويخدم الوطن والمواطن !!.

  3. ٢
    عبدالعزيز بن محمد العواد

    المراح تحتاج إلى لفتة انتباه يا مجلسنا البلدي ..
    المراح أول من تنادي لشق الطرقات ونزع الملكيات ..
    لا يوجد للمراح سوى مدخل وحيد , في حال الطوارئ لدخول سيارة إسعاف او إطفاء أو رجال أمن فأن الطريق لا يفي بحجم المراح وعدد سكانها ..

  4. ١
    بوياسر

    بادره طيبه والى الامام

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>