تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

بين خطاب الملك سلمان وتوقيع اتفاقية بوسكو

الزيارات: 2639
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6273728
بين خطاب الملك سلمان وتوقيع اتفاقية بوسكو
جواد العبدالمحسن

دقت الأزمة المالية العالمية ناقوس الخطر في العالم مؤخرا وخيمت نتائجها السلبية على الاقتصاد العالمي وكثير من الدول تضررت والقليل نجا من الكارثة ، دول مثل المانيا والصين واليابان وكوريا لم يتأثر اقتصادها إلا بشكل محدود جدا واجتازت الأزمة بشكل عام بل إن المانيا والصين حقق اقتصادها نمو جيد ، ومؤخرا افاق العالم على انخفاض كبير في اسعار النفط فالذهب الأسود سجل تراجعات كبيرة جداً وتضرر من خلاله اقتصاد الدول المنتجة ودخلها ولكنه كان ايجابيا للدول المستهلكة ، والمملكة العربية السعودية أكبر منتج للنفط في العالم بالتأكيد تأثرت وستتأثر مستقبلاً بهذه الأسعار المتدنية ذلك أن الدخل الذي يأتي من البترول يمثل 90 % تقريباً من اجمالي الدخل العام للدولة ونتيجة ذلك نادى الكثير من رجال الاقتصاد بضرورة تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على البترول وحده حتى الأمير الوليد بن طلال رجل المال والأعمال طلب من الدولة إنشاء صندوق سيادي استثماري على غرار دول شقيقة مثل قطر والأمارات وهو مشروع جيد وناجح ولكن اتى خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله بأن الدولة ماضية بتنويع مصادر الدخل والتنمية  إيذان ببدء  الخطوات اللازمة لنقلة اقتصادية كبيرة فلا يجب أن تمر زيارة رئيس كوريا الجنوبية للسعودية مؤخرا وتوقيع وزير المالية الدكتور ابراهيم العساف مع الشركة الكورية بوسكو دون قراءة فالشركة الرائدة في عدة مشاريع مثل صناعة الحديد الصلب وإنشاء مصانع البتروكيماويات وتخطيط البنى التحتية وتقنية المعلومات وإنشاء الطرق وسكك الحديد وصناعة السيارات وقطع غيارها ، اعتقد ان بوصلة الدولة تتوجه الى الصناعة كـأهم مصدر لتنويع مصادر الدخل وبالفعل إن تم ذلك فالمستقبل مبهر لقد تفوقت الصين لأنها دولة صناعية رقم واحد في العالم حاليا ولم تتأثر المانيا لأنها دولة صناعية وايضا اليابان وكوريا. يجب على المملكة أن تمضي قدما في التعاقد مع عدة شركات عالمية رائدة للاستثمار الصناعي فمثل ما تعاقدنا مع شركة امريكية للتنقيب والاستثمار في النفط وتأسس بعدها ارامكوا بملكية سعودية خالصة في الماضي لايمنع ان نكرر التجربة ، آن الأوان لكي نركب سيارات وباصات ونقتني  الأجهزة الألكترونية والكهربائية واجود انواع الملابس  كلها تحت شعار صنع في السعودية فلا يجب أن تقتصر الصناعة لدينا على المواد الغذائية ومواد البناء ، تخيلوا كمية الوظائف التي ستتوفر لشبابنا ، سنتحول من دولة مستوردة الى دولة منتجة وسيزداد اقتصادنا متانة وقوة وسيرتفع ترتيبنا بين دول العالم المؤثرة و ينخفض اعتمادنا على النفط ، ولكن ينبغي البدء منذ الأن بتشكيل فريق عمل بين وزارة المالية والتجارة والصناعة و العمل  لبلورة هذه الرؤية وهذا الحلم  الى خطط والبدء بتنفيذها بالشراكة مع الشركات ورجال الأعمال في المملكة لنرى بلادنا تضاهي أكبر دول العالم الصناعية في المستقبل إن شاء الله .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>