عاجل

أمر ملكي: الموافقة على الترتيبات التنظيمية والهيكلية المتصلة بمكافحة الفساد المالي والإداري

في السعودية… توقعات ببلوغ رسوم الأراضي البيضاء نحو 24 دولارًا للمتر الواحد

الزيارات: 3281
تعليقات 3
في السعودية… توقعات ببلوغ رسوم الأراضي البيضاء نحو 24 دولارًا للمتر الواحد
https://www.hasanews.com/?p=6273421
في السعودية… توقعات ببلوغ رسوم الأراضي البيضاء نحو 24 دولارًا للمتر الواحد
متابعات - الأحساء نيوز

في قرار تاريخي من شأنه خفض أسعار الأراضي في السعودية، قرر مجلس الوزراء في البلاد، أمس، فرض رسوم على الأراضي البيضاء الواقعة داخل النطاق العمراني للمدن والمحافظات والمراكز.

جاء ذلك عبر توصية رفعها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

يأتي هذا القرار الجديد، بعد أن لوحت وزارة الإسكان في البلاد منذ أكثر من عامين بفكرة فرض رسوم على الأراضي البيضاء الواقعة داخل النطاق العمراني، إلا أن هذه التوصية ظلت خلال الفترة الماضية حبيسة لاستراتيجية الإسكان التي بقيت نحو عام ونصف العام تحت دراسة مجلس الشورى في البلاد.

وكانت «الشرق الأوسط» واكبت تلك التوصية منذ لحظة ولادتها عام 2011؛ إذ نشرت بتاريخ 13 يونيو (حزيران) 2011 خبرا عن دراسة ينوي مجلس الشورى القيام بها لفرض رسوم على الأراضي البيضاء، وذلك عقب اجتماع عقده ناقش التقرير السنوي لوزارة الشؤون البلدية والقروية.

وأمس أنهى مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية السعودي الجدل حيالها، حينما رفع توصيته لمجلس الوزراء في البلاد بفرض رسوم على الأراضي البيضاء، وهو ما جرت الموافقة عليه، وسط توقعات بأن تشهد أسعار الأراضي في البلاد انخفاضا ملحوظا تبلغ مستوياته أكثر من 30 في المائة.

ويعتبر مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يرأسه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي، هو الأول من نوعه على مستوى البلاد.

ويأتي ذلك في وقت بات فيه الاقتصاد ليس بمعزل عن التنمية، وهو الأمر الذي بدأت السعودية في تحقيقه.

وفي هذا الشأن، أكد لـ«الشرق الأوسط»، عبد الحميد العمري، عضو «جمعية الاقتصاد السعودية» أمس، أن قرار فرض الرسوم على الأراضي البيضاء في السعودية يعتبر القرار الأكثر تأثيرا على صعيد ملف الإسكان خلال المرحلة الراهنة، مضيفا: «هذا القرار سيقود بشكل مباشر إلى انخفاض أسعار الأراضي بنسبة تزيد على 30 في المائة، وهو الأمر الذي سيجعل الأسعار في متناول المواطنين الراغبين في امتلاك مسكن».

ولفت العمري خلال حديثه إلى أن رسوم الأراضي المتوقع فرضها ستبلغ نحو 90 ريالا للمتر الواحد (24 دولارا)، مبينا أن الرسوم ستفرض على الأراضي بمختلف مساحاتها، وقال: «قد تبدأ الرسوم على الأراضي التي تزيد مساحاتها على 500 متر مربع، ولكن في نهاية الأمر، هذه الرسوم ستحدث تصحيحا ملحوظا لأسعار العقار في البلاد».

وبين العمري خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن نسبة الأراضي البيضاء في العاصمة الرياض تبلغ ما بين 60 و70 في المائة، مضيفا: «الرسوم لن تتجاهل الأراضي الكبيرة بكل تأكيد، لذلك، فإن ارتفاع مساحة الأراضي البيضاء يعني زيادة معدلات انخفاض أسعارها».

من جهة أخرى، أوضح لـ«الشرق الأوسط»، الدكتور غانم السليم، الخبير الاقتصادي والمالي، أمس، أن أسعار الأراضي في السعودية شهدت خلال 10 سنوات ارتفاعا تبلغ نسبته نحو 400 في المائة، وقال: «الأسعار شهدت تضخما ملحوظا خلال السنوات الماضية، إلا أن قرار فرض الرسوم سيحدث تغيرات كبرى، قد تقود لانخفاض ملموس خلال الفترة المقبلة».

وفي هذا الخصوص، سعت «الشرق الأوسط» إلى الحصول على تصريحات من وزارة الإسكان السعودية عقب قرار مجلس الوزراء في البلاد بفرض رسوم على الأراضي البيضاء، إلا أن مسؤولين في الوزارة اعتذروا عن الحديث.

يأتي ذلك في وقت كانت فيه الوزارة خلال الفترة الماضية تسعى إلى دعم توصيتها بفرض رسوم على الأراضي البيضاء في البلاد، من خلال مباحثات كانت مع هيئة كبار العلماء.

وتأتي هذه المستجدات في الوقت الذي باتت فيه عملية تطوير الأراضي الخام غير مكتملة الخدمات في السعودية، تمثل حدثا اقتصاديا بارزا، من شأنه تلبية جميع برامج الدعم السكني التي أعلنت عنها وزارة الإسكان في البلاد، مما يساهم بالتالي في عملية زيادة حجم المعروض في السوق النهائية، وهو أمر من المتوقع أن يقود إلى مزيد من تراجعات الأسعار خلال الفترة المقبلة.

المتتبع للشأن العقاري السعودي، يجد أن أسعار العقارات بدءا من نهاية عام 2005 أخذت موجة تصاعدية كبيرة في الأسعار، إلا أن البيانات الحكومية الأخيرة والصادرة عن وزارة العدل في البلاد، كشفت عن انخفاض ملحوظ في حجم الصفقات المنفذة خلال عام 2014، ومطلع عام 2015، مقارنة بما كانت عليه في السنوات السابقة، وهو أمر يعود بطبيعة الحال إلى ارتفاع الأسعار بشكل حاد من جهة، وإلى إعلان وزارة الإسكان عن لائحة الاستحقاق والمنتجات الإسكانية من جهة أخرى.

وفي الإطار ذاته، يمثل شرط 30 في المائة كدفعة أولى مقابل التمويل العقاري المقدم من قبل البنوك التجارية، وشركات التمويل، أداة جديدة من شأنها الحد من ارتفاع الأسعار من جهة، وتجنيب الجهات الممولة مخاطر مالية قد تواجهها في حال انخفاض الأسعار مستقبلا، في ظل التحركات الأخيرة التي بدأت تنتهجها البلاد نحو معالجة ملف الإسكان بخطوات علمية وعاجلة.

تأتي هذه التطورات في وقت تسعى فيه كل من وزارتي «المالية» و«المياه والكهرباء»، إلى تنفيذ أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، القاضي بتوفير 20 مليار ريال (5.3 مليار دولار)، لتطوير الأراضي الخام، حرصا على أهمية توفير السكن للمواطنين، وإسهاما في سرعة استفادة المواطنين من مخططات المنح في مناطق المملكة، في وقت يمثل فيه هذا الدعم نقطة تحول جديدة، من شأنها تطوير مزيد من الأراضي غير المكتملة الخدمات.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر من الاحساء

    نعم هذا القرار الصح

  2. ٢
    محمد احمد

    قرار جميل و أتمنى ان يطبق و أتمنى التقدم للأمام لوجود لحلول أخرى ترضي و تخدم وتفيد المواطن

  3. ١
    سلطان السهلي

    اتمني الجديه والحزم في الموضوع وكذلك اتمني ان يشمل القرار حتي المساحات الصغيره كي لايكون تلاعب من قبل العقاريين بحثن اذا كانت لهم مساحه 600يقوم بفرزها كي لايشملها القرار وتصبح مساحتها بعد الفرز 300 .اتكني النظر في موضوع الفرز

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>