تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

دراسة سعودية تُطالب بمقررات جامعية لتدريس أخلاقيات “التغريد”

الزيارات: 1148
التعليقات: 0
دراسة سعودية تُطالب بمقررات جامعية لتدريس أخلاقيات “التغريد”
https://www.hasanews.com/?p=6273052
دراسة سعودية تُطالب بمقررات جامعية لتدريس أخلاقيات “التغريد”
متابعات - الأحساء نيوز

طالبت دراسة سعودية بتفعيل دور الجامعات السعودية فيما يخص تعزيز الأخلاقيات للاستخدام الأمثل لشبكات التواصل الاجتماعي لدى الطلاب والطالبات وذلك بتنفيذ برامج، وإضافة مقررات تُساهم في رفع مستوى هذه الأخلاقيات.

كما طالب بتنفيذ حملة إعلامية مشتركة بين الجهات المختصة بالمملكة، لتكثيف التوعية بخطورة الجرائم المعلوماتية، وتأثير شبكات التواصل الاجتماعي وأضرارها على الفرد والمجتمع.

وطبقت الدراسة التي أعدها الإعلامي محرر الأخبار السياسية والمحلية بالتلفزيون السعودي عبدالمجيد آل مبارك بعنوان (العلاقة بين استخدام شبكات التواصل الاجتماعي ومستوى الوعي بأنظمة النشر الإلكتروني وأخلاقياته)، على عينة عشوائية من الشباب الجامعي بالرياض (ذكورا وإناثا).

وكشفت الدراسة أن 47.7% من شباب المملكة يدركون أن نشر الفضائح والشائعات التي تضر المجتمع في شبكات التواصل الاجتماعي “أمر خطير” على استقرار المجتمع، فيما أكد 40% وعيهم بخطورة تسريب الخطابات السرية للجهات الحكومية والخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي على الأمن الوطني بما في ذلك المساهمة في تداولها ونشرها.

وأظهرت الدراسة أن نسبة الـ40% تدرك أن تسريب الخطابات السرية “جريمة” يعاقب عليها نظام عقوبات نشر الوثائق والمعلومات السرية وإفشائها الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم 141 وتاريخ 7/5/1432هـ، الذي يحظر إخراج الوثائق السرية من الجهات الحكومية والأجهزة ذات الشخصية المعنوية العامة، أو تبادلها مع الغير بأي وسيلة كانت، أو الاحتفاظ بها في غير الأماكن المخصصة لحفظها.

وكشفت النتائج أن الشباب الجامعي في مدينة الرياض دائما ما يلتزمون بأخلاقيات استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، بمتوسط حسابي (4.31 من 5)، وجاءت الأخلاقيات المرتبطة بالجانب الديني بالمرتبة الأولى بمتوسط حسابي (4.46 من 5)، بينما جاءت الأخلاقيات المرتبطة بالجانب السياسي بالمرتبة الأخيرة بين أخلاقيات استخدامها بمتوسط (4.22 من 5).

وأكد 47.5% من أفراد عينة الدراسة أن بعض مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي يتعاملون مع الأحاديث والقصص والاختبار دون تثبت، خصوصا أن 57% من أفراد العينة أشاروا إلى أن مستخدمي هذه الشبكات يحتاجون إلى تثقيف بشأن عدم تجاوز الأنظمة التي تحكم الإعلام الرقمي.

وكشفت الدراسة، التي نوقشت لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير في الصحافة والنشر الإلكتروني من جامعة الإمام محمد بن سعود، أن مستخدمي الشبكات الاجتماعية يحتاجون أن الشباب الجامعي الذين طبقت عليهم الدراسة غالبا ما يتابع شبكات التواصل الاجتماعي بمتوسط حسابي (3.96 من 5).

وحاول “آل مبارك” التعرف على معدل استخدام شبكات التواصل الاجتماعي للشباب الجامعي بالرياض، وأنسب فترات متابعتهم لها، ومدى مساهمة مشاركاتهم في متابعة الأحداث التي تهم الرأي العام، وأنظمة النشر الإلكتروني التي تحكم الشبكات في المملكة، ومدى وعي الشباب الجامعي بها، وأهم أخلاقياتها، ومدى التزام الشباب الجامعي بها.

وأظهرت النتائج أن أكثر شبكات التواصل الاجتماعي التي يستخدمها الشباب الجامعي في مدينة الرياض هي (يوتيوب، إنستجرام، تويتر)، بينما أقلها استخدامًا (فيس بوك، لينكد إن)، بالإضافة إلى أن 57.6% من إجمالي أفراد عينة الدراسة يتفاعلون مع شبكات التواصل الاجتماعي (بدرجة متوسطة).

وأشار إلى أن الشباب الجامعي في مدينة الرياض موافقون بدرجة كبيرة على إدراكهم بأنظمة النشر الإلكتروني التي تحكم مواقع التواصل الاجتماعي، بمتوسط حسابي (3.42 من 5)، كما أنهم موافقون على مساهمتهم في متابعة الأحداث وتشكيل الرأي العام في شبكات التواصل الاجتماعي بمتوسط حسابي (4.09 من 5).

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>