تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

قش و غش..!

الزيارات: 2702
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6272131
قش و غش..!
عادل بن حبيب القرين

تقاسمته مناقير الغربان، فبات كقشة من رديء التمر وما خلفته السنابل.. فيا هول عيدان القصب وتقسيم الكراسي، ولا علم لخيزران ظله بما جرى إلا بالتساؤل والحيرة!

– كيف له أن يستنطق ريق الجدار؟! – كيف له أن يجثو على ركبتيه ليحتز رائحة الطفولة؟!

– كيف له أن يقف على ضفاف عمره المتسارع بالدهشة؟!

– كيف له أن يكتب دمعة يتيمٍ، وآهة مفجوعٍ، وحُرقة جائعٍ بشدِّ الانتباه، وجمال التصوير؟!

– كيف له أن يستلف الخطى من تشدقها للسحاب بالزركشة والمديح؟!

– كيف له أن يستجدي الرصيف الذي داسه و وطئه أيام المراهقة بالنسيان؟!

– كيف له أن يُوقف مدَّ الكذب، ودنس التملق، وابتسامة الغروب؟!

– كيف له أن يستعير أسماء المارة من فوهة عطر أسلافه؟!

– كيف له أن يعتصر الحلم باليقظة، وتصفح الجرائد؟!

– كيف له أن يفتش عن ذاكرته في حالكة الليل، وأنامله مبتورة بالضياع؟!

– كيف له أن يكتبك وتكتبه بكلام استعرت منه أقمشة السماء، وتنصلت عنه أمهات الكتب بالغبار؟!

– كيف له أن يجرَّ أذيال ثيابه كيلا يسقط في جب الهمهام المقنع بالردى ولبس المحابس؟!

– كيف له أن يعي زرَّر الشمس، ونوافذ دفء الشتاء المتخمة بالضياء؟!

– وكيف له أن يُحيل الهدف إلى تجربة بإما وأما، وهنا وهناك؟!

تلك الحروف كتبتها فمن القائل: صار الكذب فضيلة، والصدق رذيلة؟

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>