عاجل

أمر ملكي: الموافقة على الترتيبات التنظيمية والهيكلية المتصلة بمكافحة الفساد المالي والإداري

تفعيل زر الحذف لبعضهم من حياتي ..‎

الزيارات: 2966
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6272121
تفعيل زر الحذف لبعضهم من حياتي ..‎
جاسم العبود

الحياة دار فناء وزوال متقلبة بأهلها حالا بعد حال، هناك من يعيش سعيدا ويسعى لإسعاد الآخرين، وهناك من يعيش تعيسا وأيضا يسعى لنقل تعاسته للآخرين، متسببا في حالات اكتئاب بسيطة، وقد تستفحل إلى اعتلال جسدي وأمراض عضوية لا يوجد لها دواء إلا في القبر، وكلاهما ملاق ربه بعمله يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين.
إن العبث بكرامة أفراد مسالمين طيبين يفضلون معالجة جروحهم بعيدا عن مستنقعات العدوانية وثقافة الانتقام والرد بالمثل، وتسقيط عيوبهم، والسعي لتضييق الخناق على حرياتهم وحياتهم الخاصة وملاحقتهم والتلصص عليهم، يتسبب في أزمات نفسية بعيدة كل البعد عن مظلة حفظ كرامة المسلم التي تؤكد عليها الشريعة الإسلامية. وصمت المجتمع عن هذا العبث البائس بمنزلة الرقص على تلك الجروح والتصفيق والابتسامة لكل دمعة والضحك لكل صيحة ألم.
يقول رجل المساواة (نيلسون مانديلا) ليس حرا من يهان أمامه إنسان ولا يشعر بإهانة!!
هذه المقولة تخاطب الأحرار وتحاكي الإنسانية التي لا تقبل عزلة المرء عن ألم من حوله، وترفض جملة وتفصيلا إهانة الإنسان للإنسان وعبوديته والحط من قدره. ومن يؤمن بهذه المقولة ويرى نفسه عاجزا عن دفع تلك الإهانة يعيش حياة القهر والذل والعبودية المهينة.
أن تعيش في مجتمع ما وتصبح جزءا من منظومته، ذلك يحتم عليك أن تستشعر كل فرد في ذلك المجتمع، كما يتوجب عليك دفع الأذى عنه ما استطعت إلى ذلك سبيلا، ناهيك أن تصبح ضده في فعلك أو قولك أو صمتك، حينما تحتم عليك الظروف قول كلمة الحق، الصمت يصبح في هذه المواقف جريمة!!
المواقف والأحداث تعصف بالبشر وتفرز سلوكيات الطيب من الخبيث، هناك من يتعالى بإنسانيته ويحافظ على ضميره، بينما ترى من يتخلى عن فطرته الإنسانية ويغتال بيده ولسانه، ويعكر صفو الوحدة ويذهب بهاءها ورونقها، ويتجاوز قدر الاختلاف فتسقط الأقنعة كما تتساقط أوراق الخريف.
إن التاريخ الإنساني الطويل أثبت وخلد المدافعين عن الإنسانية باختلاف أعراقهم ودياناتهم وأفكارهم وثقافاتهم، بينما أهمل الظالمين وانتهى المطاف بهم إلى غياهب النسيان. ولم يبق سوى ذكرى أفعالهم القذرة المنحطة نستنكرها بأشد العبارات وندعو عليهم بالويل والثبور.
إن من أصعب الأمور والقرارات التي يتخذها الفرد في حياته، هو إسدال الستار على آخر فصل من فصول بعضهم في حياته بتفعيل زر الحذف، حذف الأشخاص المثيرين للكراهية ومصدر الإزعاج ومنبع القلق وباعثي التوتر والنكد، من يحترمنا نحترمه ونقدره وغير ذلك فهو بنفسه أولى والله أحكم الحاكمين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>