جوانب نفسية لاستخدام الهاتف المحمول

الزيارات: 1655
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6258340
جوانب نفسية لاستخدام الهاتف المحمول
مرتضى العلي

شهدت البشرية خلال السنين الاخيرة تطورات كثيرة تمثل قفزات علمية وتنقية ساهمت في رقي الإنسان وساعدته على حل الكثير من المشاكل التي كان يعاني منها و ابرز هذه التطورات ما شهده عالم الاتصالات من ثورة هائلة فاقت سائر المجالات الأخرى و يعد هو السمة الأبرز لهذا العصر , فوسائل الاتصال ساهمت في إثراء المعرفة وجعلت عملية الحصول عليها أسهل وأسرع , ومن هنا بدأ الشغف بالحصول على كل ما هو جديد يسيطر على إنسان هذا الزمن , فتراه مترقب مستعدا لكل معلومة تشبع نهمه المعرفي , والحديث هنا عن المعرفة لا بالضرورة الحديث عن ثقافة النخبة التي محلها عادة الكتب أو المراكز العلمية أو أروقة المجالس والمنتديات الأدبية , بل إن الناس في هذا الوقت يبحثون عن كل خبر سواء كان مهم أو تافه مفيد أو غير ذلك .
وبرامج التواصل الاجتماعي هي الأداة المفضلة للأغلبية والتي عادة تستخدم عن طريق الهواتف المحمولة وهذا الاستخدام يحمل في طياته جوانب نفسيه على مستخدمه , ففي دراسة أجراها باحثون بجامعة مريلاند الأمريكية أوضحت النتائج إن الهواتف المحمولة قد تجعل المستخدم أنانيا وانعزاليا , وأقل ميلا اجتماعيا لمساعدة الآخرين وممارسة الأنشطة والخدمات العامة والاجتماعية والأعمال التطوعية . كما أجريت سلسلة من التجارب بجامعة ميلاند على مجموعات اختبار كثيرة من مستخدمي الهواتف المحمولة من طلبة الجامعات في العشرينات من العمر , وذلك بهدف التعرف على تأثير استخدام الهاتف المحمول على السلوك الاجتماعي البناء وتم تحديده في الدراسة بأنه كل عمل تطوعي يهدف تقديم الفائدة إلى شخص آخر أو إلى المجتمع ككل , وقد وجد الباحثون أنه بعد فترة قصيرة من استخدام مجموعات الشباب للهواتف المحمولة , أصبحوا أقل ميلا إلى التطوع للمشاركة في أنشطة خدمة المجتمع عندما طلب منهم ذلك , كما قل اهتمامهم بالآخرين وانخفض تركيزهم عندما طلب منهم رسم صورة لهواتفهم المحمولة والتفكير في طريقة وكيفية استخدامها , بالمقارنة مع نظرائهم من المجموعة الأخرى الذين لم يرتبطوا بالهاتف المحمول , فقد وافقوا على القيام بتلك الأعمال التطوعية , وفسر القائمون على هذه الدراسة النتائج بقولهم : إن استخدام الهواتف المحمولة بصورة مستمرة ومتزايدة يحد من رغبة المرء للتواصل مع الآخرين , وبالتالي العزوف عن الانخراط في السلوك الاجتماعي الإيجابي البناء والتعاطف مع الآخرين .
وحذر بعض الباحثين من أن إدمان استخدام التكنولوجيا قد يتسبب في ظهور أعراض اضطرابات في الشخصية , مثل اضطراب الشخصية النرجسية , واضطراب الوسواس القهري , أو حب الذات أو عشق النفس , ويقترن بالأنانية وبالشخصية المتعالية المتكبرة والمدللة التي لا تتحمل المسؤولية , والتي تأخذ دائما ولا تعطي , والتي لديها نقص في التعاطف تجاه الآخرين .
وفي دراسة لجامعة روتجرز الأمريكية على ثلاث آلاف من مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” , تم تصنيفهم إلى نوعين : مرسلون ومستقبلون , وتوصلت الدراسة إلى أن 80 في المائة منهم تتركز تغريداتهم حول مفهوم “أنا” أي حول أمورهم الشخصية .
ويبدو أن هناك ظهور لعلامات سلوك الهوس حول العالم في تواصل الأفراد مع الأصدقاء عبر الأجهزة المحمولة , من قبيل فحص الفرد مراراً وتكراراً للبريد الالكتروني الوارد إليه أو الدخول المستمر على صفحته على “فيس بوك” أو “تويتر” , ويرجع البعض هذا النوع من الهوس في السلوك إلى مسحة القلق تنتاب الفرد بأنه إذا لم يراجع أو يتابع باستمرار صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي فأنه من المفقودين , أي أن قلق الفرد من قطع الاتصال والانفصال يؤدي إلى الضيق والكرب الجسدي .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>