وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ

الزيارات: 1498
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6242747
وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ
ندى العمير

اجتاحت صيحة اقتناء كتب تطوير الذات و البحث عن أحدث و أنجع اساليبها في كل مكان, حتى اصبح عند البعض هوساً لا يستطيع السيطرة عليه. كل ذلك في سبيل الوصول الى الصورة الاجمل للشخصية

البعض يجد النفع من هذه الكتب ولا شك انها ذات قيمة خاصة ان كانت تستند للقران والسنة. و البعض يجدها فقط عناوين مغرية لمحتويات رديئة الجودة. اصبح شغفنا في القراءة كله ينصب في هذا النوع من الكتب او غيرها من الروايات و القصص معتقدين أننا بذلك نتطور بالقراءة كباقي المجتمعات و الدول. ولكننا متناسين ان التطور الذي نصبو اليه حقيقةً يتواجد بكتاب هجرناه أُنزل إلينا رحمة و نعمه من الله من بين كل تلك الامم والشعوب. فيه وسائل تطوير الذات و المجتمع من جميع النواحي لكل زمان و مكان.

عندما تأملت قوله تعالى: ” وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”

علِمت أن في هذه الآية من تقوية النفس و سلامة الصدر و راحة البال و سعادة القلب الكثير و الأجمل من هذا و ذاك الاجر العظيم من الله و محبة سبحانه و تعالى. عندما بدأت بالتفكير و تطبيق هذه الآية استطعت فهم الحكمه من الجزاء العظيم لمن يطبق هذا الامر فـ مجاهدة النفس و وساوس الشيطان بالرد على من أغضبك و أذاك أمر في قمة الصعوبة و ليس فقط هذا أنما أن تكون في هذه الحاله من الغضب و القهر و الحرقة و أن تعفو عنه بمعنى العفو: كفُّ الضَّرر مع القدرةِ عليه، وكلّ من استحقَّ عقوبة فتركها؛ فهذا التّرك عفو. أي أن الأمر أصبح أصعب و أًصعب على النفس و أثقل من ذي قبل. فلهذا الجزاء كان بقدر المشقة التي تترتب على هذا الأمر و لكن كمال ديننا يوضح لنا أن بالتطبيق المتكرر لهذا الأمر يسهل على النفس العفو و كظم الغيظ و ترك الغضب المضر بالشخص نفسه و بالجميع كمجتمع من حوله,فـ ” انما العلم بالتعلم، وانما الحلم بالتحلم، وانما الصبر بالتصبّر” . فأن تدبرنا في هذا الكتاب الكريم و ما فيه من أحكام و وسائل لتطوير الذات و المجتمع لما كان لهذه الكتب الحديثه أي قيمة فلا كتاب من بشر يستطيع أن يقترب من منزلة كتاب الله وكماله و صلاحه لكل زمان و مكان.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عاشقة القلم

    احسنتي فكتاب الله جمع كل الفضائل واﻻساليب التي تساعد اﻻنسان على اﻻرتقاء ونحن نهجره

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>