أطلق رصاصك ..

الزيارات: 3755
تعليقات 5
https://www.hasanews.com/?p=6236767
أطلق رصاصك ..
حسين الجعفر
أطلق رصاصك .. و سأستقبلها بصدر الوحدوية ..
سأنزف دماً و دمي سيل طوفان يمزق التكفيرية ..
لا شيعية لا سنية .. فروحي بعثرتها من أجل الوطنية ..
ستبقى ذكرياتي عرساً و ستبقى أنت ذكرى مأساوية ..
قبري في قلوب الشهداء و قبرُك مزبلة تاريخية  ..
ستبقى تلك الرصاصات شاهدة على ماحدث .. و ستبقى تلك الدماء تسقي التاريخ و تتجدد كل عام .. وما تلك الرصاصات التي وجهّت إلاّ من أجل تمزيق المجتمع الأحسائي لكنّها مزّقت أهداف الفتنة .. فالرصاص إستقبلها السنّي قبل الشيعي و الدماء تبعثرت من السنّي قبل الشيعي .. أتعلمون لماذا ؟ لأنّها الأحساء  .. ثكلى هي الأحساء ففي ثكلها تأنّ الحياة ..
هي الأحساء ومن منّا لا يعرف الأحساء ؟ قصصٌ خلّدها الآباء و الأمّهات و دوّنتها النخيل الباسقات و أزقّة الطرقات و شهدتها الأفراح و المناسبات .. من ثدي الأحساء رضعنا وحدتنا … و بسعفها مهدتنا .. و بتمرها غذتنا .. و بليفها دثرتنا … الأحساء أمّةٌ جمعت في أحضانها أممٌ .. الأحساء مدرسةٌ تتلمذ على يديها التاريخ ..
ففي هذه الفاجعة التي سقط فيها الشهداء الأبرياء سجّلت الأحساء ملحمة و وحدة وطنية قلّ نظيرها في التاريخ .. بكاءٌ و حزنٌ و ألمٌ و الكل صارخٌ ( لن يغيرنا الإرهاب ) وضع الشيعي يده في يد السنّي حتى إلتحمت القلوب و الأرواح و هتفت ( إخوان سنّة وشيعة هذا الوطن ما نبيعه ) ..
وماتلك الدماء التي سالت إلا سُقية لوردة الأحساء .. و قرابين للوحدة و للصمود الأحسائي ..
هؤلاء المجرمين لا يعلمون أنّ في الدماء البريئة حياة .. ولا يعلمون إنّما خروج كل تلك الجموع في التشييع ماهي إلاّ رسالة ( أبالموت تهددنا ؟ ) الشهادة قلادة على عنق الفتاة .. الشهادة سعادة و أحضان في الجنان ..
الموت ليس نهاية الحياة .. بل الحياة تبدأ بالموت .. مات الشهداء و سيخلدّون في الآخرة .. بقي الإرهابيون أحياء و سيموتون في الآخرة ..
ضمّدي جراحاتك الزكيّة و تبسمي أيتها الفاتنة البهيّة .. إنتِ عطر الخلود و أحساؤنا الأبيّة

 

بقلم /حسين عبدالله الجعفر 

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    البصري

    رحم الله شهداءنا وادخلهم فسيح جناته والهمنا جميعا الصير والسلوان وسنبقى لحمة واحدة في هذا الوطن تحت لوائه بقيادة ملك القلوووب الملك عبدالله آل سعود وولي عهده ضد ابواق الفتنة صامدون وحدة واحده سني وشيعي متحابين يدافع كل واحد منا بدمه ضد الارهاب والارهابيون تحت قيادة حكومتنا الرشيدة

  2. ٤
    البصري

    رحم الله شهداءنا واسكنهم فسيح جناته والهمنا وذويهم الصبر والسلوان ونقول للمرجفون الحاقدون بدماء شهداؤنا اتحدنا وبان معدننا الثمين سني وشيعي اخوة متحابين تحت لواء هذا الوطن بقيادة ملك القلوب الملك عبدالله آل سعود ضد الارهاب لا تفرقنا رصاصات الغدر الحاقدة بعملكم ايها الجبناء قوه لنا والحمدلله

    البصري ابن الطرف

  3. ٣
    الفجر البعيد

    “‏أبالموت تهددني يابن الطلقاء إن الموت لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة” الإمام الحسين عليه السلام.

    أحسنت أيها الأستاذ المتألق

    طبت وطاب قلمك المعطاء

    وأعظم الله لكم الأجر بهذا المصاب الجلل

    وحشر الله شهدائنا مع الشهداء والصديقين

    إن الله على كل شيء قدير

  4. ٢
    فارس من اﻻحساء

    نعم .. نعم .. انها اﻻحساء ورحم الله الشهداء.
    يد بيد شيعة وسنه والوطن مانبيعه.
    ونشكر جميعا القيادة الحكيمة
    على مواستهم لذوي الشهداء من مدنيين وعسكريين.

  5. ١
    غير معروف

    جميل أخي في الله
    مادونته أناملك بريق يلمع في الظلام الدامس قبل ان يضيئ في وهج النهار
    نعم هذه أحسائنا بقيت على مر السنين وستبقى..كما عهدناها ..بأرضها السخيه..بطيب قلوب ساكنيها..بعطائهم للامحدود
    إحنا سنه وشيعه..هذا الوطن مانبيعه
    لاعدمنا كتاباتك..
    حفظك الله وسدد خطاك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>