50 عضو من سواعد الوطن ( السواعد) .. جريمة الاحساء مخطط يستهدف امن الوطن

الزيارات: 2104
التعليقات: 0
50 عضو من سواعد الوطن ( السواعد) .. جريمة الاحساء مخطط يستهدف امن الوطن
https://www.hasanews.com/?p=6236588
50 عضو من سواعد الوطن ( السواعد) .. جريمة الاحساء مخطط يستهدف امن الوطن
زهير الغزال - الأحساء نيوز

استنكرت مبادرة سواعد الوطن للتنمية المستدامة ( السواعد) الحادث الأثيم الذي وقع في محافظة الأحساء وأدى إلى مقتل ارواح برئية في مشهد أليم أبعد ما يكون عن مجتمعنا المسلم الآمن.

وشدد اكثر من 50 من اعضاء المبادرة التي تضم مختلف شرائح المجتمع والتخصصات من الاكاديمين ورجال الاعمال والمحامين والاطباء على اهمية التكاتف والتعاضد وغرس ثقافة الانتماء الوطن ضد كل من تسول له نفسه المساس بامن هذا البلد وقتل الابرياء وترويع الامنين من الكبار والصغار والمسننين

ونوه الاعضاء على بما تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين من اجراءات التي تضمن القضاء على كل هؤلاء الخارجين والمارقين عن اسلام والنيل من مكتسبات الوطن الواحد

واشار اعضاء مبادرة سواعد الوطن الى يقظة رجال الامن والضرب بيد من حديد في تعقب هذه الفئة الضالة المضللة التي لا تراعي الدين ولا الضمير ولا الانسانية

ونوه بما يقوم به صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ال سعود وزير الداخلية من جهود من اجل ان يكون هذا الوطن وطن الامن والسلام والاستقرار في الوقت الذي يترك سموه الكريم كل اعماله من اجل زيارة اسر الشهداء وابنائهم والوقوف معهم في هذا المصاب الجلل

فعل اجرامي يستحق مرتكبوه العقوبات الشديد

وقال العضو المنتدب لمبادرة سواعد الوطن المستشار عبدالعزيز عبدالغفور الانديجاني “إن هذه الحادثة الآثمة، وهذا الفعل الإجرامي القبيح، يأتي في ظل مخطط يستهدف أمننا ووطننا وزعزعة الاستقرار الذي ننعم به،

واضاف هذا الفعل الإرهابي الإجرامي الشنيع يستحق مرتكبوه العقوبات الشديدة جراء ما كسبت أيديهم وما تلطخت به من دماء بريئة آمنة معصومة لا يجوز التعدي عليها وعلى حرمتها”.

وشدد الانديجاني ان ما يحدث من جريمة “لن تزيدنا هذه الحوادث إلا ثقة بالله أولاً ثم بولاة أمرنا ورجال أمننا لتعزيز الأمن ودعم الاستقرار، وعلينا جميعًا واجب التكاتف والتعاون في سبيل تحقيق ذلك وأن نقف صفًا واحدًا أمام كل عابث ومغرض يسعى للنيل من أمننا وزعزعته، حفظ الله بلادنا من كل مكروه”.

الامير محمد بن نايق رجل القوة والانسانية

وقال رئيس مجلس ادارة المبادرة احمد العبيكان ان حققه رجال الأمن في المواجهة الأمنية مع الخلايا الإرهابية مؤشرات على فعالية رجال الأمن وجدارتهم وما يمتلكون من الخبرة والتدريب والتسليح والجاهزية وأيضا يحمل مؤشراً آخر على التلاحم والترابط بين أفراد الشعب السعودي للتصدي لمثل هذه الظواهر الإجرامية.

وحيا العبيكان نيابة عن اعضاء مبادرة سواعد الوطن جنودنا البواسل الذين وقفوا بالمرصاد ليطيحوا بهذه العصابة الآثمة ويخرجوها من مخابئها

واضاف اننا نهنىء رجال البواسل ونهنىء المواطنين ونهنىء قيادتنا الرشيدة على تمكن رجال الأمن من القبض ومطاردة هذه الفئة الباغية التي حقيقة انتهكت الأمن واعتدت على الأنفس والممتلكات في عمل إجرامي ظانين بزعمهم أنهم سيفلتون من يد العدالة وفي حقيقة الأمر إن أجهزة الأمن وبما تملكه من قدرات وتجارب وخبارات طويلة يحركها الأيمان بالله أولاً وأخيراً ثم رغبتهم

ولفت العبيكان الى ان صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف وزير الداخلية لعب دوراً كبيراً في بناء قوة أمنية ضاربة وفاعلة وفق أسس علمية وتدريبية للتصدي لمثل هذه الظاهرة ولكل ما يعكر صفو الأمن والاستقرار ببسالة وتضحية

ودعا الله أن يجزل لهم الأجر والمثوبة وأن يتغمد من استشهد بواسع رحمته وكلنا رجال أمن وكل المواطنين عيون ساهرة

الحادثة الاليمة

مؤشر آخر على التلاحم والترابط بين أفراد الشعب

وقالت عضوة المبادرة الدكتوره والكاتبة وفاء الصفوق ان الحادثة الاليمة التي وقعت في الأحساء مؤشر آخر على التلاحم والترابط بين أفراد الشعب فكل بيت في المملكة العربية السعودية وكل مواطن وكل مواطنة صغير وكبير استنكر واستهجن هذا العمل الشنيع الذي لا يصدر إلا من فئة ضالة باغية وستصل يد العدالة إلى كل من يحاول العبث بأمن هذه المقدسات وأمن هذا الوطن العزيز الكريم الذي من دخله بحول الله وقوته

واضافت ان الإنجاز الأمني السريع بعد حادثة الأحساء يفسر لنا مدى أهمية التدريب الأمني الذي يتلقاه رجل الأمن وان وما قامت به هذه الفئة من عمل إجرامي هو محل استهجان واستنكار كل الفئات في المجتمع بالمملكة العربية السعودية وهو برهان آخر ودليل قاطع على مقدار التلاحم والترابط الذي يربط بين الأسرة السعودية صغيرها وكبيرها

الحادثة غريبة على مجتمعنا ومستنكرة

وقال البروفيسور الدكتور محمد ديب عيد ان هذه الحادثة غريبة على مجتمعنا ومستنكرة ولا يرضاه دين ولا وطن ولا ضمير من اي من كان مشددا ان الاجهزة الأمنية ضربت اروع مثال لكل من تسول له نفسة العبث بأمن هذا الوطن الكريم

واشار الدكتور عيد منوها بما قامت به الاجهزة الامنية من إجراءات وقائية لمنع حدوث أي اختراقات أمنية أو عمليات إرهابية

جريمة الاحساء هي فساد في الأرض

وقال الدكتور نجم الدين الانديجاني ان جريمة الاحساء هي فساد في الأرض وتعكس ما في قلوب تلك الفئة المارقة المجرمة في طق الوطن وابنائه من حقد وكره ارتد عليهم بإذن الله تعالى عليهم

وشدد على ضرورة عدم االتساهل مع كل من ينوي شراً بهذه البلاد

وافاد الدكتور نجم الدين الانديجاني ان على ابناء وسواعد الوطن ان يكونوا قوة صلبة و يداً ضد اي جريمة تعبث بوطن العزة والعطاء والوفاء

نلتف جمعيا حول الوطن ومن اجل الوطن ضد كل عابثا بامنه

وقالات عضوة المبادرة سيدة الاعمال سانية عبدالقادر صندوقه اننا كاعضاء مبادرة نلتف جمعيا حول الوطن ومن اجل الوطن ضد كل عابثا بامنه فما أجمل التقارب وما أجمل التلاحم وأن مثل هذه الأحداث تزيدنا قوة وصلابة وتعاوناً مع الجهات المختصة وأن نعمل ليلاً ونهاراً كل في مجاله ولا نسمح لأي شخص كائن من كان أن يندس في صفوفنا ولا نلتفت للدعايات المغرضة ولا لما يدار في مواقع الشبكات الاجتماعية ومواقع التواصل الاجتماعي فهناك جيش من الأفكار وهناك أعداء في تلك المواقع القصد منها تفتيت تلاحمنا والقصد منها التأثير في معنوياتنا

واضافت سانية عبدالقادر

وقد أثبتت الأحداث قديماً وحديثاً أن المجتمع السعودي أبناء هذه البلاد قوة كبيرة في وجه كل من يريد النيل من هذا الوطن الغالي وكل منا في رقبته بيعة وكل منا في رقبته وفاء لهذا الوطن ولإنجازاته ومكتسباته.

الجريمة إفساد في الأرض وانتهاك لحرمة الأنفس المعصومة، وإثارة للفتنة

وقال عضو المبادرة رجل الاعمال عبدالقادر باعشن ان

مشاعر الغضب والسخط ما زالت في قلوبنا من هذه الجريمة البشعة التي وقعت في قرية «الدالوة» في الأحساء، والتي استهدفت أحداث فتنة داخلية وشق الصفّ الوطني، مشيرا الى ان مثل هذه الجرائم لن تنجح سوى في رصّ الصفوف أكثر وتعرية الفكر المتطرف.

ووصف باعشن الجريمة وما انطوت عليه «من إفساد في الأرض وانتهاك لحرمة الأنفس المعصومة، وإثارة للفتنة»، بانها جريمة لا ترضى الله ولا الدين ولا في من في نفسه زرة من الايمان

وشدد على معاقبة الفئة الضالة وبيان حكم ما اقترفوه من جرائم، والتأكيد على أهمية الأمن والاستقرار».

واستنكر المهندس عبدالعزيز دليم الغامدي الحادثة بكل ما فيها من الم وغضب وأن هذه الجريمة لن تنجح في فتّ عضد الوحدة الوطنية.

واضاف الغامدي : «إننا في مبادرة سواعد الوطن نعلن استنكارنا واستهجاننا لهذا الفعل الشائن، لنعلن في ذات الوقت حرصنا على وحدة هذا الوطن العزيز وولاءنا لقيادتنا الرشيدة ووقوفنا صفا واحدا بسلاح الكلمة والفكر ضد كل مخرب وعابث سائلين الله أن يحمي وطننا العزيز وأن يوفق ولاة أمرنا لكل خير».

وندد خالد ابو ملحة عضو المبادرة ان هذه الحادثة هي افساد في الارض وترويع الامنين وان : «وما انطوى عليه هذه العمل من انتهاك لحرمة الأنفس المعصومة، وإثارة للفتنة التي قال الله فيها: (والفتنة أشد من القتل)». امر لن يمر دون عقوبة صارمة

واكد على أهمية الأمن والاستقرار، ومسؤولية كل فرد في هذا المجتمع عن ذلك، واستنكار كل عمل يزعزع من امن الوطن او خروجا على طاعة ولي الأمر، وسفك الدم الحرام في الشهر الحرام».

ونوهت سيدة الاعمال هيفاء مير عالم عضوة المبادرة بالجهود الموفقة التي قامت بها وزارة الداخلية في تعاقب المجرمين والقيض عليهم

وقالت ان سواعد الوطن كانت ولا تزال تقف مع الوطن من اجل البناء فقط فبناء الانسان وغرس ثقافة الانتماء والوحدة الوطنية واجبي ديني قبل ان يكون واجب وطني

ووصفت الحادثة بانها جريمة لا تنتمي الى الانسانية ولا تستند على مبررات واهية فالوطن له قدسيته وله حرمته ومن لا يدرك قدسية الوطن عليه ان يتحمل نتائج عمله وتطبيق العقوبات الصارمة التي تجعله يعود الى عقله الذي فقده

و أكد الدكتور شادي خوندنه عضو المبادرة أن المتطرفين الإرهابيين الذين استهدفوا قتل أبرياء في قرية الدالوة بمحافظة الأحساء، إنما هم أرادوا من ذلك تفجير النسيج الاجتماعي الوطني، وإشعال الفتنة الطائفية.

وقال «إن الردّ المطلوب على هذه الجريمة النكراء، هو تعزيز التلاحم والتعايش الوطني، بنشر ثقافة التسامح، وتجريم التحريض على الكراهية، وإدانة الشحن الطائفي».

وأشار إلى أن ضحايا هذا العدوان الأثيم نحتسبهم عند الله تعالى شهداء أبرار، ونسأل الله تعالى لهم المغفرة والرضوان ورفيع الدرجات، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمنّ على الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل،.

وأشادت عضوة المبادرة اميمة عزوز بمواقف التعاطف والتضامن الواعية النبيلة التي انطلقت على مستوى الوطن، من مسؤولين وعلماء وكتّاب وإعلاميين ممن استنكروا هذا العدوان الأثيم، مشيرة الى ان هذا التعاطف يؤكد الوحدة والمساواة بين المواطنين، ورفض نهج التطرف والإرهاب والتكفير،

ولفتت سيدة الاعمال اميمة عزوز أن هذه المواقف المشكورة هي خير سلوة وعزاء، يجب استثمارها والتأسيس عليها لتعزيز الوحدة الوطنية، وسدّ الثغرات التي ينفذ منها أصحاب الفكر الضال.

وثمنت الجهود المبذولة من رجال الأمن الذين سقط منهم شهداء وقدموا أرواحهم وبذلوا كل جهدهم في مواجهة الإرهابيين وحماية الوطن، مقدمًا إلى أهلهم وذويهم واجب العزاء، داعيًا الله أن يلهم أهلهم الصبر والسلوان.

ودعت الله العلي القدير أن يحمى بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر ومكروه، ويعين الله أمتنا على مواجهة الفتن والتحديات، ويسدّد خطوات قادتها ـ حفظهم الله ـ نحو التقدم والإصلاح.

و استنكرت عضوة المبادرة الدكتوره نشوى السكري الحادث الإجرامي الذي وقع بقرية الدالوة، وراح ضحيته مواطنون أبرياء مؤكداة أنه لا يصدر إلا من شريحة امتهنت القتل والترويع منطلقة من خلفيات مريضة.

وقدت السكري احر التعازي لأهالي قرية الدالوة بالأحساء على استشهاد أبنائها في جريمة نكراء قامت بها مجموعة مليئة بالخسة والحقد والكراهية،

وثمننت كل المواقف الشريفة والشجاعة بدءا من هيئة كبار العلماء والأجهزة الأمنية والمواطنين الشرفاء الذين أبدوا استنكارهم لهذه الجريمة وطالبوا باجتثاث هذا الفكر المنحرف، كما ثمنت زيارة وزير الداخلية ونائب أمير المنطقة الشرقية مكان الحادث والقيام بواجب العزاء.

وأثنىت على التوجيه الصادر لأئمة المساجد بالحديث عن جريمة الأحساء في خطب الجمعة لبيان خطر هذه الجريمة وفاعليها على أمن المجتمع وكذلك جميع المسؤولين الذين وقفوا مع أهالي الدالوة والإخوة من المواطنين السنة الشرفاء الذين ساءهم هذا الفعل الشنيع.

وأكد المنسق العام لمبادرة سواعد الوطن سعيد القحطاني على ضرورة ملاحقة هذا الفكر المشوه ومتابعة الداعمين له ولو بالكلمة وتجفيف منابعه وكذلك التأكيد على وحدة الصف والبعد عن الإثارات التي تسبب مثل هذا الفكر ومحاسبة المحرضين من أي جهة كانت وعدم السماح لإلقاء عبارات الشحن والبغضاء والكراهية بأي طريقة كانت

نشر ثقافة التسامح عبر المناهج الدراسية

وشدد القحطاني ان مبادرة سواعد الوطن تبنت في خططها وضع البرامج التي تهدف الى نشر ثقافة التسامح عبر المناهج والتأكيد على الكتّاب والمعلمين في المدارس بنشر الوعي الوطني وحب الآخر المختلف وعدم الحديث عن مواضيع تثير الفرقة والتباعد بين أبناء المجتمع وتضمين المناهج ما يساعد على وحدة الصف والتضامن مع كل الوطن ضد المغرضين والتركيز على الجو الأخوي الإسلامي النقي والنظيف والعمل على مقاومة هذا الفكر المعاق

كما دعا عضو المبادرة سعود العقيل ضرورة سن قانون او نظام يجرم من يغذي الفكر الطائفي ومن أي طرف ويساعد على إشعال الفتنة بين أبناء الوطن.

مشددا على الوحدة الوطنية بين أفراد المجتمع بمختلف طوائفه وفئاته وتوجهاته وذلك حماية وصيانة للوطن ومكتسباته ودرءاً للخطر عن أرضه وترابه.

واستنكرت الدكتوره سحر رجب حادثة القتل التي وقعت في الأحساء مساء الإثنين الماضي، وما نتج عنها من سفك للدماء، مبينة أن ما حدث عدوان ظالم وغاشم خطّط ودبّر له حاقدون على الأمة سمحوا لأنفسهم استباحة دماء المسلمين دون وجه حق و مشددة على أهمية محاكمة من ارتكب ذلك الجرم بشريعة الله التي تحرّم قتل النفس، كما قال الله تعالى في كتابه الكريم: (وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ).

وقالت وفاء ميرا عالم أن الدين الإسلامي بريء من أعمال مثل هؤلاء المفسدين الذين يحاولون إشعال الفتنة بين المسلمين خاصة بين أبناء المجتمع السعودي، مشيرة إلى أن هذا الجرم فتنة في الأرض وأمر خطير حذّر منه المصطفى صلى الله عليه وسلم في قوله: (فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ بَيْنَكُمْ حَرَامٌ). إن مثل هذه الأفعال الخارجة عن تعاليم الدين الإسلامي تدعو إلى إحداث الفوضى في الأمة، داعيًة الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا من كل مكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والاطمئنان.

وأكد عضوة المبادر سوزان صندوقه ان الوطن سيظل يدا واحدة لمحاربة مثل هذه الأعمال الدخيلة على مجتمعنا، موضحة ان الحادثة التي وقعت مساء أول أمس عمل إجرامي إرهابي دنيء، أصيب فيه أشخاص أبرياء ولا يوجد به ذرة من الإنسانية.

وقال عضو المبادرة على بن تركي الشهري ان هذا العمل أساء للجميع وأضر بسمعة الإسلام والمسلمين ولا نقبل مثل هذه الأعمال الخطيرة. مشيرا الى يقظة رجال الامن التي القت القبض على المشتبه بهم في وقت قياسي وتطويق الأماكن المشبوهة، والحفاظ على أمن الوطن بالشكل المطلوب وهذا غير مستغرب عليهم.

واعرب الدكتور عبدالله رشاد الامين العام لمبادرة سواعد الوطن ان كل من في الوطن جرم حادثة اطلاق النار في قرية الدالوة بالأحساء،

وقال ان تلك الجريمة البشعة التي تستهدف زعزعة أمن الوطن لن تمر دون عقاب في كل من اربك امن الوطن وقتل الابرياء دون ذنب ،

ودعا الامين العام الى ضرورة ان يكون ابناء الوطن يدا واحدة ضد من يحاول زرع الفتن في بلادنا.

الحادث الإجرامي اعتداء آثم وجريمة بشعة يستحق مرتكبوه أقسى العقوبات

وعبر عدد من الاعضاء في مبادرة سواعد الوطن وهم الدكتوره ماجدة ابو راس ونانا السقا ويار العنزي ومعتوق قرنفلة وحسن سندي وحسين المحضار وريهام الهندي وهيفاء فدا وسامي ادريس واحمد بن ادريس والدكتور محمد بسيوني و اماني البقمي وسامي ادريس واريج جلال وعدنان يونس عن استنكارهم الشديد للحادث الإجرامي الذي وقع بمحافظة الأحساء وأدى إلى مقتل خمسة من المواطنين وإصابة تسعة آخرين.

وقالوا : إن هذا الحادث الإجرامي اعتداء آثم وجريمة بشعة يستحق مرتكبوه أقسى العقوبات الشرعية، لما انطوى عليه من هتك للحرمات

واضافوا ان الجريمة فيها هتك لحرمة النفس المعصومة، وهتك لحرمات الأمن والاستقرار وحياة المواطنين الآمنين المطمئنين وهتك للمصالح العامة، وما أبشع وأعظم جريمة من تجرأ على حرمات الله وظلم عباده، وأخاف المسلمين فويل له من عذاب الله ونقمته ومن دعوة تحيط به.

وسالو الله تعالى أن يكشف سترهم وأن يفضح أمرهم وأن يمكن منهم، داعين المواطنين في المملكة الامتثال الى أمر الله تعالى في أن نكون صفًا واحدًا تجاه هؤلاء المجرمين الخونة، لتفويت الفرصة على أعداء هذا الدين وهذا الوطن الذين يطمعون في النيل من وحدتنا واستقرارنا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>