السعوديون يلطمون «الإرهاب»: «إخوان سنة وشيعة.. هذا الوطن ما نبيعه»

الزيارات: 3264
تعليقات 4
السعوديون يلطمون «الإرهاب»: «إخوان سنة وشيعة.. هذا الوطن ما نبيعه»
https://www.hasanews.com/?p=6236432
السعوديون يلطمون «الإرهاب»: «إخوان سنة وشيعة.. هذا الوطن ما نبيعه»
متابعات - الأحساء نيوز

وجه السعوديون أمس، لطمة عنيفة إلى «الإرهاب»، حين تقاطروا من كل حدب وصوب، ومعهم أشقاء خليجيون، للمشاركة في تشييع جثامين ضحايا «جريمة الدالوة» في بلدتهم الواقعة شرق محافظة الأحساء… إذ أشارت التقديرات أشارت إلى حضور أكثر من 100 ألف مشيع.
إلا أن التشييع تحول إلى تظاهرة وطنية بامتياز، فالمشاركون يمثلون مناطق المملكة كافة، باختلاف مذاهبهم وتوجهاتهم الفكرية وانتماءاتهم القبلية. لكن ثمة ما يلفت أكثر، فنعوش الشهداء الثمانية لُفّت بالعلم السعودي الأخضر، والعلم ذاته كان يرفرف في أيدي آلاف المشيعين.
إلا أن «الحضور الوطني» اختصر في لوحة عُلقت عليها صور شهداء الدالوة الثمانية، وعلى يمينهم وشمالهم شهيدا الواجب العريف مظلي تركي رشيد الرشيد، والنقيب محمد العنزي، اللذان استشهدا في مدينة بريدة، خلال مواجهة الخلية الإرهابية التي نفذت الاعتداء على حسينية المصطفى في قرية الدالوة.
كما حمل المشيعون صوراً منفردة للشهداء العشرة محاطة بباقة من الورود، وعلى كل صورة عبارة: «اللهم تقبل منا هذا الشهيد». آخرون كانوا يهتفون «إخوان سنة وشيعة… هذا الوطن ما نبيعه»، وأيضاً «إخوان سنة وشيعة تحت راية التوحيد: لا إله إلا الله محمد رسول الله». وما إن بدأ السيد علي الناصر السلمان، الذي يُعد من كبار علماء الشيعة في السعودية، التكبير لأداء صلاة الجنازة على الجثامين، حتى اصطف خلفه الألوف، أحدهم مسبلاً يده، وآخر يضمها إلى صدره أو بطنه، بحسب المتبع في مذهبه.
مشهد تعدد أماكن وضع الأيدي، لم يقتصر على صلاة الجنازة، فلقد كان مشاهداً خلال صلاتي الظهر والعصر، اللتين أمّ فيها المصلين السيد منير الخباز (من القطيف)، وشارك فيها سعوديون من مختلف المذاهب.
لم يحمل السعوديون القادمون من مناطق أخرى ما يشير إلى الأماكن التي أتوا منها، ولكن هنا تتداخل اللهجة المكاوية والجيزانية والقصيمية والحائلية والنجدية، ألسن كانت تتكلم بلهجات مختلفة، «لترسم لوحة وطنية فريدة، ربما كان السعوديون بحاجة إلى هذه الحادثة المفجعة، ليتذكروا مرة أخرى أنهم أبناء وطن واحد، وأنهم فوق الطائفية والمناطقية والقبلية، وكل ما يشتتنا ويفرق وحدتنا، بحسب عبدالله عريشي، الجازاني الذي يسكن مدينة الرياض، والذي أصر ورفاقه على الوجود في الدالوة منذ الصباح الباكر وحتى وقت متأخر من الليل.
الحضور الأمني كان طاغياً في موكب التشييع، سواءً للمشاركة فيه، أم لحفظ الأمن، أم لتنظيم حركة السير. فيما تولت أكثر من 300 حافلة (سعة 50 راكباً) نقل المشاركين في العزاء، من نقاط التجمع، التي تبعد عن موقع الدفن أكثر من أربعة كيلومترات. ويبلغ عدد هذه النقاط أكثر من 15 نقطة رئيسة. ولأن التطوع يسري في عروق الأحسائيين مع دمائهم، لذا تقاطر الشبان للانخراط في اللجان التطوعية الأهلية التي شكلت لتنظيم مراسم التشييع والدفن واستقبال المعزين. غير أن المنظمين لم يقبلوا سوى 400 متطوع، «فهذا العدد كاف للقيام بكل المهام»، كما قال أحد المنظمين. “حسب الحياة”

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    غير معروف

    طبعا سنه وشيعه وهذا الوطن ابد مانبيعه

  2. ٣
    بنت الاحساء

    لافرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى
    والحمدلله الشيعه والسنه كلهم اخوان واهل الاحساء معروفين منذوا قديم الزمان متحابين بعضهم ببعض مع اخوانهم السنه …الله يحمي وطنا من كيد الاعداء ويدوم وطننا لنا بالخير والامن
    ويرحم شهدائنا ويصبر قلوب امهاتهم

  3. ٢
    بنت السعودية وكلي فخر

    الله يديم هالوطن الغالي وأهله

  4. ١
    غير معروف

    لمن ولاء الشيعه؟؟؟ سؤال يجيب عليه مثيرون الفتنة والإرهاب

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>