ثمان شركات بريطانية على منصة معرض المؤتمر التقني السعودي السابع

الزيارات: 2621
التعليقات: 0
ثمان شركات بريطانية على منصة معرض المؤتمر التقني السعودي السابع
https://www.hasanews.com/?p=6235921
ثمان شركات بريطانية على منصة معرض المؤتمر التقني السعودي السابع
وليد الشويهين - الأحساء نيوز

أكدت السيدة ممتاز العبدالله المستشار الأول للتجارة والاستثمار بالقسم التجاري بالسفارة البريطانية بأن العلاقة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني علاقة قديمة بدأت من التسعينات الميلادية وشهدت العشر السنوات الأخيرة تطور سريع في المؤسسة ورفع مستوى التدريب التقني والمهني بالمملكة.

وأشارت بأن القسم التجاري بالسفارة يعتبر الجسر الموصل للشركات البريطانية بالشركات والقطاعات السعودية في جميع المجالات ، واستمرار الشراكة مع المؤسسة من خلال الشراكات الاستراتيجية والعمل يداً بيد لنقل أحدث النوعيات والخبرات الموجودة في بريطانيا للاستفادة منها في المؤسسة

وأضافت بأن القسم التجاري بالسفارة البريطانية يشارك في المعرض المصاحب للمؤتمر بثمان شركات في مختلف المجالات وهي : شركة “ألفا بلس” وهي مجموعة خبراء في التعليم وتطوير المقاييس للهيئات ، ومتابعة المعايير الوطنية للتدريب وأساليب التدريب التي تستخدم في قياس التعليم في كليات التميز.

أما شركة “سيتي إنجلز” عمرها (140) سنة ومقرها لندن وتشغل (80) شركة عالمية ، وتعني بتطوير المهارات ووضع الاختبارات وقياس مخرجات التدريب ، وتطوير أساليب المدربين ، وتهدف الشركة إلى تأهيل الشباب السعوديين بشكل ممتاز لصناعة حديثة وبالتالي حصولهم على فرص وظيفية تناسب قدراتهم في سوق العمل.

وفي شركة “بيسا” التي تعمل في تزويد الأجهزة التدريبية ويعمل من خلالها (300) شركة بريطانية تعمل على صناعة المعدات التعليمية، يمكن للجهات التدريبية والتعليمية الحصول على التجهيزات الحديثة لتحقيق أهدافهم وربطها بجهات الصناعة التي تزود تلك الجهات ، والشركة لها ارتباط بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني منذ إنشاؤها ولها الخبرة الكافية لتفهم احتياجات المتدربين التعليمية والتدريبية ، وكذلك حاجاتهم إلى فرصة تدريب مركزة وقصيرة لكي يكتسبون من خلالها المهارات المناسبة، والشركة على قناعة بما تعمل به المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني من تحديد ومعرفة احتياجات متدربيها وأساليب التدريب الملائمة وحاجة المتدربين للحصول على الوظائف المناسبة للمهارات التي اكتسبوها،والمؤسسة لديها القوة والكفاءة ما يؤهلها لتطوير كفاءة المتدربين ، والشركة تؤكد أن المؤسسة لديها تنظيم وتخطيط والكفاءة ما يوصلها لتجعل السعودة واقعاً ملموساً .

أما شركة “أرمفيلد” تعتبر الرقم الأول في جودة تصنيع الأجهزة التعليم مجال الميكانيكا والهيدورليك والكيمياء وغيرها.

في حين شركة “بوكسفورد” تعمل على صناعة التجهيزات التقنية الخاصة للبرامج الحاسوبية “كاد كام و السي أن سي” ، وهي إحدى الشركات التصنيع الكبرى في بريطانيا عمرها (74) عاماً في عالم صناعة التجهيزات التعليمية ، وتقوم بتزويد كثير من الكليات والجامعات في المملكة بالتجهيزات التدريبية والتعليمية.

بينما شركة “تي أي سي” تصنع وتجمع أجهزة وأنظمة تدريبية للحلول الكاملة للمتدربين في المختبرات والقاعات التدريبية ومنصات التدريب في الكليات والمعاهد من خلال عملية المحاكاة في التدريب.

أما شركة “اتش أم أي ” متخصصة في تصميم وتصنيع وتزويد المواقع التدريبة بما تحتاجه من تجهيزات ومناهج وتدريب المتدربين مع مراعاة السلامة والأمن للمتدرب.

والشركة الثامنة “أل جي كرييت” لديها موارد للتدريس والتعليم قامت بتصميمها وتطويرها على مدى (40) عاماً ، ويتم استخدام أنظمة إدارة التعلم الخاصة بها ومناهجها الرقمية ومحتواها للتعلم الإلكتروني المبني على التكنولوجيا السحابية في أكثر من (25) دولة حول العالم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>