علماء القطيف: نثمن مواقف المفتي ودور رجال الأمن

الزيارات: 1235
التعليقات: 0
علماء القطيف: نثمن مواقف المفتي ودور رجال الأمن
https://www.hasanews.com/?p=6235767
علماء القطيف: نثمن مواقف المفتي ودور رجال الأمن
متابعات - الأحساء نيوز

 

أصدر علماء القطيف في السعودية بياناً، حول جريمة إطلاق النار على المواطنين العزل في قرية الدالوة في منطقة الأحساء، ثمنوا فيه موقف مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، وهيئة كبار العلماء لمواقفهم “الشرعية والوطنية المسؤولة”.
كما أشاد بيان علماء القطيف بأداء الأجهزة الأمنية لمبادرتها “بمحاصرة الجناة وتعقبهم؛ حرصاً على إطفاء شرارة الفتنة”.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ).. صدق الله العظيم.

بقلوبٍ يملؤها الأسى ويعتصرها الحزن, نقف بكل مشاعر الأخوة والإيمان مواسين ومعزين المجتمع الأحسائي كافة وأسر ضحايا الاعتداء الآثم خاصة، الذي أودى بحياة سبعة من المواطنين الأبرياء وطال آخرين من الجرحى، حيث امتدت لهم يد الغدر والخيانة والوحشية التي لا ترقب في مؤمن إلاّ ولا ذمةً ولا تراعي حرمة المسلمين ولا تملك مبادئ تردعها عن القيام بمثل هذه الجرائم الوحشية النكراء. ولا تضمر غير الشر والكراهية والبغضاء لهذا المجتمع المتلاحم والمتجانس والمتعايش منذ فجر الإسلام الأول.

إن المسؤولية الشرعية والاجتماعية تحتم علينا صيانة المجتمع ووحدته والحفاظ على نسيجه الاجتماعي وعدم المساس بأمنه ووحدته وتلاحمه. كما نقف مثمنين ومؤيدين المواقف الشرعية والوطنية المسؤولة الصادرة عن هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية وعلى رأسهم سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ الذي نثمن مواقفه الحكيمة والمسؤولة عالياً ومن كافة الأجهزة الأمنية التي بادرت بمحاصرة الجناة وتعقبهم؛ حرصاً على إطفاء شرارة الفتنة والعبث بأمن واستقرار الوطن والمواطنين.

إن التأكيد على اللحمة الوطنية واستتباب الأمن وتفويت الفرصة على العابثين بأمن هذا الوطن العزيز، وإخماد نار الطائفية البغيضة، ونشر ثقافة المحبة والتسامح وبث روح الأخوة والاحترام بين مكونات هذا الوطن، وتغليب المصلحة الوطنية العامة، والتمحور حول القيادة الراشدة، واجتثاث خطاب الكراهية والتحريض، ولم الصف والتعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان لهو من أوجب الأمور الشرعية التي تحقق مقاصد الشريعة الغراء التي اتفق المسلمون بأجمعهم على وجوب رعايتها وحفظها وصيانتها، خصوصاً في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها المنطقة وما نشاهده اليوم من اقتتال واحتراب وخراب ودمار في الدول المحيطة بنا يحتم علينا جميعاً القيام بالمسؤولية الواعية تجاه وطننا وأمنه.

إننا لعلى أتم الثقة بقدرتنا جميعا في الوقوف بوجه أي تطرف أو إرهاب فكري أو حركي، فما نملكه من تاريخ وإرث ومبادئ وقيم وأصالة وحكمة ورجال أكفاء مخلصين كفيل بتحقيق ما يتطلع إليه المواطنون المخلصون بجميع مكوناتهم وما ترجوه القيادة الحكيمة من أمنٍ واستقرارٍ ونماء.

نسأل الله أن يحفظ هذا الوطن وأهله, وأن يرحم شهداءنا الأبرار، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل إنه أرحم الراحمين.
10 محرم 1436هـ

الشيخ عبدالله الشيخ علي الخنيزي
الشيخ علي مدن آل محسن
الشيخ حلمي عبدالرؤوف السنان
الشيخ غالب حسن آل حماد
الشيخ ميثم منصور الخنيزي
الشيخ حسين علي البيات
الشيخ جعفر محمد الربح
الشيخ محمد مهدي آل عصفور
الشيخ منصور السلمان
الشيخ حسين علي الخنيزي
الشيخ فيصل الكسار

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>