عاجل

أمر ملكي: الموافقة على الترتيبات التنظيمية والهيكلية المتصلة بمكافحة الفساد المالي والإداري

جديد الكراسي العلمية بجامعة الملك فيصل

“السعادات” لـ”الأحساء نيوز”: تدشين “4”كراسي بحثية جديدة في جامعة الملك فيصل

الزيارات: 3441
تعليقان 2
“السعادات” لـ”الأحساء نيوز”: تدشين “4”كراسي بحثية جديدة  في جامعة الملك فيصل
https://www.hasanews.com/?p=6235430
“السعادات” لـ”الأحساء نيوز”: تدشين “4”كراسي بحثية جديدة  في جامعة الملك فيصل
عبد اللطيف الوحيمد - الأحساء نيوز

أوضح رئيس لجنة الكراسي العلمية بجامعة الملك فيصل المشرف العام على إدارة التبادل والتعاون المعرفي الدكتور عبدالله بن إبراهيم السعادات في حواره للأحساء نيوز بأن الكراسي العلمية أو ما يسمى بكراسي البحث التي تنشأ في الجامعات تعد أحد أبرز أدوات توليد المعرفة في المجتمعات المتقدمة التي يشكل سباق الإبداع والابتكار والتطوير المعرفي والتقني حجر الزاوية في بنائها الاقتصادي ومواقعها التنافسية على الصعيد العالمي وفيما يلي نص الحوار.

تعريف الكرسي

ما هو تعريف الكرسي العلمي؟

يعرف الكرسي العلمي بأنه منحة مالية أو عينية دائمة أو مؤقتة لتمويل برنامج بحثي أو أكاديمي في الجامعة ويمكن أن يكون الكرسي العلمي دائماً أو مؤقتاً أو وقفياً فالكرسي الدائم هو الذي يتفق على تمويله مع المتبرع لمدة تصل إلى عشر سنوات والمؤقت هو الذي يتم تمويله بصورةٍ مؤقتة لمدة سنة أو سنتين والنوع الآخر من الكراسي هو الكرسي الوقفي الذي يتم تمويله من ريع وقفي.

أدوار الكراسي العلمية

ما هي الأدوار التي لعبتها الكراسي العلمية في جامعة الملك فيصل ؟

إدراكاً من الجامعة لدور الكراسي العلمية في تحقيق التحول النشط لمجتمع المعرفة فقد سعت إلى جعل تلك الكراسي من مبادراتها في دعم التميز في البحث العلمي وتعزيز فرص الإبداع والابتكار والتطوير المعرفي فأنشأت عدداً منها وجعلتها وسيلة لنقل المعارف والتقنيات الحديثة والسعي لاستنباتها في حرمها واستقطاب المتميزين من العلماء والباحثين المحليين والدوليين للعمل بها وقيادة مشاريعها البحثية ورفع كفاءة الكوادر الوطنية في مجالات البحوث النوعية والتعامل مع التقنيات العلمية المتطورة وتوفير البيئات والبنى المحفزة للتميز والإبداع والابتكار.

أهداف الكراسي

ما الذي تهدف إليه الجامعة من خلال برنامجها في الكراسي العلمية؟

تهدف إلى مد جسر الشراكة الفاعلة بينها وبين مؤسسات المجتمع المحلي في قطاعيه العام والخاص التي تنشد المشاركة والإسهام بدورها الوطني في تحقيق التميز في مدخلات ومخرجات التعليم العالي والبحث العلمي كما تسعى من خلال الكراسي العلمية إلى تحقيق تواصلٍ معرفي أوسع وشراكات تعاون علمي أوثق مع مؤسسات علمية مرموقة في الدول المتقدمة واستثمارها لتحقيق النقلة النوعية المنشودة في البرامج البحثية والمنجزات المعرفية للجامعة وتتركز رؤية الجامعة في برنامجها للكراسي العلمية في جعل هذه الكراسي محركاً أساسياً وداعماً متجدداً لجهود الإبداع والتميز البحثي والتطوير العلمي والمعرفي وقناة رئيسية لتحقيق الشراكة الإستراتيجية مع المجتمع والرفع من مكانة الجامعة وريادتها محلياً وإقليمياُ ودولياً كما يركز برنامج الكراسي العلمية في رسالته على تعزيز جهود الجامعة في دعم التنمية الوطنية وخدمة غايتها وإعداد جيل من الباحثين المتميزين للمساهمة في إنتاج المعرفة ونقل التقنيات الحديثة وتوطينها.

أهداف رئيسية

هل حددت الجامعة أهدافاً رئيسية للكراسي العلمية؟

نعم ومنها نشر ثقافة التميز والإبداع والابتكار والتطوير في طيف العلوم والمعارف التي تختص بها الجامعة وتعمل على تطويرها ودعم موقع الجامعة والمملكة في خارطة التميز العلمي والبحث والتطوير والإثراء المعرفي المتقدم وإنتاج البحوث العلمية المتميزة ودعم النشر العلمي في الدوريات العلمية ذات المستويات العالمية المرموقة وتسعى الجامعة من خلال مشروع الكراسي إلى دعم برامج الدراسات العليا وتعزيز قدراتها على صنع جيل من الباحثين المؤهلين وفق المناهج والمخرجات العلمية الحديثة للمساهمة في التنمية العلمية والمعرفية في المملكة وخدمة الإنسانية بشكل عام وتسعى الجامعة أيضاً من خلال الكراسي إلى إنشاء برامج علمية متخصصة تعد الكفاءات المؤهلة وتقدم البحوث والدراسات النوعية التي ترفع من كفاءة مؤسسات المجتمع في أداء الأدوار المنوطة بها للإسهام في تحقيق خطط التنمية الوطنية ولتحقيق أهداف الكرسي يتم استقطاب أحد العلماء المتميزين من داخل المملكة أو خارجها ممن لهم إنتاج بحثي متميز واهتمامات علمية رائدة.

الأمراض المستوطنة

ماذا عن كرسي الأمراض المستوطنة الذي أنشأته الجامعة ؟

أنشئ هذا الكرسي باسم الشيخ محمد العمران بقيمة 5 ملايين ريال ويأتي استجابةً لرغبة الشيخ عمران العمران تبني كرسي علمي في الجامعة يحمل اسم والده يرحمه الله بحيث تقوم الجامعة ممثلة في باحثيها وبمن تستعين بهم من باحثين بتقديم الأبحاث والدراسات العلمية في المجال المطلوب بهدف توطين تقنيات البحث العلمي في كلية الطب في الأحساء باستقطاب علماء متميزين وتحقيق الاستفادة القصوى من خبراتهم في مجالات المعرفة وإتاحة الفرصة لطلبة الدراسات العليا لكسب المعرفة البحثية وتنمية جيلٍ من الباحثين وتكوين قاعدة معلوماتٍ مرجعيةٍ للأمراض التي تشملها أبحاث الكرسي والتعرف على الأمراض المستوطنة في الأحساء ودراستها بتعمق ومدى انتشارها مع حصر بعض تلك الأمراض للتوسع في دراستها معملياً وميدانياً وإجراء البحوث العلمية فيما يخص أسباب الأمراض وانتشارها والصور الإكلينيكية التي تظهر بها وتوجيه البحث في المجالات الصحية التي يتم اختيارها في الدراسات الوبائية والأساسية والإكلينيكية ذات العلاقة بأهداف الكرسي والإثراء العلمي والمعرفي بنتائج الأبحاث واستثمار نتائج البحث العلمي فيما يخدم الرعاية الصحية ذات العلاقة بموضوع الكرسي.

تكاثر الإبل

أنشأت الجامعة كرسياً علمياً لتطبيق التقنيات الحديثة في تكاثر الإبل حدثنا عنه؟

هذا الكرسي يمثل إضافة نوعية لمنظومة الكراسي العلمية في الجامعة التي تعد مرجعيةً وطنيةً وإقليميةً ذات خبراتٍ تراكميةٍ في طب وأبحاث الثروة الحيوانية عموماً وموضوع الإبل خصوصاً وتشمل العديد من المرافق العلمية التي تخدم هذا الاختصاص وهي كلية الطب البيطري والثروة الحيوانية ومركز أبحاث الجمال ومستشفى الطب البيطري التعليمي ومحطة الأبحاث والأطباء البيطريين ومساعدي الباحثين وفنيي المعامل والمختبرات العلمية التي تحوي تجهيزات وأدوات علمية وخدمية متقدمة كما قدمت الجامعة برامج دراسات عليا في اختصاصات بيطرية عديدة ومركز أبحاث الجمال بالجامعة هو أحد المراكز العلمية البحثية والاستشارية المتخصصة في دارسات الإبل ويجري العديد من البحوث المتقدمة في هذا المجال ويتم نشر نتائجها في المجالات المرموقة على المستويين المحلي والدولي.

اقتصاديات النخيل والتمور

وماذا عن كرسي اقتصاديات النخيل والتمور؟

هذا الكرسي  يتبع مركز التميز البحثي في النخيل والتمور بالأحساء ويمثل رافداً علمياً من روافد تطوير البحث العلمي في مجال النخيل والتمور التي تشكل أحد أبرز مفاصل الاقتصاد الزراعي بالمملكة ويعمل الكرسي على تحقيق منظومةٍ من الأهداف المهمة من أبرزها العمل على وضع إستراتيجيةٍ إنتاجيةٍ وتسويقيةٍ للتمور وتحقيق عائدٍ اقتصاديٍ من خلال السيطرة على تذبذب وانخفاض أسعارها وتحديد الأصناف الاقتصادية لها ودراسة وتحليل الأسواق العالمية للتمور والمواصفات القياسية في الدول المستوردة لها وكذلك الاستثمار الأمثل للإمكانيات المتاحة بجامعة الملك فيصل ومراكزها البحثية ومواردها البشرية في إنجاز الدراسات والأبحاث المبتكرة في مجال اقتصاديات التمور ومشتقاتها وإجراء الدراسات والأبحاث النوعية في مختلف مجالات اقتصاديات التمور ومشتقاتها وتحقيق شراكةٍ علميةٍ وبحثيةٍ مع الجامعات ومراكز الأبحاث المحلية والعالمية وتقديم المشورة والقيام بالدراسات اللازمة لرفع مستوى الأداء في العمليات الإنتاجية والتسويقية للتمور ومشتقاتها مع إقامة الندوات وحلقات النقاش واللقاءات العلمية والدورات التدريبية التي تسهم في رفع الأداء الاقتصادي لقطاع التمور في المملكة وما تم تحقيقه حتى الآن من إنجازاتٍ يعد مؤشراً لتقدم واعدٍ وكذلك السعي للتخطيط الواعي والمقنن لبرنامج وآليات عمل الكرسي بوضع خطةٍ إستراتيجيةٍ له تسعى للتوفيق بين جميع الرؤى من داخل وخارج الجامعة ومن أصحاب المصلحة من المختصين والمهتمين بمجال عمل الكرسي كي تعكس تلك الخطة رؤية وطنية شمولية موحدة ليكون الكرسي بمشيئة الله مرجعاً وطنياً موثوقاً في مجاله كون النخلة وثمرها ومشتقاتها ليست فقط مصدراً اقتصادياً رئيساً بالمملكة بل تعكس إرثًا اجتماعياً متجدداً وشعاراً وطنياً غالياً يرتبط بوجدان هذا الوطن في جميع أرجائه وأهم الأسس الإستراتيجية للكرسي التي ينفذ من خلالها رسالته ويعمل على تحقيق رؤيته هي الالتزام بتحقيق التنمية الوطنية الشاملة والتواصل المعرفي والتنافسية والتكامل والكفاءة والمرونة والاستخدام الأمثل للموارد والبيئة والطبيعة والنفاذ إلى المعلومات والمعرفة والقيمة المضافة والسعي لإثراء البحث العلمي بالدراسات والأبحاث النوعية واستقطاب كفاءات بحثية متميزة على المستوى المحلي والعالمي في مجال اقتصاديات النخيل والتمور ومشتقاتها وتطوير إستراتيجية إنتاجية وتسويقية وتصنيعية للتمور تحقق عائداً اقتصادياً ذا قيمةٍ مضافة وكذلك تطوير برامج لبناء القدرات الوطنية في الأبحاث العلمية في اقتصاديات النخيل والتمور وتطوير شراكاتٍ علميةٍ مع الجامعات ومراكز الأبحاث المحلية والعالمية وتطوير شراكاتٍ مع ذوي العلاقة لترويج التمور السعودية في الأسواق الخارجية.

مكافحة سوسة النخيل

جامعة  الملك فيصل من الجهات العلمية التي تعمل على مكافحة سوسة النخيل الحمراء هل لديها كرسي في ذلك؟

بالتأكيد فقد أنشأت كرسياً لسوسة النخيل الحمراء تحت مظلة مركز التميز البحثي في النخيل والتمور التابع لها ليكون رافداً علمياً جديداً من روافد تطوير البحث العلمي في مجال النخيل والتمور والحد من خطورة سوسة النخيل الحمراء ويهدف هذا الكرسي إلى إجراء الأبحاث العلمية والتطبيقية في مجال مكافحة سوسة النخيل الحمراء والتعاون مع وزارة الزراعة ومراكز الأبحاث العلمية المحلية والعالمية المهتمة بمجال أبحاث الكرسي في إجراء البحوث والدراسات الموجهة للحد من خطورة سوسة النخيل وتقديم الخبرة والاستشارات للجهات الحكومية وقطاع المزارعين والمستثمرين في مجال النخيل للمساعدة في إيجاد الحلول الناجعة لمكافحة هذه الآفة واستقطاب الكفاءات العلمية المتميزة والتعاون مع العلماء البارزين في مجال مكافحة سوسة النخيل الحمراء واستقطاب طلبة الدراسات العليا المتميزين من داخل وخارج المملكة لإجراء الأبحاث في مجال الكرسي وعقد المؤتمرات والندوات وورش العمل والملتقيات العلمية المحلية والدولية المتخصصة في مجال سوسة النخيل وإنشاء قاعدة بياناتٍ عالميةٍ عن هذه السوسة الخطيرة تكون متاحة لجميع المهتمين على الشبكة العالمية للمعلومات إضافة إلى العمل على إنشاء إتحادٍ علمي عالمي لسوسة النخيل الحمراء لتعزيز الاستفادة من تبادل الخبرات الدولية في مجال مكافحتها والسعي للحد من خطورتها.

أحدث الكراسي العلمية

ما هو أحدث الكراسي العلمية في الجامعة ؟

تأسس كرسيٍ علميٍ بعنوان “كرسي أبحاث الطرق الإسفلتية” يهدف للبحث في متطلبات قطاع المواصلات بالتركيز  على الطرق الإسفلتية وتطوير وسائط وتقنيات إبداعية يكون لها أثر مباشر على تطوير القطاع المذكور ويركز هذا الكرسي على استحداث تقنيات ذات كلفةٍ أقل تعمل على تحسين وسائط السلامة وتخفيف الاختناقات وزيادة الاستخدام الأمثل لشبكة الطرق ومرافقها الحيوية وذلك من خلال منظومة ٍمن الأنشطة التي يعمل عليها الكرسي وتشمل البحوث والتعليم والتدريب والتعاون مع المؤسسات العلمية والخدمية وقطاعات الصناعة ذات العلاقة. بالإضافة إلى إنشاء كرسيٍ علميٍ باسم صحيفة الجزيرة للإعلام الصحفي يهدف إلى استثمار الكوادر الوطنية من المختصين والموهوبين وتحقيق الاستفادة القصوى من خبراتهم في مجالات الكرسي وإتاحة الفرصة لطلبة قسم الاتصال والإعلام بكلية الآداب وفريق الجامعة الإعلامي لكسب المعرفة الإعلامية وتدريب وتأهيل كوادر مختصة في مجال الإعلام من المنتسبين لمؤسستي الجامعة والصحيفة والمجتمع بالإضافة إلى تنفيذ ورعاية مشاريع إعلامية تعزز دور الجامعة والصحيفة في خدمة الطلبة والمجتمع وتوظيف المشاريع الإعلامية في تشكيل الرأي العام بما يعزز التنمية والمواطنة الصالحة وغرس معاني النزاهة والمهنية في مجال الإعلام مع تزويد الجامعة بأعدادٍ كبيرةٍ من الصحيفة يوميًا لتوزيعها في سائر أرجاء الجامعة لإعطاء الفرصة للجميع بلا استثناءٍ للقراءة والاطلاع وتتولى لجنة الكراسي العلمية بالجامعة تطبيق اللائحة المنظمة لها وفق مهام تكمن في رسم السياسة العامة للكراسي العلمية وإقرار الضوابط المنظمة لسير أعمالها وتقارير أدائها وميزانيتها السنوية وحسابها الختامي وإقرار السياسة المالية لبرنامجها والتعديلات على اللائحة المنظمة لها وإقرار آلية اختيار المشرفين عليها.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    أبو أيمن

    إخواني الكرام في الصحيفة سلمكم الله
    لا أدري لماذا حذفتم الأسئلة من الحوار وحولتموه إلى تقرير مع أن مقدمته تحمل عبارة (في حواره مع الأحساء نيوز) وكذلك عبارة (وفيما يلي نص الحوار) وبالأسئلة يكون أدق وهي من قواعده وأسسه ومبادئه حيث اعتراه نتيجة حذف الأسئلة شيئاً من الخلل يشعر به القارئ عند قراءته وقد ينحى باللائمة على المحرر الذي أجرى الحوار بحكم حكمه على الظاهر.

  2. ١
    بوزياد

    بالتوفيق والسداد لسعادة الدكتور عبدالله السعادات . وهو مكسب معرفي وعلمي لما تميز به من اطﻻع ومعرفة دائمة.وطلة جميلة لهذا اﻻنسان الرائع وشكرا

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>