تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

لجنة الاحتراف أخطأت .. وألجمت ..!‎

الزيارات: 1503
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6223463
لجنة الاحتراف أخطأت .. وألجمت ..!‎
خلف ملفي
أخطأت لجنة الاحتراف حينما رفضت طلب القناة الرياضية السعودية بنقل مؤتمرها التزامني الخاص بفترة التسجيل الأولى على الهواء مباشرة، وهو الحدث المنتظر في ظل تنامي الأخبار العكسية والاتهامات، ونشر خطابات تثير الشكوك حول صحة موقفها من قرار تسجيل بعض الأندية للاعبيها، وعدم دفع مستحقات بعضهم.
ولم يقنعني تبريرها بأن المؤتمرات السابقة لم تنقل على الهواء مباشرة، لا سيما أن هناك مستجدات خطيرة في شكلها العام إعلاميا، خاصة في برنامج “كورة” بوجود الزميل عبدالعزيز المريسل.
وفي الوقت ذاته، نحترم رغبة اللجنة، لكنني متأكد أنها نادمة، بعد ردود الفعل المصاحبة المبنية على نقل غير مهني أو اجتزال بعض ما دار في نقاش ساخن على مدى “ساعتين” من الرابعة وحتى السادسة “موعد صلاة المغرب”، أجابت خلالها اللجنة برئيسها وأعضائها عن كل ما طرح بوضوح وشفافية، دون أن يمنعوا أحدا من السؤال أو الوصاية على مذيع المؤتمر أو التهرب من أي قضية طرحت بما فيها “المنظورة” وبحدود ما يسمح به النظام.
وهنا كنت أتمنى لو كان المؤتمر منقولا أو حتى عرضه مسجلا “دون منتجة”؛ ليكون حكم المتلقي غير مسيّر وليشاهد “جميع” المسؤولين من ذوي الاختصاص الجيد من الرديء، ومن كان محقا في نقاشه وأجوبته أو العكس، وكيف كان مستوى “أدب” الحوار من شخص لآخر، وتفاوت الاحترام في لغة التخاطب.
وهنا أكرر أن أي برنامج يستطيع بث أكثر قدر ممكن من المؤتمر سيسهم في تعزيز الحقائق لأي من الأطراف التي شاركت في الحوار والتساؤلات والملاحظات.
ومن خلال وجودي، فقد أتيحت الفرصة للجميع مع تلبية رغبة “المريسل” في أن يأخذ مساحة أكبر رغم معارضة بعض الزملاء بأنه لا بد من المساواة في مؤتمر “مفتوح”، وواكب ذلك ارتفاع أصوات، لكن والحق يقال طرح عدد من الزملاء الصحفيين والفضائيين أكثر القضايا تداولا وأجابت اللجنة بوضوح، وشملت القضايا المطروحة الاتحاد والرائد والهلال والشباب والشعلة والباطن وعددا من الوكلاء، وعكس ذلك كان هناك “صراخ” من ثلاثة إلى أربعة من الموجودين في طريقة التعامل مع طرح الأسئلة والمداخلات، قابلتها اللجنة بهدوء ورزانة واحترام كبير، ولا سيما من قبل رئيسها الدكتور عبدالله البرقان، ونائبه الأستاذ عبداللطيف الهريش، وعضوها الذي هو عضو في لجنة فض المنازعات بالاتحاد الدولي الدكتور محمد الصيخان، كل أدلى برأيه حسب اختصاصه بمشاركة العضوين معيض الشهري وماجد المالكي.
وكان أكثر من أسهب في التعليق على القضايا الهريش، وأجاد كثيرا، فضلا عن إجابات البرقان الهادئة والمبتسمة.
والمؤسف أن بعض الزملاء الإعلاميين حوروا بعض الإجابات في نقلهم لوقائع المؤتمر، وهذا شأنهم، لكن الأسوأ في كثيرين لم يحضروا وأعطوا أحكاما إلى درجة أن “ساعتين من تداول قضايا” كانت بالنسبة لهم “بلا فائدة!”، وهناك من وصفه “مؤتمر بين الهلال والنصر!”، رغم أن القضايا التي طرحت شملت عددا من الأندية والوكلاء، والأرقام التي عرضتها اللجنة شملت 30 ناديا. أما إن كان البعض يرى أن اللجنة “هلالية” من منطلق أن رئيسها كان لاعبا وموظفا هلاليا، فهذا تجن كبير على “اللجنة” التي لم تصدر قرارات تؤصل لهذا التوجه، أما إن كان المبرر ميول صحفيين، فهذه كارثة الكوارث، فاللجنة تتعامل وفق لوائح معتمدة من الفيفا، وجميع الذين يعملون فيها على قدر كبير من الكفاءة بعضهم أعضاء في لجان الفيفا.
ورغم عدم تحديد مدة المؤتمر وتجاوب اللجنة مع كل الأسئلة، إلا أن الإعلام، وبنسبة كبيرة، رسب في تعاطيه مع الحدث، دون أن أبخس حق “شباب” في مقاعد الإعلاميين كانوا في مستوى المسؤولية حتى لو بالحضور وتدوين وقائع المؤتمر، وهناك من تعاملوا بمهنية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>