إلى روح أستاذي عبد الرحمن الراجح

الزيارات: 5128
التعليقات: 0
إلى روح أستاذي عبد الرحمن الراجح
https://www.hasanews.com/?p=61702
إلى روح أستاذي عبد الرحمن الراجح
محمد عبد الباقي المبارك

<p>إلى روح أستاذي أبي زكريا الشيخ عبدالرحمن الراجح :</p>

<p>في غمرة من الدنيا ينصبُّ عليك نبأ الفراق الأليم ناعياً الأحبة ، فيتوشج له الصدر وتندى له الأحداق وما ذاك إلا لما اقتلعه الفراق من بين أفئدتنا من غراس نما حبها زمناً ألفت النفس ازدياده وهاهو اليوم يتوجه إليك يا معلمي !<br />
أبت أكف المنون إلا أن تأتيني من قِبَلِكَ وتزعزع أركاني بفقدك ، لأهذي مرجعاً إنا لله وإنا إليه راجعون</p>

<p>لإن كان بُعدك بلاءٌ لأهل الدنيا فإنه وفاءٌ لأهل الآخرة فقد دعوت إلى الله دهرَكَ وها أنت تُدعى إليه</p>

<p>يحملك رمضان شافعاً لك بأبواب الجنة الثمانية والخلائق من بعد ذلك شهود لك بالخير والإحسان شهود على افتقار الأخلاق إلى جوهرك النقي ، وقسمات وجهك النوراني&nbsp;<br />
ونحن من خلفهم نشهد لك بما علمتنا<br />
بل وسبابة كل من تشهّد اعترافاً بوحدانية الله من طريقك</p>

<p>هنيئاً لك .. اليوم ترثيك المنابر وتندبك المساجد ،وحرمةِ الشهر المعظم لا يردُّك الله وأنت ابن المسجد ،وخادم القرآن ،ورسالة الدين إلى الأرجاء البعيدة</p>

<p>لازال صوتك في أذهان طلابك لا يطغى عليه صوت ولا يمحوه زمان بكلمات تبعث على السرور ،وأهازيج تطرد عن أعتابك زيف الغرور ،وطلعةٍ ما إن لها في النفس من جلال وحضور</p>

<p>اليوم عندما فُتحت أبواب الجنان وغلّقت أبواب النيران خفّت روحك إلى الملأ الأعلى مع اللذين تناديهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون ، ذلك حال أهل الله الذين أضرَّ بهم الشوق وحَنّت لهم الجنان مع الوجوه الناعمة إن شالله يا شيخنا الجليل رحمك الرحمن يا راجح العقل والخلق والمسمى ..</p>

<p>وكتب&nbsp;<br />
محمد بن عبدالباقي المبارك<br />
فجر الإثنين العاشر من رمضان لـ 1435 من الهجرة</p>

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>